Doctorاحصل على استشارة نفسية أونلاين
لا أستطيع الدراسة بسبب الاكتئاب

لا تستطيع الدراسة بسبب الاكتئاب؟ أهم النصائح والاستراتيجيات للدراسة

غالباً ما نسمع لا أستطيع الدراسة بسبب الاكتئاب، فيصبح التركيز من الأمور المستحيلة في هذه الأثناء مما ينعكس على الأداء الأكاديمي بشكل واضح. إن كانت حياتك الدراسية بدأت بالتأثر حقاً فلا بد من اتباع بعض الاستراتيجيات التي تضمن لك استرجاع الأمور لوضعها السابق.

 

أهم النصائح إن كنت لا تستطيع الدراسة بسبب الاكتئاب

يعتبر التركيز هو المفتاح السحري للنجاح، لكن لا يستطيع مريض الاكتئاب استجماع تركيزه، الأمر الذي يؤدي إلى تراجع مستوى الدراسة لديه وتصبح أكثر ثقلاً مما كانت عليه. لكن يمكن تجاوز ذلك وإعادة مستويات التركيز لما كانت عليه من خلال:

تحديد سبب الاكتئاب

عندما عندما تفهم الاكتئاب أكثر وتعلم سبب تشتتك عن الدراسة، تستطيع السيطرة على الأمور من جديد وتصب كامل تركيزك وانتباهك. لذلك حاول زيادة الوعي الذاتي لديك وانظر إلى الأمور بالمزيد من الإيجابية.

لا تحتاج إلى الإفراط في الدراسة، فقط ادرس بذكاء ولا تدرس بجهد كبير.

استشارة الطبيب النفسي

في حال لم تستطيع اكتشاف سبب الاكتئاب لديك، ما عليك سوى استشارة الطبيب النفسي فهو قادر على إيجاد السبب. كما أنه يعمل على إيجاد واقتراح أنسب الأفكار والحلول للتمكن من الدراسة والتركيز من جديد.

تجهيز النفس للدراسة

للبدء في الدراسة حاول تناول كوب من الشاي وحدد المادة الواجب دراستها، قسم وقتك جيداً وحدد المدة الزمنية التي تحتاجها. اكتب أهم النقاط على دفتر الملاحظات واستخدمها للتذكير.

تهيئة بيئة الدراسة

بسبب الاكتئاب فإن انتباهك يكون مشتتاً دون الحاجة إلى مشتتات، لذلك لا بد من الحد من المشتتات في بيئة العمل لضمان زيادة القدرة على التركيز. حاول أن تجعل بيئة الدراسة خالية نهائياً من أي إلهاء، فمثلاً أزل:

  • الضوضاء الصادرة من التلفاز.
  • الأشخاص المتحاورين.
  • الأطفال.
  • الهاتف المحمول.

زيادة المتعة للدراسة

قد تكون الدراسة من الكتب فقط محبطة أو مملة، لذلك قم بإضافة المزيد من المتعة والاهتمام على أدوات الدراسة، فمثلاً يمكنك تجربة:

  • دعوة الأصدقاء للدراسة معاً.
  • استخدام الكتب الإلكترونية.
  • اللجوء إلى التطبيقات التعليمية على الأجهزة الإلكترونية.

اتبع الروتين

من خلال وجود روتين يومي يتمكن الشخص من السيطرة على حياته اليومية، ويشعر بالمزيد من التحكم في تفاصيل الحياة. لذلك إذا كنت مصاب بالاكتئاب ولا تستطيع التركيز في الدراسة، فحاول تنظيم وقت بشكل أكبر وخصص لكل نشاط الوقت الكافي، حيث:

  • احصل على كمية نوم مناسبة.
  • مارس الألعاب البدنية والرقمية.
  • تناول طعاماً صحياً.
  • مارس الرياضة بشكل يومي.
  • استغل وقت فراغك في ممارسة هوايات جيدة وممتعة.

لا يهم أن يكون وقتك مليء، المهم خطط ليومك وأسبوعك بفعالية أكبر.

 

استراتيجيات ضرورية بسبب الاكتئاب تساعد في الدراسة

كما يمكن للشخص زيادة قدرته على الدراسة على الرغم من إصابته بالاكتئاب من خلال ما يلي:

الحصول على التحفيز

بسبب الفشل في الدراسة فإنك تشعر بالمزيد من الإحباط، لكن بوجود أشخاص محفزين أو إيجابين من حولك فإن الإحباط لا مكان له، حارب الاكتئاب وستجد نفسك تستطيع التركيز والبدء من جديد.

مارس الهوايات المفضلة

تساعد ممارسة الهوايات والنشاطات الممتعة في محاربة الاكتئاب والمشاعر السلبية في هذه الأثناء، لذلك قم بزيادة الوقت المخصص لها بغض النظر على ماهيتها لتتمكن من الدراسة وتكون سبب في التركيز والانتباه.

