Doctorاحصل على استشارة نفسية أونلاين
إدمان مواقع التواصل الاجتماعي

إدمان مواقع التواصل الاجتماعي: التأثيرات والتحديات النفسية والاجتماعية

على الرغم من أن إدمان مواقع التواصل الاجتماعي ليس تشخصيًا سلوكيًا رسميًا بعد، ولكن تأثيراته سيئة للغاية على الصحة العقلية طويلة المدى. وقد تكون مخاطره تعادل مخاطر مشاكل إدمان النيكوتين أو تعاطي المخدرات.

 

إدمان مواقع التواصل الاجتماعي

هو الاستخدام المستمر والمفرط لمواقع التواصل الاجتماعي، والذي يسبب ضرراً وتأثيراً كبيراً على حياة الشخص؛ لأنه يؤثر على الطريقة التي يعالج بها الدماغ المتعة والمكافأة مثل المواد أو العقاقير المخدرة.

 

أنواع إدمان مواقع التواصل الاجتماعي 

هناك 5 أنواع رئيسية لإدمان وسائل التواصل الاجتماعي، وهي:

إدمان الفيسبوك (Facebook)

وهو الاستخدام المفرط والقهري للفيسبوك بهدف تعزيز الحالة المزاجية، أو الشعور بشكل أفضل، حتى لو كانت تسبب مشاكل أخرى في حياة الشخص.

رهاب الهاتف المحمول

تعتبر واحدة من أنواع وأسباب إدمان مواقع التواصل الاجتماعي؛ حيث لا يكون الشخص قادرًا على الابتعاد عن الهاتف المحمول أو التوقف عن استخدامه، ومن الممكن أن يسبب له ذلك نوبة هلع.

المراسلة الفورية

الحاجة الملحّة للتفاعل عبر الإنترنت أو وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة، والرد على الرسائل بشكل فوري، وتفقد الهاتف باستمرار للبحث عن أي رسائل جديدة.

التدوين المصغر

وهو الاستخدام المفرط للمدونات الصغيرة، والذي يعتبر شكل من أشكال التدوين التقليدي الذي يكون به أجزاء قصيرة من المحتوى على شكل صوت، أو نصوص، أو فيديو.

المواعدة عبر الإنترنت

استخدام مواقع وتطبيقات المواعدة عبر الإنترنت من أسباب الإدمان على مواقع التواصل أيضًا، وهو حين يميل الشخص لتكوين علاقات افتراضية، والذي يؤدي للعزلة.

 

أسباب إدمان مواقع التواصل الاجتماعي

من الأسباب المحتملة خلف إدمان وسائل التواصل الاجتماعي:

الخوف من الضياع (FOMO)

وهو خوف الشخص من أن تفوته تجربة ممتعة أو نشاط آخر يقوم به أشخاص آخرون، وتقول بعض الدراسات أن هذا النوع من الخوف يرتبط بشكل أكبر في موقع فيسبوك مقارنةً في مواقع التواصل الاجتماعي الأخرى.

إدمان الهواتف الذكية

جزء من أسباب إدمان وسائل التواصل الاجتماعي ترتبط في إدمان الهواتف الذكية، إذا لم يستطع الشخص الابتعاد عن الهاتف الذكي كيف يمكنه التوقف عن استخدام وسائل التواصل الاجتماعي؟

رهاب فقدان الهاتف المحمول

في بعض الأحيان يخاف الشخص من مجرد فكرة أن يكون دون الهاتف المحمول، وتنص بعض الدراسات والأبحاث على أنه نوع من أنواع الخوف من الانفصال، وربطته بشكل مباشر مع المشاكل المتعلقة في استخدام الإنترنت أو مواقع التواصل الاجتماعي.

