ما هي أعراض الاكتئاب عند النساء؟ وما هي أسبابها؟

ما هي أعراض الاكتئاب عند النساء؟ وما هي أسبابها؟

يؤثر الاكتئاب على النساء بطرق مختلفة اعتماداً على نوع الاكتئاب وعلى السيدة نفسها. وعامة تصاب النساء بالاكتئاب بنسبة الضعف من الذكور. ويمكن لفهم كيفية تطور الاكتئاب أن تساعد في منع الأعراض أو التحكم فيها. ولكن ما هي أعراض الاكتئاب عند النساء؟ 

يمكن لعوامل مختلفة أن تؤثر على كيفية استجابة الأنثى وعقلها لتغيرات الحياة وتحدياتها، ومن أبرز هذه العوامل الأمور الوراثية أو المشكلات الجسدية، أو العوامل الاجتماعية. ويمكن التعرف على أبرز أعراض الاكتئاب عند النساء في الفقرة التالية.

 

ما هي أعراض الاكتئاب عند النساء؟

يمكن التعرف على أبرز أعراض الاكتئاب عند السيدات كما يأتي:

أعراض الاكتئاب النفسية عند النساء

تشمل الأعراض النفسية للاكتئاب عند النساء ما يأتي:

  • مشاعر اليأس أو عدم القيمة أو الذنب.
  • التهيج أو الأرق.
  • صعوبة في اتخاذ القرارات أو التركيز.
  • فقدان الاهتمام بالأنشطة أو الهوايات.
  • أفكار الانتحار أو الموت.
  • محاولات أو أفكار لإيذاء النفس.
  • الحزن المستمر أو القلق.
  • البكاء دون أسباب محددة.

أعراض الاكتئاب الجسدية عند النساء

تشمل الأعراض الجسدية للاكتئاب عند النساء ما يأتي:

  • زيادة في الشهية أو تغيرات كبيرة في الوزن.
  • الشعور المستمر بالتعب حتى مع الحصول على قسط وافر من النوم المتواصل.
  • آلام في العضلات أو التشنجات.
  • الصداع أو التعب.
  • التحرك أو التحدث ببطء.
  • مشكلات في التفكير أو التركيز أو التذكر.
  • الأرق أو زيادة ساعات النوم.
  • الشعور بالإرهاق دون أسباب واضحة.
  • مشكلات في الجهاز الهضمي.

تساعد أشعة الشمس الجسم على إنتاج فيتامين د، وهو عنصر غذائي معروف بتحسين أعراض الاكتئاب عند النساء.

يمكن أن تمر العلامات المبكرة للاكتئاب عند بعض النساء دون ظهور أن يلاحظها أحد. ولكنها قد تكون ظاهرة وشديدة عند نساء أخريات. ومن المفيد التعرف على هذه العلامات المبكرة ويمكن التعرف عليها في الفقرة التالية.

 

ما هي العلامات المبكرة للاكتئاب عند النساء؟

تشمل العلامات المبكرة عند النساء ما يأتي:

التعب ومشكلات النوم

يمكن أن تعاني السيدات من مشكلات في النوم مثل الأرق، أو النوم الزائد، أو الاستيقاظ عدة مرات خلال الليل أو الاستيقاظ في وقت مبكر جداً. وهذا قد ينتج عنه التعب الحاد والإرهاق الدائم.

القلق

يمكن أن يحدث القلق مع نوبة الاكتئاب. وقد تعاني بعض السيدات من أعراض القلق التي تشمل ما يأتي:

  • العصبية أو الأرق.
  • الشعور بالتوتر أو التنفس السريع.
  • الشعور بالخطر أو الذعر أو الفزع.
  • سرعة في دقات القلب أو التعرق الشديد.
  • الارتعاش أو ارتعاش العضلات.
  • صعوبة في التركيز أو التفكير بوضوح.

تغيرات في المزاج

يمكن أن تكون التغيرات المزاجية الأولى شديدة وتسبب مشاعر غير مريحة مثل الغضب أو الحزن. لذلك يمكن أن تكون نوبات الغضب المتبوعة بالحزن الشديد أو البكاء من العلامات المبكرة للاكتئاب.

علامات أخرى

من أبرزها نذكر ما يأتي:

  • اليأس: يمكن أن تكون مشاعر اليأس وكراهية الذات من العلامات الأولى للاكتئاب. وقد تشعر السيدات بالذنب تجاه مواقف غير منطقية.
  • اللامبالاة: أبلغت العديد من السيدات عن فقدان الاهتمام أو الحافز فيما يتعلق بالأنشطة التي كانت تستمتع بها.
  • تغيرات في الشهية والوزن: تحدث هذه الأعراض بنسب أكبر عند السيدات من الرجال وهذا يؤثر على الوزن سواء بالزيادة أو النقصان.

تعاني معظم النساء من أوقات الحزن أو تقلب المزاج في الأسابيع التالية للولادة، والتي تُعرف غالبًا باسم “الكآبة النفاسية”.

