فصام الشخصية - Schizophrenia

علامات مرض الفصام

تظهر علامات مرض الفصام (Schizophrenia) على الأشخاص في فترة المراهقة على الأغلب، وتتطور بشكل بطيء للغاية، مما يجعل من الصعب تحديد العلامات الأولى لها، وكثيرًا ما يتم الخلط بينها وبين تغيرات فترة المراهقة عند ظهور علامات مثل الانسحاب الاجتماعي، وعدم الاستجابة، والتغيرات في أنماط النوم.[مرجع1]

علامات مرض الفصام 

من علامات مرض الفصام الشائعة:[مرجع1][مرجع3]

  • فقدان الاهتمام والحافز بالحياة والأنشطة.
  • فقدان الاهتمام في العلاقة الجنسية، وفقدان الرغبة.
  • قلة التركيز وتغير أنماط النوم.
  • عدم الرغبة في مغادرة المنزل، وقضاء الكثير من الوقت منعزلًا.
  • عدم الشعور بالارتياح مع الناس، وفقدان الرغبة أو القدرة على الكلام.
  • انخفاض كبير في التحصيل الدراسي أو الأداء الوظيفي.
  • مواجهة صعوبات في التفكير بوضوح أو التركيز حتى.
  • سيطرة الشك بالآخرين عليه، ومشاعر جنون العظمة.
  • امتلاك أفكار عاطفية جديدة وغريبة بالنسبة للآخرين.
  • امتلاك مشاعر غريبة أو انعدام جميع المشاعر.
  • قلة الاهتمام بالمظهر أو الهيئة التي يظهر بها الشخص.
  • فقدان القدرة على التحدث أو التواصل مع الآخرين.
  • فرط الحركة والحماس المفرط، وعدم القدرة على الهدوء.
  • الانسحاب العاطفي من جميع الأنشطة في الحياة والابتعاد عن جميع المقربين.
  • إظهار تعابير وجه قليلة أو تكاد تكون معدومة.
  • إظهار ردود فعل ليس لها مبرر، وفي مواقف غير ملائمة.
  • مواجهة صعوبة في فهم التشبيهات أو الأشياء غير المادية.
  • الشعور بالانزعاج والتوتر دون سبب واضح.
  • الميل لتكرار ما يقوله الآخرون، وتكرار الطريقة التي يتحركون بها.

الأعراض الإيجابية لمرض الفصام 

الأعراض الإيجابية عبارة عن أفكار، أو تخيلات، أو أفعال مبالغ بها تُظهر أن الشخص لا يُمكنه تمييز الأمور الحقيقية عن غير الحقيقية،[مرجع2] ومن أعراض وعلامات مرض الفصام الإيجابية:

الهلوسة

تُعتبر الهلوسة من علامات مرض الفصام، وتأتي بأشكال مختلفة، وهي:[مرجع2]

  • الهلوسة السمعية: وهي الأصوات التي يسمعها الشخص في رأسه، وقد يكون هذا الصوت غاضبًا، أو يطلب منه فعل بعض الأمور، أو يتذمر، وقد يكون صوت واحد أو أصوات متعددة.
  • الهلوسة المرئية: الهلوسة المرئية هي عندما يرى شخص ما الأضواء، أو الأشياء، أو الأنماط، أو الأشخاص، وغالبًا ما تكون هذه الهلوسات على هيئة أحد الأصدقاء أو المقربين ممن ليسوا على قيد الحياة، بالإضافة لمواجهة مشكلة في إدراك المسافة، والعمق.
  • الهلوسة الشمية: وهي عندما يشم الشخص الروائح والنكهات الجيدة أو السيئة، أو يعتقد أن تعرض للتسمم ويرفض تناول الطعام.
  • هلوسة اللمس: هلوسة اللمس تخلق شعورًا عند الشخص بوجود أشياء تتحرك على جسمه مثل الديدان والحشرات.

الأوهام

الأوهام أيضًا من علامات مرض الفصام، وهي عبارة عن معتقدات غريبة تبدأ بالظهور عند الشخص، ويكون من الصعب إثباتها، وتأتي بالأشكال التالية:[مرجع2]

  • أوهام الاضطهاد: الشعور بأن الشخص مُلاحق، أو أنه يتعرض للمطاردة، أو الخداع.
  • أوهام مرجعية: عندما يعتقد الشخص أن أشكال الاتصال العامة هي رسائل موجهة له فقط، وذلك مثل كلمات الأغاني، أو حركات المضيف على التلفزيون.
  • أوهام جسدية: الأوهام التي تجعل الشخص يعتقد أنه يعاني من مرض فظيع أو مشاكل صحية مريبة.
  • أوهام الهوس: الاعتقاد بأن أحد المشاهير مغرم به أو أن شريك حياته يغش عليه، أو أن الأشخاص يلاحقونه ومعجب به.
  • أوهام دينية: حينها يعتقد الشخص بأنه لديه علاقة خاصة مع إله أو أن الشيطان يُسيطر عليه.
  • أوهام العظمة: اعتقاد الشخص بأنه شخصية رئيسية في هذا العالم.

الأفكار المشوشة

من علامات مرض الفصام هي عندما يواجه الشخص الذي يُعاني من الانفصام بالصعوبة في تنظيم أفكاره، وهو ما يجعل تفكيره مشوش ولا يكون قادرًا على الحديث أو الكلام، ويتشتت للغاية أثناء حديثه، وتخرج كلماته مخربطة وغير منطقية، مع مواجهة الكثير من الصعوبة في التركيز.[مرجع2]

اضطرابات الحركة

قد يبدو المصاب بالفصام عصبيًا، وفي بعض الأحيان يقوم بتكرار نفس الحركات مرارًا وتكرارًا، أو يبقى صامتًا وساكنًا لأوقات طويلة، والشخص المصاب بمرض الفصام لا يكُن عنيفًا أبدًا على عكس الشائع عنه، وتعتبر من علامات مرض الفصام.[مرجع2]

الأعراض السلبية لمرض الفصام

الأعراض السلبية هي الأعراض التي تظهر على الشخص وتشير إلى غياب وظيفة عقله الطبيعية؛ حيث تؤثر على تفكيره، وإدراكه، وسلوكه،[مرجع2] ومن الأمثلة على أعراض وعلامات مرض الفصام السلبية:

فقدان الشغف

وهو حين يفقد الشخص شغفه في الحياة، ولا يعود يستمتع بأي أمر في حياته، وحتى عن أداء مهام الحياة الأساسية مثل الاستحمام أو رعاية النفس، كما أنه يفقد القدرة في التحدث عن مشاعره أو إظهارها حتى.[مرجع2]

البرود

غالبًا ما تظهر على الشخص أعراض البرود في شخصيته؛ حيث يكون صوته منخفضًا عندما يتحدث وكأنه لا يملك أي مشاعر أو طاقة، ولا يُظهر أي ردة فعل على أي شي يحدث من حوله، وهو ما يُطلق عليه أيضًا التسطيح العاطفي، ويُعتبر البرود من أبرز علامات مرض الفصام.[مرجع2]

العزلة

عندما يُصاب الشخص بالفصام يميل للعزلة والبقاء لوحده، ويبتعد عن أصدقائه وعائلته ولا يُشارك معهم أي أنشطة، كما أنه يفقد الرغبة في التحدث، ويكون لامباليًا مهما حصل، ويواجه صعوبة في الالتزام بأي جدول زمني أو مهام للقيام بها، وهي من علامات مرض الفصام الشائعة.[مرجع2]

ابدأ العلاج
بسرية وخصوصية تامة