Doctorاحصل على استشارة نفسية أونلاين
الاضطراب الجنسي عند الرجل

الاضطراب الجنسي عند الرجل ومدى تأثير الحالة النفسية

تتنوع الأسباب التي تؤدي إلى حدوث اضطراب جنسي عند الرجل، فقد يكون الأمر متعلق بمشكلات جسدية أو حالات طبية أو حتى نفسية.  

تعرف معنا على أنواع الاضطرابات الجنسية التي قد تحدث للرجال ومدى تأثير الحالات النفسية المتنوعة على ذلك.

 

أشكال الاضطراب الجنسي عند الرجل

قد يأخذ الاضطراب الجنسي أو العجز الجنسي عند الرجل أشكال أو فئات رئيسية وهي:

اضطرابات الرغبة

هناك العديد من الأمور التي تقف خلف انخفاض الرغبة الجنسية أو الاهتمام بالممارسات الجنسية، فمثلاً قد يكون السبب:

  • تدني مستويات التستوستيرون عند الرجل.
  • بعض الحالات الطبية مثل مرض السكري وأمراض القلب.
  • المشكلات التي الواقعة بين الزوجين.
  • الموانع الجنسية.
  • الشعور المفرط بالتعب.
  • بعض المشاعر مثل الخوف أو القلق أو الاكتئاب.

عدم القدرة على الاستثارة

على الرغم من اهتمام الرجل بالنشاط الجنسي، إلا أنه قد يجد نفسه في بعض الحالات غير قادر على الاستثارة، وبالتالي عدم تمكنه من الحصول على أي إشباع جسدي منه.

من أكثر أشكال اضطرابات الاستثارة لدى الرجل هي ضعف الانتصاب أو غيابه بشكل كامل.

اضطرابات النشوة الجنسية

على الرغم من أن هذا الشكل من الاضطراب الجنسي أكثر شيوعاً عند المرأة، إلا أنه يمكن ملاحظته أيضاً لدى الرجل. حيث ينطوي على تأخر الوصول إلى النشوة الجنسية أو غيابها بشكل كامل في بعض الحالات.

ومن الأسباب الشائعة لذلك:

الشعور بالألم

وهو الشعور بالألم أثناء الممارسة الجنسية، وغالباً ما يعاني الرجل من هذا النوع من الألم بسبب بعض الحالات، مثل:

  • مرض بيروني (مشكلة جسدية في القضيب).
  • التهابات مثل عدوى المسالك البولية.
  • التهاب البروستاتا.
  • الهربس التناسلي.
  • الأمراض الجلدية.

تشعر النساء بالألم خلال العملية الجنسية بسبب جفاف المهبل أو التشنج المهبلي أو التهابات المسالك البولية أو التغيرات الهرمونية عند انقطاع الطمث.

 

العلاجات المتاحة للاضطراب الجنسي عند الرجل

يمكن علاج الاضطراب الجنسي عند الرجل من خلال خطة علاجية تركز على الحالة النفسية وإدارتها. وتتضمن هذه الخطة:

  • العلاج النفسي: من خلال العمل مع طبيب نفسي أو أخصائي نفسي يتم تحديد المشكلة النفسية التي تعاني منها ومن ثم معرفة أفضل الطرق للتعامل مع المشكلات المجهدة أو المؤلمة.
  • العلاج الجنسي: يساعد هذا العلاج على التواصل مع الشريك، ويعلم المريض كيفية التركيز على المحفزات الجنسية.
  • استشارات الأزواج: يتم هذا النوع من العلاجات من خلال الحضور إلى الأخصائي النفسي على شكل أزواج لمناقشة القضايا والمشكلات العالقة في العلاقة، بما في ذلك المشكلات الجنسية.
  • العلاج السلوكي: يساهم العلاج السلوكي في التخلص من السلوكيات التلقائية.

بعض الأدوية يمكن أن تخفف من أعراض الاضطراب الجنسي من خلال التأثير على المسبب. مثل الأدوية المضادة للقلق والأدوية المضادة للاكتئاب. 

 

كيف تؤثر الحالة النفسية على الاضطراب الجنسي عند الرجل؟

يعتبر الجنس والعلاقة الزوجية من الأمور التي تزيد من رفاهية الرجل النفسية بغض النظر عن عمره. ولأن الصحة الجنسية ترتبط بشكل وثيق بالحالة النفسية فإن أي تأثير في أي منهما ينعكس مباشرة على الأخرى. فعلى وجه الخصوص، يمكن أن تقلل من الرغبة الجنسية وتسبب اختلالات جنسية مثل ضعف الانتصاب، وسرعة القذف أو تأخره، وفقدان هزة الجماع، ومشاكل في الإثارة.

