Doctorاحصل على استشارة نفسية أونلاين
أسباب زيادة الوزن

اكتشف أسباب زيادة الوزن النفسية وأعد السيطرة على جسمك

لا تقتصر زيادة الوزن على أسباب وراثية أو فقط الإفراط في تناول الطعام لفترة طويلة أو نمط الحياة المستقر. بل ما نفكر أو نشعر به له أيضاً تأثيرات مباشرة على أوزاننا. 

تعرف على ما قد يسبب لك زيادة في الوزن وحافظ على صحتك النفسية والجسدية في آن واحد.

 

الأسباب النفسية لزيادة الوزن

فإن كنت تعاني من القلق أو التوتر قد تندفع إلى تناول المزيد من الطعام، ما لم تتصرف لمعالجة هذه المشاعر، فإن استراتيجيات التكيف قصيرة المدى هذه يمكن أن تؤدي إلى مشاكل طويلة المدى.

بالإضافة إلى ذلك، هناك الكثير من العوامل النفسية التي قد تؤدي إلى اكتسابك المزيد من الكيلوغرامات على وزنك. من هذه العوامل:

الاكتئاب

غالباً ما تكون السمنة مرتبطة بالاكتئاب، كما يمكن أن يؤدي الاثنان إلى تحفيز بعضهما البعض. حيث يسبب الاكتئاب التوتر، وهو ما قد يؤدي بدوره إلى تغيير العادات الغذائية والحركية. ويتم تفسير هذا الارتباط على النحو التالي:

  • من أعراض الاكتئاب الشائعة زيادة الشهية، وبالتالي تناول الكثير من الطعام وخاصة المحتوية على الدهون أو السكريات.
  • عدم امتلاك الحافز أو الطاقة لإعداد وجبات الطعام الصحية، مما يدفع الشخص للاعتماد على وجبات الطعام الجاهزة المحتوية على سعرات حرارية عالية.
  • قلة الحركة وعدم الاهتمام بالنشاط البدني، أو الرغبة المستمرة في البقاء في السرير.
  • تناول الأدوية المضادة للاكتئاب في كثير من الأحيان يعمل على زيادة الوزن.

في إحدى الدراسات، ارتبطت السمنة لدى النساء بزيادة بنسبة 37% في حالات الاكتئاب الشديد

اكتشف إذا كنت مصابًا بالاكتئاب أم لا مع اختبار الاكتئاب المجاني

الحزن الشديد

أظهرت الأبحاث والدراسات أن الأشخاص الذين يجدون صعوبة في التعافي من الأحداث المؤلمة المفاجئة والتي تستنزفهم عاطفياً (مثل فقدان صديق مقرب أو أحد أفراد الأسرة، أو صعوبات في العلاقات، أو فقدان وظيفة أو مواجهة مشكلة طبية خطيرة)، يبدؤون دون قصد في تناول الكثير من الأطعمة السيئة أو التخلي عن ممارسة الرياضة. وسرعان ما تصبح هذه عادات ويصعب تغييرها، لينتج عنها في النهاية زيادة في الوزن.

الشراهة 

الشراهة عند تناول الطعام تعد من اضطرابات الأكل، كما أنها وفقدان الشهية العصبي من أعراض الاكتئاب. فبالإضافة إلى كون الشراهة بحد ذاتها واحدة من الأسباب النفسية المباشرة لزيادة الوزن، إلا أنها يمكن أن تسبب ذلك لارتباطات أخرى مثل:

  • العلاقة الوثيقة بين الشراهة والسمنة والاكتئاب، حيث أظهرت الأبحاث أن 51% ممن يعاني من الشراهة والسمنة لديهم اكتئاب شديد.
  • النساء اللاتي يعانين من اضطراب الشراهة عند تناول الطعام يعانين من التنمر على مظهرهن وأصبن لاحقاً بعدم الرضا عن الجسم والاكتئاب.

الصدمة النفسية

إن كنا نعتمد على الطعام كوسيلة للراحة، ففي لحظات الصدمة يمكننا بسهولة استخدامه كآلية معروفة تجعلنا نشعر بالتحسن بغض النظر عن الموقف المسبب للصدمة النفسية.

فكلما طالت فترة قمع المشاعر الناتجة عن الصدمة النفسية، كلما أصبح الطعام مصدراً للإلهاء أو التهدئة. ومن ثم يؤدي ذلك في كثير من الأحيان إلى الشعور بالذنب والخجل بشأن تناول الطعام. ويدخل الشخص في حلقة لا نهاية لها من المشاعر أو التجارب المؤلمة.