تختلف الأسباب التي يمكن أن تؤدي إلى إصابة النساء بالاكتئاب فمنها الأسباب الجسدية ومنها الاجتماعية. كما أن فهم هذه أسباب الاكتئاب يمكن أن يساعد في العلاج فما هي أبرز هذه الأسباب؟

 

ما الذي يسبب الاكتئاب عند النساء؟

يمكن الحديث عن أبرز مسببات الاكتئاب عند النساء كما يأتي:

الأسباب الاجتماعية

يمكن أن تساهم عوامل اجتماعية محددة في ارتفاع معدلات الاكتئاب عند النساء. ومن أبرز هذه الأسباب الاجتماعية نذكر:

  • تعليم النساء على كبح غضبهم أو مشاعرهم.
  • نقص الدعم في رعاية الأطفال أو الأعمال المنزلية.
  • أن تصنف أو توصف بأنها عاطفية جداً إذا شاركت مشاعرها مع من حولها.

الأسباب النفسية

أشارت الدراسات إلى أن النساء أكثر عرضة لتحمل الأحداث السلبية من حولهن وهذا الأمر يرتبط ارتباطاً وثيقاً بالاكتئاب. كما وجدت إحدى الدراسات أن صورة الجسم السلبية ساهمت في زيادة الاكتئاب عند النساء.

الوراثة

يمكن أن يكون الاكتئاب ناتجاً عن أسباب وراثية. وهذا يفسر زيادة إمكانية الإصابة فيه عند العائلات التي يعاني أحد أفرادها من الاكتئاب أو الأمراض النفسية الأخرى. كما يمكن لبعض الجينات أو العوامل البيئية أن تساهم في الإصابة بالاكتئاب.

البيولوجيا والهرمونات

من أبرز المعلومات:

  • تعد الهرمونات من الأسباب الرئيسية في إصابة النساء بالاكتئاب.
  • تساهم التغيرات الهرمونية التي تحدث عند السيدات بسبب الحمل أو دورات الحيض أو انقطاع الدورة الشهرية في زيادة نسب الإصابة بالاكتئاب.
  • يمكن أن تسبب بعض الحالات الصحية وتغيرات نمط الحياة المرتبطة بالصحة أعراض الاكتئاب.
  • تعد الأمراض المزمنة أو اتباع نظام غذائي محدد أو الإقلاع عن التدخين من أبرز الحالات الصحية أو تغيرات نمط الحياة المؤثرة بالاكتئاب.

أسباب أخرى

من أبرز الأسباب الأخرى التي يمكن أن تساهم في الإصابة بالاكتئاب عند النساء ما يأتي:

  • وفاة أحد الوالدين أو مشكلات في العلاقات.
  • فقدان الوظيفة أو سوء المعاملة خلال الطفولة.
  • الطلاق أو الانفصال.
  • استخدام بعض الأدوية أو التقدم في السن.
  • التشخيص بالإصابة بمرض السرطان أو العجز الجنسي.
  • اختلال التوازن في المواد الكيميائية في الدماغ مثل السيروتونين أو الناقلات العصبية الأخرى.

تعاني حوالي 70% إلى 90% من النساء من أعراض الاكتئاب أثناء الدورة الشهرية. 

تعد التغيرات الهرمونية الناتجة عن الحيض أو انقطاع الطمث السبب في نوبات الاكتئاب المحددة التي تؤثر على النساء فقط. ويمكن لهذه العوامل أن تؤدي إلى تفاقم نوبات الاكتئاب أو القلق الموجودة أصلاً. وسنتطرق إلى هذه الأنواع في الفقرة التالية فتابعي معنا.

 

ما هي أنواع الاكتئاب التي تنفرد بها النساء؟

يمكن ذكرها كما يأتي:

  • اضطراب ما قبل الحيض المزعج: يظهر هذا الاكتئاب في الأيام التي تسبق الدورة الشهرية أو خلالها. وتشمل تغيرات مزاجية أو سلوكية قد تكون شديدة في بعض الأحيان.
  • اكتئاب انقطاع الطمث: تتأثر الحالة المزاجية عند النساء في الفترة الانتقالية التي تمر بها قبل سن اليأس.
  • اكتئاب ما بعد الولادة: تعاني معظم النساء بعد الحمل من أوقات حزن أو تقلب المزاج خاصة في الأسابيع الأولى بعد الولادة.

 

نصيحة عرب ثيرابي

إذا كنت تعانين من الاكتئاب الناجم عن أي سبب فيمكنك اتباع طرق مختلفة يمكنها أن تساعدك على تخفيف الأعراض. من أبرزها:

  • تناولي الطعام الصحي والمغذي والمفيد.
  • اسمحي لمشاعرك بالظهور ولا تخفيها.
  • تواصلي مع العائلة أو الأصدقاء.
  • احصلي على العلاج بالاستعانة بالأطباء والأخصائيين. ويمكن لموقع عرب ثيرابي أن يساعدك في هذه النقطة بالأطباء والأخصائيين الموجودين على مدار الساعة.