ويمكن توضيح هذا الارتباط من خلال:

تأثير التوتر على الحياة الجنسية للرجال

لا يمكن حصر التوتر الذي يتعرض له الرجل في مواقف معينة، حيث أن الحياة اليومية مليئة بما يسبب التوتر ويراكمه. فمثلاً لا على الحصر:

كل هذه المشكلات تؤثر بشكل كبير وتنعكس على كل جانب من جوانب رفاهية الرجال، بما في ذلك الصحة الجنسية. فعند المرور بمجموعة من هذه الضغوط الحياتية، فمن الطبيعي أن لا يبقى الجنس أولوية من الاولويات.

ومن الأعراض الجسدية والنفسية للتوتر:

  • الشعور بالإرهاق الجسدية أو النفسي.
  • اضطراب نمط النوم.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • الصداع.
  • انخفاض الطاقة.
  • الشعور بالقلق أو سرعة الانفعال.

عندما تشعر بهذه الأعراض فلن تستطيع ممارسة أي شكل من أشكال العلاقة الجنسية، كما أن توجيهات الدماغ للاستجابة الجنسية في هذه الحالة تتعطل.

يرتبط التوتر المستمر ارتباطاً وثيقاً بتطور الضعف الجنسي، لكن تعلم استراتيجيات صحية لإدارة التوتر يعد جزءاً مهماً من العلاج.

اضطرابات القلق

أظهرت الدراسات والأبحاث أن من نسبته 37% من الرجال الذين يعانون من الاضطراب الجنسي لديهم اضطرابات القلق. حيث تؤثر هذه الاضطرابات على الحالة الجنسية بأشكال متنوعة مثل:

  • سرعة القذف.
  • الضعف الجنسي.
  • تجنب ممارسة الجنس.
  • ضعف الانتصاب، حيث أن القلق يعطل العمليات الجسدية المهمة للإثارة الجنسية ويؤثر على الجهاز العصبي الودي المسؤول عن بدء الانتصاب والحفاظ عليه.
  • فقدان الرغبة الجنسية. 

ويعد القلق من الأداء من الأسباب الأكثر شيوعاً للضعف الجنسي بشكل عام لدى الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين (20 – 35) عاماً. كما أن هذا القلق يعمل على:

  • فقدان الثقة الجنسية.
  • تشوه صورة الجسم.
  • الخوف من ممارسة الجنس.

آثار الاكتئاب على الاضطراب الجنسي عند الرجل

على الرغم من أن هناك أعراض شائعة للاكتئاب تؤثر على كلا الجنسين، إلا أن هناك بعض الفروق التي لا يمكن التغاضي عنها. حيث يصبح الرجل المكتئب أكثر انعزالاً وعدوانية.

الأعراض السابقة بالإضافة إلى الأعراض الشائعة مثل التعب، وانعدام التلذذ، والقلق، والخجل، ومشاعر اليأس وانعدام القيمة، وتقلب المزاج قد تؤدي إلى المشكلات الجنسية لدى الرجل مثل:

  • انخفاض مشاعر القرب مع شريكته.
  • شكوك حول كيفية التفكير أو التحدث أو بدء العلاقة الحميمة.
  • انخفاض أو غياب الدافع الجنسي.
  • الضعف الجنسي.
  • صعوبات في احترام الذات الجنسي.
  • مشكلة في الوصول إلى النشوة الجنسية.

يمكن للحزن أو التعرض لتجربة مؤلمة مثل فقدان أحد المقربين أو خسارة العمل أن تؤثر على قدرات الرجل الجنسية.

 

كلمة من عرب ثيرابي

ترتبط المشكلات الجنسية عند الرجال بوصمة عار بسبب النظر الرجولية والتوقعات المجتمعية. مما يجعل الرجل لا يتحدث مع أحد عما يعاني منه أو حتى لا يسعى للعلاج.

في هذه الحالة، قد يفاقم الوضع الجنسي السيء من حدة الحالة النفسية المسبقة أو يعمل على تطوير حالة نفسية إن لم يكون الشخص يعاني من مشكلة.

لذلك، يفضل الأخصائيون النفسيون في عرب ثيرابي التحدث مع المعالج المتخصص أو مع شخص يمكن الوثوق به للتقليل من حدة المشاعر السلبية المتراكمة.