اضطراب التعبير العاطفي اللاإرادي (IEED)

اضطراب التعبير العاطفي اللاإرادي (IEED)

اضطراب التعبير العاطفي اللاإرادي أو ما يعرف بـ التأثير البصلي الكاذب، أو التأثير العاطفي، أو الضحك والبكاء المرضي، ويتميز بنوبات لا يمكن السيطرة عليها من البكاء أو الضحك، والمبالغ بها أو غير المتوافقة مع الحالة المزاجية الأساسية.[مرجع1]

اضطراب التعبير العاطفي اللاإرادي (IEED)

أو التأثير البصلي الكاذب هو حالة عصبية تسبب نوبات من الضحك أو البكاء غير المنضبط أو غير المناسب، والتي تكون غير متناسبة مع حالتك العاطفية الداخلية،

وغالبًا ما يتطور التأثير البصلي الكاذب نتيجة لإصابة في الدماغ أو حالة عصبية أساسية مثل التصلب الجانبي الضموري (ALS)

على الرغم من أن نوبات الضحك أو البكاء قد تبدو مناسبة للحدث المسبب، ولكنها تميل إلى أن تكون أكثر صعوبة في كبحها أو السيطرة عليها، ويمكن أن تكون أيضًا أكثر حدة وتستمر لفترة أطول مما تتوقعه في العادة.[مرجع2]

أعراض اضطراب التعبير العاطفي اللاإرادي

من المهم معرفة الفرق بين الحالة المزاجية وتأثيرها عليك؛ المزاج هو تجربتك الشخصية للعاطفة أو مشاعرك الداخلية مثل الحزن، أو الغضب، أو السعادة،

بينما التأثير هو الطريقة التي تعبر بها عن مشاعرك ويمكن للآخرين رؤيتها مثل الابتسام، أو الضحك، أو البكاء،

والأعراض الرئيسية للتعبير العاطفي اللاإرادي هي تأثير مشاعرك عليك والطريقة التي تعبر بها عنها، وتتضمن:[مرجع2]

  • البكاء أو الضحك في كثير من الأحيان بطريقة لا تتناسب مع حالتك المزاجية أو شدة حالتك المزاجية.
  • يكون التعبير عن مشاعرك غير متوقع ومفاجئ ولا إرادي.
  • يحدث انفجار المشاعر بدون سبب واضح.
  • قد تحدث نوبات غضب أو إحباط لا إرادية.
  • المعاناة من أعراض المسبب الرئيسي للاضطراب مثل إصابات الدماغ.

أسباب اضطراب التعبير العاطفي اللاإرادي

الأطباء والباحثون ليسوا متأكدين من أسباب التأثير البصلي الكاذب، ولكن هناك ثلاث نظريات رئيسية حول عمليات الدماغ المرتبطة به والتي يتوقع أنها من أسبابه:

الاضطرابات العصبية

يُعتقد أن الأشخاص المصابين بالاضطرابات العصبية يواجهون فقد أو تلف بعض الخلايا العصبية في الفص الأمامي،

والتي تتصل بالمنطقة السفلية من الدماغ، وهي المنطقة التي تتحكم في الضحك أو البكاء؛ حيث “تطلق” الآفات مركز الضحك والبكاء في الدماغ.[مرجع3]

خلل في المعالجة الحسية الحركية والعاطفية

من خلال فحص أدمغة الأشخاص المصابين بمرض التصلب العصبي المتعدد والتأثير البصلي الكاذب يعتقد الباحثون

أن الاضطراب هو نتيجة لإلغاء تثبيط آليات “التحكم في البوابة” التي تحافظ على تعبيرنا عن المشاعر تحت السيطرة، وبسبب الضرر العصبي الناجم عن مرض التصلب العصبي المتعدد أو مرض دماغي آخر

يتم تعطيل النشاط في أجزاء الدماغ المتعلقة بالمعالجة الحسية الحركية والعاطفية.[مرجع3]

خلل في نظرية الناقلات العصبية

وفقًا لهذه النظرية فإن الناقلات العصبية مثل السيروتونين، أو الدوبامين، أو الغلوتامات، أو سيجما -1 تتعطل في مسارات الدماغ المختلفة وتتسبب في تغيير التعبيرات العاطفية.[مرجع3]

حالات الدماغ الأخرى

من حالات الدماغ الأخرى المرتبطة في التأثير البصلي الكاذب:[مرجع4]

  • مرض ألزهايمر.
  • التصلب الجانبي الضموري  (ALS).
  • ورم في المخ.
  • الخَرَف.
  • التصلب المتعدد.
  • مرض الشلل الرعاش.
  • إصابات في الدماغ.

تشخيص اضطراب التعبير العاطفي اللاإرادي

لن يحتاج طبيبك إلى إجراء أي اختبارات أو فحوصات مخبرية لتشخيص التأثير البصلي الكاذب، ولكن قد يطلبها لاستبعاد شكل من أشكال  الصرع

الذي يمكن أن يسبب أعراضًا مماثلة، وقد يطلب إجراء مخطط كهربية الدماغ (EEG)، ومن الاستبيانات التي تساعد على التشخيص:[مرجع4]

مقياس الضحك والبكاء المرضي (PLACS)

في هذا الاستبيان يسألك الطبيب أسئلة حول النوبات بما في ذلك:

  • المدة التي استمرت فيها نوبات البكاء والضحك.
  • كيف ارتبطت نوبات البكاء والضحك بمزاجك ووضعك الاجتماعي.
  • مدى الانزعاج الذي شعرت به بعد الانتهاء من نوبات البكاء.