التفريغ الذهني

بسبب تزاحم الأفكار في الدماغ أثناء الإصابة بالاكتئاب، فإن الشخص يصبح يقرأ الجملة أكثر من مرة دون دخولها إلى عقله، مما يمكن الاستفادة من الدراسة. حاول تفريغ ذهنك وجلب المزيد من السكينة لتفادي إضاعة الوقت.

ابقي المدرس على علم

يمكن للمدرس أن يزودك بالمزيد من الحلول إن كنت لا تستطيع التركيز بسبب الاكتئاب. أخبره بما تعانيه من مشكلات بسبب حالتك وسيكون كفيل في التعاطف وتقديم الدعم اللازم في هذه الأثناء.

التحدث مع أحد المقربين

يمكن أن تحصل على المساعدة والتعاطف من قبل أحد الأشخاص المقربين، إن كنت بحاجة إلى من يستمع إليك أو تريد الحصول على النصائح قد تجدها لدى الآخرين. لذلك لا تتردد في التحدث مع أكثر الأشخاص المقربين بشأن ما تعانيه.

غبقى لطيفاً مع نفسك، لا تحاول إلقاء اللوم فيما يحدث معك على ذاتك حيث أن المشكلة لا تكمن بك، بل هو مرض يمكنك التعافي منه.

 

تفسير عدم القدرة على الدراسة بسبب الاكتئاب

إذا كان ما تعانيه من الاكتئاب هو السبب وراء عدم قدرتك بالدراسة، فهناك الكثير من التفسيرات حول ذلك، ومن ضمنها:

  • زيادة العبء الدراسي: غالباً ما تسبب المهام الكثيرة الموكلة للطالب في زيادة شعوره بالعبء والإرهاق والإحباط، بسبب عدم قدرته إلى إكمالها بشكل كامل أو جزئي أو بشكل متقن. 
  • صعوبة الدراسة: في بعض الأحيان يجد الطالب صعوبة في المادة الدراسة، فيبدأ بأخذها بشكل جدي في سبيل تجاوز أمرها. إلا أن ذلك ينعكس سلباً على حالته النفسية والتسبب بالاكتئاب في النهاية.
  • الاختلاف في التوقعات: قد يتوقع الطالب احتواء مادة الدراسة على اهتمامات مفضلة لديه، ليكتشف بعد ذلك أن الأمر يختلف بشكل كامل عما توقعه وتكون سبب في الاكتئاب.
  • قلة الحافز: إن الإصابة بالاكتئاب يعني عدم امتلاك الحافز للمواظبة على الدراسة.
  • انعدام الثقة: بسبب الاكتئاب تنعدم ثقة الشخص بنفسه، وبالتالي بمدى القدرة على الدراسة وإيمان الشخص بقدراته وامكانياته.
  • الهوايات السيئة: بعض الهوايات والنشاطات السلبية لها تأثير كبير على الإصابة بالاكتئاب، وبالتالي عدم القدرة على الدراسة بتركيز..
  • اضطراب النوم: لا بد من الحصول على القدر الكافي من النوم للتمكن من التركيز والتمتع بالصحة البدنية والنفسية. إن لم تنم يعني احتمالية التشتت والإصابة بالاكتئاب بشكل أكبر.
  • العلاقات السامة: يمكن للأصدقاء أو العلاقات السامة أن ينعكس تأثيرها على الحالة المزاجية للشخص. وبالتالي الإصابة بالاكتئاب وعدم القدرة على الدراسة، لذلك حاول التخلص من هذه العلاقات.
  • الحالات الطبية: قد يصاب شخص ما بالاكتئاب بسبب بعض الحالات الحرجة للمرض، مما يعني عدم القدرة على الدراسة.
  • البيئة العائلية: التعرض لتجارب الطفولة المؤلمة أو التربية السيئة يؤثر على حالة الشخص النفسية وقدرته على الدراسة.

 

كلمة من عرب ثيرابي

تعتبر حالات الاكتئاب من الحالات النفسية التي يمكن تجاوزها من خلال اللجوء إلى المساعدة النفسية المتخصصة. لذلك يفضل الأخصائيون النفسيون في عرب ثيرابي عدم التردد في طلب المساعدة فور ظهور أعراض الاكتئاب الشائعة ومن ضمنها:

  • الشعور بالحزن أو مواجهة المزاج المكتئب.
  • فقدان الاهتمام أو المتعة بالأنشطة التي استمتعت بها في السابق.
  • تغيرات في الشهية، سواء بزيادة الشهية أو فقدانها.
  • مشكلة في النوم أو النوم أكثر من المعتاد.
  • فقدان الطاقة أو زيادة الشعور بالتعب.
  • الشعور بعدم القيمة أو بالذنب.
  • مواجهة صعوبة في التفكير أو التركيز أو اتخاذ القرارات.
  • توارد الأفكار المتعلقة بالموت أو الانتحار.