فوبيا تغيير المكان

فوبيا تغيير المكان

تعتبر فوبيا تغيير المكان شكل من أشكال فوبيا التغيير، وهي الخوف من حصول أي تغيير أو شيء جديد في حياة الشخص، مهما كان نوع التغيير، ويُرجح أن يكون ذلك بسبب الخوف من المجهول.[مرجع1]

 

فوبيا تغيير المكان

من الطبيعي أن يشعر الشخص بالخوف حول الأشياء المجهولة التي لا يمكنه التأكد منها، أو التي لا يمكنه السيطرة عليها. وذلك مثل تغيير المكان أو الانتقال إلى مكان جديد، حتى لو كان هذا التغيير إيجابيًا ولكن يخيف الأشخاص.[مرجع1]

يتضمن الخوف من تغيير المنزل، أو بدء عمل جديد، أو تغيير المدرسة والجامعة.

 

أسباب فوبيا تغيير المكان

تساهم أمور كثيرة في التسبب بفوبيا تغيير المكان، ومنها:[مرجع1][مرجع2]

  • النشوء في بيئة ينظر فيها إلى أي نوع من التغيير على أنه تهديد.
  • العوامل الوراثية أو وجود شخص مقرب يعاني من نفس الخوف أو الرهاب.
  • خوض تجارب سيئة في الطفولة تتعلق في تغيير المكان.
  • الشعور بعدم الأمان حول التكيف بشكل جيد مع المكان الجديد، والشك الذاتي.
  • الشعور بفقدان السيطرة.
  • النظرة السلبية للعالم أو المكان الجديد.
  • التربية على يد أشخاص سلبيين تجاه الحياة، وينقلون هذه السلبية للأبناء.
  • القلق حول المكان الذي سيتم الانتقال إليه.
  • الخوف من عدم الشعور بالراحة أو الاستقرار بعد تغيير المكان.
غالبًا ما نخشى التغيير لأننا لا نستطيع توقع النتيجة.

 

علامات فوبيا تغيير المكان

من العلامات التي تدل على الخوف من تغيير المكان:[مرجع1]

  • الشعور بالخوف الشديد أو القلق من الانتقال مكان جديد.
  • إدراك أن الخوف غير عقلاني ولا يُمكن السيطرة عليه.
  • القلق المسبق مع اقتراب تغيير المكان.
  • بذل مجهود كبير لتجنب تغيير المكان حتى أن هذا يتعارض مع الحياة الشخصية أو المهنية.
  • الخوف أو القلق بشكل كبير عند عدم التمكن من تجنب تغيير المكان.
  • التعرض لنوبات هلع مع أعراضها الخطيرة مثل تسارع ضربات القلب أو الخفقان، والتعرق، وضيق النفس.

 

أعراض الخوف من التغيير

تُعتبر فوبيا تغيير المكان من أشكال فوبيا التغيير، ولذلك قد تظهر على الشخص مجموعة من أعراض التغيير، ومنها:[مرجع3]

 

علاج فوبيا تغيير المكان 

هناك بعض الطرق التي تساعد في علاج رهاب تغيير المكان، ومنها:

تجربة العلاج بالتنويم المغناطيسي

الخوف من التغيير بشكل عام يكون متعمّق ومبني في نفسية الشخص وفي أعماقه، والتنويم المغناطيسي يساعد على تحديد السبب الحقيقي خلف هذا الخوف، وكيفية تجاوز هذه المشاعر.[مرجع3]

الحصول على علاج النفسي

يمكن تجربة أنواع العلاج النفسي المتعددة للمساعدة في التخلص من رهاب تغيير الأماكن، وذلك مثل:[مرجع3]

  • علاج جماعي.
  • العلاج بالكلام.
  • علاج لغوي عصبي.
  • العلاج السلوكي.
  • كتابة المشاعر.