مركز مقياس القدرة على الدراسة العصبية (CNS-LS)

خلال هذا الاستبيان أو الفصح سيكون عليك الإجابة على أسئلة حول أعراضك، على سبيل المثال:

  • كم مرة ظهرت لديك الأعراض أو عانيت منها؟
  • كيف تجعلك الأعراض تشعر؟

نظرًا لأن التأثير البصلي الكاذب ينتج عن تلف الدماغ والحالات العصبية فلا يوجد ما يمكنك فعله لمنع الإصابة به

علاج اضطراب التعبير العاطفي اللاإرادي

مع أنه لا يوجد علاج للتأثير البصلي الكاذب، ولكن بعض الأدوية يمكن أن تساعد في إدارته أو السيطرة عليه،

كما أنها تساعد في تقليل تواتر وشدة نوبات الضحك أو البكاء، وتشمل هذه الأدوية:[مرجع2]

  • ديكستروميثورفان + كبريتات الكينيدين (Nuedexta®):

وافقت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية على مزيج من مثبط السعال ديكستروميثورفان (Dextromethorphan) مع جرعة منخفضة جدًا من كبريتات الكينيدين،

وهو دواء كان يستخدم لعلاج عدم انتظام ضربات القلب، والمزيج يعتبر أول دواء تم تطويره خصيصًا لعلاج التأثير البصلي الكاذب.

  • مضادات الاكتئاب:

قد تساعد مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات، أو مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRIs)، أو مثبطات امتصاص النوربينفرين و السيروتونين

على إدارة أعراض التأثير البصلي الكاذب، وعادة ما تكون الجرعات أقل من الجرعات المطلوبة لعلاج الاكتئاب.

كيفية التعامل مع اضطراب التعبير العاطفي اللاإرادي

لمساعدتك أنت والمقربين منك على تخفيف  القلق  أثناء نوبة التأثير البصلي الكاذب، وللشعور بمزيد من السيطرة على نفسك جرب الآتي:[مرجع4]

  • تحدث إلى الأشخاص من حولك حول التأثير البصلي الكاذب وكيف يؤثر عليك وعلى عائلتك؛ يساعد ذلك على عدم ارتباكهم عند حدوث نوبة.
  • تتبع النوبات الخاصة بك من خلال كتابتها في اليوميات، واكتب ما الذي أثارها ومدة استمرارها؛ سيساعدك هذا عند التحدث مع طبيبك حول العلاجات الممكنة.
  • تحدث مع الأشخاص الآخرين الذين لديهم نفس الاضطراب؛ حيث يفهمون ما تمر به وقد يكون لديهم نصائح أخرى قد تساعدك.
  • إذا شعرت بنوبة ضحك أو بكاء قادمة فغير طريقة جلوسك أو وقوفك، وتنفس  ببطء وعمق حتى تشعر بالسيطرة.
  • التهيج العاطفي ويمكن أن يجعل عضلاتك متوترة، لذلك ارخي كتفيك وجبينك بعد انتهاء نوبة البكاء.

كيف يختلف اضطراب التعبير العاطفي اللاإرادي عن الاكتئاب؟

غالبًا ما يتم تشخيص الاضطراب بشكل خاطئ على أنه اكتئاب، إمّا لأن الطبيب لم يكن لديه خبرة في الاضطراب ولا يتوقع أن يكون هو،

أو لأن الاضطراب مشابه كثيرًا للاكتئاب، ولكن نوبات البكاء أكثر شيوعًا من نوبات الضحك في التأثير البصلي الكاذب،

ويمكن التمييز بينها عند التشخيص من خلال معرفة المسببات؛ حيث أنه إذا كان لدى شخص ما أحد الاضطرابات العصبية الأرجح أن يكون مصابًا بالاضطراب وليس الاكتئاب.

كما أن نوبات البكاء في الاضطراب تكون قصيرة لا تتجاوز الدقيقتين، من ثم أحيانًا يتحول بشكل مفاجئ إلى الضحك،

ولكن في الاكتئاب تكون نوبات البكاء أطول وقد تستمر لأيام، ولا يرافقها تحول مفاجئ للضحك.[مرجع3]

نصيحة عرب ثيرابي 

على الرغم من أنه يصعب تشخيص اضطراب التعبير العاطفي اللاإرادي لأنه يحاكي مشاكل أخرى مثل  الاكتئاب أو اضطرابات المزاج  الأخرى،

ولكن إذا كنت أنت أو أي شخص تحبه يبكي أو يضحك كثيرًا ولا تعرف السبب تحدث إلى معالج أو أخصائي نفسي من أخصائي عرب ثيرابي

يمكنهم مساعدتك في الحصول على التشخيص الصحيح، ومن ثم وضع خطة علاج مناسبة للتخلص من الأعراض.