إساءة المعاملة

سواء كانت الإساءة جنسية أو نفسية أو جسدية، فإن الكثير من الأشخاص يعتبرون أن تناول الطعام يعتبر وسيلة للتأقلم وتهدئة فوضى المشاعر. فمنذ الصغر تعلمنا كيفية استخدام الطعام لتخدير الألم وتهدئة المشاعر الصعبة أو قمعها.

للطعام ارتباطات إيجابية، فهو ذو مذاق جيد، وينظر إليه على أنه علاج، ومن دون فإنه يغير كيمياء الدماغ.

 

أسباب أخرى لزيادة الوزن

بالإضافة إلى جميع ما سبق، هناك المزيد من الأسباب النفسية الكامنة وراء زيادة الوزن والتي تحدث غالباً دون إدراك من الشخص. ومن هذه الأسباب:

  • محاولة تجنب العواطف السلبية.
  • انخفاض القيمة الذاتية أو النظرة المتدنية للنفس.
  • صورة الجسم السيئة.
  • النقد الذاتي المستمر.
  • المعتقدات الأساسية السلبية.

 

السمنة والتأثيرات النفسية

كما أن العوامل النفسية يمكن أن تكون من سبباً في زيادة الوزن، فإن زيادة الوزن هذه قد تكون سبباً أيضاً في حدوث بعض المشكلات النفسية للشخص. حيث يختلف الأشخاص في طريقة تفاعلهم نفسياً مع السمنة التي يعانون منها، فبالنسبة للبعض يمكن أن تسبب السمنة ضائقة عاطفية، مما قد يؤدي إلى مشاعر سلبية تجاه أنفسهم.

ومن ضمن هذه التأثيرات:

  • اضطرابات القلق: بسبب الشعور بالعار أو الخوف من إصدار الأحكام أو انخفاض تقدير الذات، فإن الشخص السمين قد يعاني من إحدى اضطرابات القلق سواء كانت القلق العام أو القلق الاجتماعي أو نوبات الهلع.
  • الاكتئاب: في بعض الأحيان، يمتلك الشخص الذي يعاني من السمنة مشاعر سلبية تؤدي في النهاية إلى الإصابة بالاكتئاب.
  • اضطراب ثنائي القطب: كنتيجة مباشرة للسمنة، قد يصاب الشخص بمرض ثنائي القطب

إن العلاقة السمنة والإصابة بالاضطراب ثنائي القطب أمر مثير للقلق لأنه يرتبط بالمزيد من نوبات الهوس والاكتئاب والتفكير في الانتحار ومقاومة العلاج.

 

نصائح للسيطرة على السمنة

إن كنت تسعى للسيطرة على وزنك وبالتالي المحافظة على صحتك الجسدية والنفسية، فلا بد من مراعاة الأمور التالية:

  • تتبع العادات الغذائية عن طريق تدوين جميع ما يتم تناوله، بما في ذلك الوقت من اليوم وكمية الطعام. مع ملاحظة ما تفكر وتشعر به خلال تناولك الطعام. 
  • تقليل كمية الطعام الذي تتناوله، ولا تحاول أن تحرم نفسك من أصناف معينة. فذلك من شأنه أن تشعر بالملل أو تتمرد على نظامك الغذائي.
  • العمل على تقليل مشاعر التوتر أو القلق، ومحاولة حل المشكلات فور ظهورها. الأمر الذي يضمن عدم اللجوء إلى الطعام كوسيلة للتعامل مع المواقف المزعجة.
  • اتباع نظام طعام صحي بمشاركة الأصدقاء وبقية أفراد العائلة. حيث أن الالتزام والمواظبة تصبح أسهل كلما حصلنا على الدعم والمشاركة مع الآخرين.
  • طلب الدعم النفسي والتشجيع من المحيطين، والحصول على التنبيه اللازم من قبلهم في حال البدء بالانحراف.
  • عدم القسوة على النفس في حال فقدان السيطرة في بعض الأيام، بل يجب التفكير فيما تسبب بذلك والتعامل مع النفس بنوع من اللطف.

 

نصيحة عرب ثيرابي

قد يرى البعض أن اللجوء إلى العلاج النفسي للمحافظة على الوزن أو فقدان بعض الكيلوغرامات يعد أمراً غير منطقياً. لكن في الحالات التي تكون فيها الحالة النفسية من الأسباب المباشرة في زيادة هذا الوزن، يصبح الأمر أكثر منطقياً.

فإن كنت تعتقد ذلك، فإن الأخصائيين النفسيين في عرب ثيرابي ينصحونك باللجوء إلى العلاج المعرفي السلوكي (CBT) والذي يساعدك في إعادة السيطرة على وزنك من خلال:

  • تحديد الأهداف.
  • المراقبة الذاتية.
  • التحكم في التحفيز.
  • استبدال السلوكيات.
  • إعادة هيكلة الإدراك.