الدعم الاجتماعي

أحد أهم طرق علاج فوبيا تغيير المكان هي الحصول على الدعم الاجتماعي، وذلك من خلال إحاطة النفس بأشخاص إيجابيين وداعمين، والابتعاد عن الأشخاص السلبيين، والساخرين أو الذين يكثرون من الانتقاد.[مرجع3]

 

التغلب على فوبيا تغيير المكان 

يوجد بعض الأمور التي يمكن فعلها للتغلب على الخوف من تغيير المكان، وأبرزها:

الترحيب في التغيير

مواجهة تغيير المكان بالرفض والضعف لن يساعد أبدًا على تقبّل المكان الجديد وعدم الخوف، لذا يُستحسن أن يقوم الشخص في تقبّل فكرة التغيير في البداية والترحيب بها حتى يتمكن من تخطيها.[مرجع3]

وضع أهداف صغيرة

بدلًا من وضع هدف كبير والسعي جاهدًا لتحقيقه يُفضل وضع أهداف صغيرة في كل مرة لتحقيقها، وبشكلٍ خاص عند تغيير المكان أو الانتقال لمكان جديد، بالإمكان البدء في التغيير والانتقال تدريجيًا.[مرجع3]

التفكير بالأفضل

لا يمكن للشخص دائمًا أن يتحكم في النتائج أو الأمور المجهولة التي سوف تحدث لاحقًا، ولا بأس من وضع بعض الخطط في حال حصول بعض الأمور السيئة عند تغيير المكان؛ حتى يكون المرء جاهزًا لها.[مرجع3]

مكافأة النفس

عند تحقيق أي نجاح صغير أو تقدّم يتعلق في الخوف من تغيير المكان يجب مكافأة النفس دون تردد، ويُمكن أن تكون هذه المكافأة شيئًا ملموسًا أو معنويًا.[مرجع3]

التمسك بالإيجابية

في الكثير من الأحيان يكون الخوف من تغيير المكان بسبب الأفكار السلبية التي تتعلق في تغيير المكان، والتمسك في الإيجابية أو وضع توقعات إيجابية حول الأمور التي من المتوقع حصولها سوف تسهّل كثيرًا تقبل تغيير المكان.[مرجع3]

 

نصائح للتخلص من فوبيا تغيير المكان 

أهم النصائح المفيدة حول التخلص من رهاب تغيير المكان:[مرجع4]

  • تجنب وضع أي توقعات أو أفكار سلبية حول تغيير المكان أو الانتقال.
  • الانفتاح وتقبّل التجربة الجديدة في الانتقال إلى مكان جديد.
  • الابتعاد عن محاولة تحقيق الكمال أو المثالية، وتقبل احتمالية حدوث بعض الأخطاء عند تغيير المكان.
  • التركيز على الأمور التي يُمكن تغييرها، وعدم التفكير في الأمور التي لا يُمكن تغييرها.
  • التمتع بالشجاعة لتغيير المكان أو الانتقال إلى مكان جديد وجزء جديد من الحياة.
  • الاستعداد للتغيرات التي سوف تحصل مع تغيير المكان.
  • الاسترخاء والهدوء من خلال الذهاب للتنزه أو المشي في الهواء الطلق.
  • الاستمرار في محاولة تقبل التغيير أو السعي في تغيير المكان وعدم الاستسلام.

 

نصيحة عرب ثيرابي

قد يستطيع الشخص التعامل مع مخاوفه من التغيير، لكن في حال تحولت هذه المخاوف لفوبيا حقيقية، فإننا في عرب ثيرابي ننصح الشخص بالحصول على المساعدة النفسية المتخصصة والتي تمكنه من التغلب على الأمر، حيث أن ترك الحالة دون علاج غالباً ما ينتج عنه:

  • شعور الشخص بالضيق الشديد.
  • تجنب المواقف أو الفرص في سبيل عدم المجازفة أو الخوف من التغيير.
  • الإضرار بالرفاهية النفسية للشخص بشكل عام.