اضطرابات الصحة النفسية

يعتقد أن بعض الاضطرابات أو الأمراض النفسية مثل القلق العام تزيد من مخاطر الإصابة في إدمان وسائل التواصل الاجتماعي، وفي دراسة أجرتها جامعة تكساس أثبتت أن الأفراد الذين تظهر عليهم علامات اضطراب القلق العام لديهم ميل أكبر لاستخدام مواقع التواصل الاجتماعي لتخفيف القلق.

الحصول على المدح والكلام الإيجابي

عند نشر أو تبادل الصور والمنشورات على مواقع التواصل الاجتماعي والحصول على الكثير من المدح والتعليقات الإيجابية يجعل الشخص يشعر بالسعادة. ويزيد عنده إنتاج الدوبامين، والذي بدوره يجعل الشخص يرغب بالحصول على هذه التعليقات الإيجابية والمدح بشكل مستمر.

احترام الذات

مواقع التواصل الاجتماعي تسمح لكل شخص في اختيار ما يريد عرضه ومشاركته مع الآخرين؛ حتى يزيد احترامه أو تقديره لذاته، ولكن في نفس الوقت قد يجعله ذلك بحاجة لبذل المزيد من الجهد حتى يعيش حياة مرغوبة أكثر، والذي يسبب له الضغط والتوتر.

أفادت إحدى الدراسات أن المراهقين عانوا من إدمان وسائل التواصل الاجتماعي. أظهروا تدني احترام الذات ومستويات عالية من الاكتئاب.

 

أعراض إدمان مواقع التواصل الاجتماعي

مجموعة كبيرة من العلامات والأعراض التي تدل على إدمان وسائل التواصل الاجتماعي، ومنها:

الكذب حول استخدام وسائل التواصل الاجتماعي

من أبرز علامات الإدمان على مواقع التواصل الاجتماعي هي الكذب حول الوقت الذي يقضيه الشخص في استخدامها؛ بسبب شعوره بالحرج من طول المدة والوقت الذي يقضيه الشخص في استخدام منصات التواصل الاجتماعي المختلفة.

استخدامها للتكيف

رُبما يكون الشخص مدمنًا على استخدام وسائل التواصل الاجتماعي إذا ما كان يستخدمها كآلية تكيف للتعامل مع:

عدم القدرة على الابتعاد عن وسائل التواصل الاجتماعي

يشعر الشخص المدمن على مواقع التواصل الاجتماعي بالحاجة إلى تفقد مواقع التواصل الاجتماعي باستمرار حتى مع إدراكه لتأثيرها السلبي عليه، ولا يمكنه السيطرة على نفسه والابتعاد عن مواقع التواصل الاجتماعي ولو للقليل من الوقت.

التراجع الأكاديمي والمهني

إن إدمان وسائل التواصل الاجتماعي يستهلك وقتاً هائلاً من يوم الشخص، كما يستهلك جزء كبير من طاقة الشخص، والتي قد تجعله يهمل العمل أو المهام الدراسية، وبالتالي يتراجع أداؤه وتحصيله بشكل ملحوظ.

الانسحاب الاجتماعي

قد يواجه الشخص معاناة وتحديات كبيرة في العلاقات الشخصية بسبب إدمانه على السوشيال ميديا أو العالم الافتراضي. ويبدأ في الانسحاب من علاقاته الشخصية، والابتعاد عن العائلة والأصدقاء، أو يكون معهم بينما يستخدم مواقع التواصل الاجتماعي.

