توبيراميت للتخسيس: هل يساعد توبيراميت على خسارة الوزن؟

توبيراميت للتخسيس: هل يساعد توبيراميت على خسارة الوزن؟

ارتبط توبيراميت بفقدان الوزن في التجارب السريرية على الأشخاص الذين يعانون من السمنة، علمًا أنه تم اختبار توبيراميت للتخسيس لمدة لا تقل عن 16 أسبوعًا.[مرجع1]

هل يستخدم توبيراميت للتخسيس؟

نعم يمكن استخدام توبيراميت لفقدان الوزن، وقد ثبت أن  توبيراميت (توباماكس) يسبب فقدان الوزن عند استخدامه للتحكم في النوبات والوقاية من الصداع النصفي، 

كما أن فقدان الشهية أو ضعف الشهية أحد أعراضه الجانبية والذي يجعل الشخص يفقد الوزن أيضًا، وعلى الرغم من أنه لم تتم الموافقة على استخدام توبيراميت من قبل إدارة الغذاء والدواء لفقدان الوزن،

ولكن قد يصفه بعض الأطباء إذا كان الشخص يعاني من نوبات أو صداع نصفي وبحاجة إلى فقدان الوزن.[مرجع2]

آلية عمل توبيراميت لفقدان الوزن لا زالت غير معروفة، ولكن يعتقد أنها تحصل على النحو الآتي:[مرجع3]

  • يحفز توبيراميت فقدان الوزن من خلال قمع الشهية وزيادة معدل الأيض، وبالتالي يشعر الأفراد بجوع أقل.
  • مع توبيراميت يتم حرق السعرات الحرارية بشكل أسرع من المعتاد.
  • قد يزيد توبيراميت من قدرة الجسم على استخدام السعرات الحرارية بكفاءة، كما أنه لا يسبب فقدان الوزن السريع.
  • يجب أن يتم ممارسة التمارين الرياضية واتباع نظام غذائي منخفض السعرات الحرارية حتى تكون نتائجه فعالّة.
  • عادةً ما يستغرق الأمر حوالي 12 أسبوعًا حتى يفقد الشخص وزنا كافيا ليتم ملاحظته.
  • توصي الشركة المصنعة بالتوقف عن تناول توبيراميت أو زيادة الجرعة إذا فقد أقل من 3٪ من وزن الجسم على مدار 12 أسبوع.
  • إذا لم يتم فقدان أقل من 5٪ من وزن الجسم بعد 24 اسبوع من استخدام توبيراميت يجب إيقاف تناول الدواء.

ما مدى فعالية توبيراميت للتخسيس؟ 

حسب الدراسات والأبحاث فإن توبيراميت فعال في فقدان الوزن عند 6-17% من الأشخاص الذين استخدموه لخسارة الوزن، ومن أهم الإحصائيات التي تتعلق استخدام توبيراميت للتخسيس:[مرجع2]

استخدام توبيراميت لوحده 

  • تم تقييم الآثار الجانبية في المرضى الذين تبلغ أعمارهم 16 عامًا فما فوق الذين يتناولون توبيراميت وحده على جرعتين

 ( 50 ملغ / يوم أو 400 ملغ / يوم)، وكان فقدان الوزن وفقدان الشهية من أكثر الآثار الجانبية شيوعًا.

  • في المرضى الذين يتناولون جرعة أقل من 50 ملغ / يوم من توبيراميت حدث فقدان الوزن في 6 ٪ من المرضى.
  • الأشخاص الذين تناولوا جرعات  أعلى من 200 ملغ / يوم، حدث فقدان الوزن في 17 ٪ من المرضى.

استخدام توبيراميت مع أدوية أخرى

  • عندَما تمت دراسة استخدام توبيراميت في البالغين الذين استخدموه بالإضافة إلى أدوية أخرى للسيطرة على النوبات

 حدث فقدان الوزن في 9٪ من المرضى الذين يتلقون 200 ملغ / يوم إلى 400 ملغ / يوم.

  • كما حدث فقدان الوزن عند 3٪ من أولئك الذين يتناولون معه الدواء الوهمي (دواء ليس له مفعول).

متى يستخدم توبيراميت للتخسيس؟ 

يتم استخدام توبيراميت لعلاج الأفراد الذين يعانون من السمنة المفرطة (بالاشتراك مع فينترمين) فقط في الحالات التالية:[مرجع3]

  • إذا تجاوز مؤشر كتلة الجسم للفرد 30 كجم / متر مربع.
  • إذا تجاوز مؤشر كتلة الجسم 27 كجم / متر مربع في وجود حالة واحدة أو أكثر متعلقة بالوزن مثل داء السكري أو مقدمات السكري، أو ارتفاع ضغط الدم، أو دسليبيدميا.
  • عندما يكون محيط الخصر أكثر من 88 سم في النساء وأكثر من 102 سم في الرجال.

كيفية استخدام توبيراميت للتخسيس؟ 

تعتمد كفاءة وفعاليّة توبيراميت لفقدان الوزن على الجرعات التي يتم تناولها منه، وعادةً ما يتم وصف الجرعات على النحو الآتي:[مرجع3]

  • لا يتم استخدام توبيراميت بمفرده لعلاج فقدان الوزن عند الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة. 
  • جرعة توبيراميت الموصى بها للوقاية من الصداع النصفي ولفقدان الوزن تبلغ 50 مجم مرتين يوميًا وليس أكثر.
  • تجنب تناول المشروبات، والسكريات، والكربوهيدرات المكررة.
  • تناول البروتينات، والسلطات الطازجة، والفواكه، والخضروات.
  • ممارسة التمارين الرياضية مثل الركض، أو الجري، أو ركوب الدراجات، أو السباحة، أو البستنة. 
  • المحافظة على ممارسة التمارين الرياضية المنتظمة لمدة 30 دقيقة على الأقل.
  • الحصول على قسط كاف من النوم؛ لخفض مستويات التوتر، وتجديد الطاقة.
  • التقليل من التوتر من خلال التأمل، وأداء العبادات، والقيام بالأعمال الخيرية.

كيفية التخلص من الوزن الزائد

مجموعة من النصائح والطرق المهمة لخسارة الوزن:[مرجع4]

  • تحديد أوقات تناول الوجبات يوميًا، وتناولها بنفس الوقت تقريبًا.
  • تناوِل الطعام ببطء وهدوء، والأفضل أن يتم تخصيص الوقت لتناول الطعام وعدم تناوله أثناء القيام بأي أنشطة أخرى.
  • زيادة حصص الخضار والبروتينات في الوجبات، وتقليل حصص الكربوهيدرات أو النشويات.
  • الحِرص على تناول الحبوب الكاملة مثل الأرز البني أو الشوفان، أو القمح الكامل.
  • اختيار الأطعمة قليلة الدسم، والابتعاد عن تناول الأطعمة الدسمة أو التي تحتوي على الكثير من الدهون.
  • التقليل أو التوقف بشكل تام عن تناول السكر والحلويات.
  • شرب الشاي الأخضر.

عن تسنيم شلبي

مرحبا، أنا تسنيم شلبي، كاتبة محتوى طبي، ولدي رغبة كبير في طمس بصمة العار حول الاضطرابات النفسية والعلاج النفسي في المجتمعات العربية. تذكر دائمًا: الحذاء الذي يناسب شخصًا يؤلم الآخر؛ لا توجد طريقة واحدة للعيش تناسب جميع الأشخاص.♥