تأثير إدمان مواقع التواصل الاجتماعي

من التأثير السلبي بسبب إدمان مواقع التواصل الاجتماعي:

  • تدني احترام النفس أو الثقة بالنفس.
  • مقارنة النفس بالآخرين.
  • زيادة الشعور بالعزلة أو الوحدة.
  • الإحساس بالاستبعاد.
  • القلق أو الاكتئاب، وظهور أعراض الاكتئاب.
  • الإصابة في الرهاب الاجتماعي أو اإحراج.
  • التعرض للأشخاص السلبيين، والمتنمرين.
  • تغير روتين وأنماط النوم بسبب الاستخدام الليلي للشاشات.
  • قلة النشاط البدني، والذي بدوره يؤثر على الصحة العامة للشخص.
  • ضعف الأداء الأكاديمي.
  • تجاهل العلاقات في الحياة الحقيقية.
  • انخفاض القدرة على التعاطف مع الآخرين.
  • استقبال أخبار كاذبة ومعلومات مضللة.
  • زيادة الإدمان على الإنترنت بشكل عام.
  • الإحساس في أعراض الانسحاب عند التوقف عن استخدام مواقع التواصل الاجتماعي.
  • التعرض للتنمر الإلكتروني أو التعليقات المسيئة.
  • استقبال تهديدات ورسائل مخيفة عبر مواقع التواصل الاجتماعي.
  • التسويف بكثرة، والذي بدوره يؤثر على إنتاجية الشخص.
  • فقدان الحافز والطاقة في الحياة الحقيقية.
  • الشعور بالتعب والإرهاق في معظم الأوقات.
  • ضغط الأقران أو الشعور بالغيرة منهم.
  • الرؤية الضبابية نتيجة إجهاد العين.
  • المعاناة من آلام في الظهر والرقبة.
  • الإصابة في متلازمة النفق الرسغي.

وجدت دراسة أجراها معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا أن الطلاب الذين طُلب منهم التخلي عن هواتفهم لمدة 24 ساعة فقط يعانون من القلق والارتباك بدون هواتفهم المحمولة.

 

التخلص من إدمان مواقع التواصل الاجتماعي

أفضل الطرق للتخلص من الإدمان على مواقع التواصل الاجتماعي:

إغلاق الإشعارات

في البداية ينصح في إغلاق الإشعارات؛ لتجنب الشعور بالفضول أو التحفيز لتفقد مواقع التواصل الاجتماعي، وعدم تشتت الانتباه بها.

تقليل الوقت المخصص لوسائل التواصل الاجتماعي

من أفضل طرق التخلص من إدمان وسائل التواصل الاجتماعي هو تخصيص وقت من كل يوم لاستخدام مواقع التواصل الاجتماعي، واستخدامها لأقل وقت ممكن.

التخلص من سموم العالم الافتراضي

بغض النظر عما إذا كان الشخص يعاني من الإدمان أو لا، يفضل أن يقوم بالتوقف عن استخدام مواقع التواصل الاجتماعي بين الحين والآخر لبضعة أيام؛ للتخلص من تأثيرها السيء، وإعادة ضبط العقل أو المواد الكيميائية في الدماغ.

اختيار نمط حياة خال من وسائل التواصل الاجتماعي

بالإمكان التخلص من إدمان مواقع التواصل الاجتماعي من خلال اختيار نمط حياة خالي منها، وذلك مثل:

  • قضاء وقت طويل في الأماكن الطبيعية، وممارسة أنشطة طبيعية مثل المشي أو التأمل.
  • الاسترخاء برفقة أشخاص مقربين دون استخدام الهواتف.
  • حذف التطبيقات من الهاتف المحمول.
  • الاحتفاظ في الهاتف الذكي خارج غرفة النوم.
  • استخدام أدوات أو تطبيقات الحد من استخدام مواقع التواصل الاجتماعي.

 

نصيحة عرب ثيرابي

أحد أهم الأمور التي عليك توفيرها أثناء العلاج هي الدعم النفسي والاجتماعي. ليس عليك أن تمر في رحلة العلاج لوحدك، اسمح لأطباء وأخصائي عرب ثيرابي مساعدتك ودعمك في التعافي. غالبًا ما يكون ذلك باستخدام أحد الأساليب التالية:

  • العلاج المعرفي السلوكي.
  • العلاج الجدلي السلوكي.
  • المقابلات التحفيزية.
  • الجلسات الاستشارية الجماعية.