اكتئاب كبار السن: تعرّف على ما يجعل كبار السن مكتئبين

اكتئاب كبار السن: تعرّف على ما يجعل كبار السن مكتئبين

يظن كبار السن أن الأعراض التي يعانون منها ما هي إلا أعراض بسبب تقدمهم بالعمر وتدهور وضعهم الصحي. ولكن في الحقيقة قد تكون أعراض اكتئاب كبار السن، لذلك نوضح في مقالتنا هذه ما هو اكتئاب الشيخوخة ومعلومات أكثر عن هذا المرض. 

 

معنى اكتئاب كبار السن

أو اكتئاب الشيخوخة هو اكتئاب يصيب الأشخاص الذين تجاوز عمرهم 60 عام، وغالباً ما يكون قد عانوا من الاكتئاب في مرحلة من مراحل حياتهم السابقة. حيث يندر إصابة شخص بالاكتئاب لأول مرة في عمر فوق 60 عام، ويعتبر اكتئَاب الشيخوخة شائع، إذ أنه يصيب شخص واحد من بين كل عشرة أشخاص.

 

أعراض اكتئاب الشيخوخة

قد لا تظهر أعراض الاكتئاب بشكل واضحة عند كبار السن، ولكن يمكن ملاحظة الأعراض أخرى بدلاً منها، وهي:

  • الشعور بالتعب.
  • وجود اضطرابات في النوم أو الأرق (Insomnia).
  • الغضب أو سرعة الانفعال.
  • الشعور بالحيرة أو عدم الوضوح.
  • الكفاح من أجل زيادة التركيز.
  • عدم الاستمتاع عند القيام بالنشاطات المعتادة.
  • التحرك ببطء.
  • تغييرات في الوزن أو الشهية.
  • الإحساس باليأس أو انعدام القيمة.
  • التفكير بالانتحار.
  • الملل من الأوجاع الناتجة عن الأمراض.
  • فقدان العقل.
  • عدم الرغبة بمغادرة المنزل.
  • الحديث المتكرر عن الموت أو التخلص من الممتلكات القيمة.

 

أنواع الاكتئاب عند كبار السن

يمكن أن يعاني كبار السن من أنواع مختلفة من الاكتئاب، وهذه الأنواع هي:

  • اضطراب اكتئابي كبير (Major Depressive Disorder): تستمر الأعراض مدة أسبوعين أو أقل، كما أن هذه الأعراض تؤثر على قيام الشخص بمهامه اليومية.
  • الاضطراب الاكتئابي المستمر (Persistent Depressive Disorder): وهو اكتئاب يستمر لمدة تزيد عن العامين، ولكن الشخص يستطيع القيام بأعماله اليومية خلال هذه الفترة.
  • اضطراب اكتئابي ناتج عن مواد معينة (Substance Induced Depressive Disorder): وهو الاكتئاب الناتج عن تناول بعض الأدوية مثل الأدوية المزيلة للألم أو المواد المخدرة.
  • اضطراب اكتئابي ناتج عن مرض (Depressive Disorder Due to A Medical Condition): مثل الإصابة بأمراض القلب.

يعاني أكثر من 1 من كل 10 أشخاص من كبار السن من الاكتئاب.

 

المضاعفات الناتجة عن اكتئاب كبار السن

قد يتسبب اكتئَاب الشيخوخة في مشاكل أكثر خطورة، من ضمنها:

  • في حال الإصابة بالأمراض المزمنة، مثل أمراض القلب (Cardiac Diseases)، فإن الاكتئاب يزيد من خطر الموت بهذه الأمراض.
  • أظهرت الدراسات أن اكتئاب الشيخوخة قد يؤدي إلى الانتحار.
  • يقلل الاكتئاب عند كبَار السن من فرصة التعافي من الأمراض.

 

عوامل الخطر للإصابة باكتئاب كبار السن

تلعب بعض العوامل دور فعال في زيادة احتمالية اكتئاب الشيخوخة، وتشمل هذه العوامل:

  • تُعد النساء أكثر عرضة للإصابة باكتئاب الشيخوخة من الرجال.
  • الوحدة، سواء كانت بعدم الزواج أو الانفصال أو الموت.
  • قلة العلاقات الاجتماعية.
  • المشكلات الحياتية المتعبة.
  • بعض الأمراض العضوية المرتبطة بالتقدم بالعمر.
  • نقص الفيتامينات عند كبار السن بشكل عام.
  • تناول بعض الأدوية، مثل أدوية علاج ضغط الدم أو المنشطات والأدوية المزيلة للألم.
  • التعرض للإعاقات الجسدية الناتجة عن الأمراض أو الحوادث أو العجز.
  • الاعتماد على الآخرين في قضاء احتياجات الحياة اليومية.
  • وجود التاريخ العائلي للمرض.
  • الخوف من الموت باستمرار.
  • وجود محاولات للانتحار في الماضي.
  • الإصابة بالاكتئاب سابقاً.
  • تعاطي المخدرات.
  • التعرض لتجارب الخسارة المتكررة، مثل فقدان أحد المقربين أو الخسارة المالية.

 

علاج الاكتئاب عند كبار السن

يعتمد علاج اكتئاب الشيخوخة على مدى شدة الحالة أو الأمراض العضوية التي يعاني منها الشخص والأدوية التي يتناولها في حياته اليومية. مما يؤثر على قرار الطبيب المختص في أسلوب العلاج المناسبة، وتضم أساليب العلاج:

العلاج بالصدمات الكهربائية (Electroconvulsive Therapy)

يعد علاج اكتئاب الشيخوخة بالصدمات الكهربائية علاجاً آمناً وفعالاً، وقد يلجأ إليه الطبيب في حالات متعددة، منها:

  • عند صعوبة العلاج بالأدوية بسبب الآثار الجانبية المتعلقة بها أو بسبب تأثيرها على فاعلية الأدوية اليومية الأخرى.
  • عندما تكون أعراض الاكتئاب شديدة أو تؤثر على النشاطات اليومية الأساسية.
  • وجود أفكار انتحارية قوية.

العلاج بالتحفيز المغناطيسي المتكرر عبر الجمجمة (Repetitive Transcranial Magnetic Stimulation)

يستخدم هذا النوع من العلاج لتنشيط الدماغ من خلال استهداف أماكن محددة بذاتها، ويساعد على تقليل الأعراض الجانبية مثل التعب وفقدان الذاكرة أو الغثيان. ويمكن أن يتبع هذا الأسلوب إلى جانب العلاج بالصدمات الكهربائية.

العلاج بالأدوية

أظهرت الدراسات أن أدوية الاكتئاب القديمة لها آثار سلبية على بعض الأمراض العضوية، كما أن مدة العلاج بالأدوية عند كبار السن تكون أطول، لا سيما أن العلاج يبدأ بجرعات صغيرة نظراً لحساسية كبار السن، ومن الأدوية المناسبة لعلاج اكتئاب الشيخوخة نذكر ما يلي:

  • مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRIs) مثل باكسيل أو بروزاك.
  • مثبطات امتصاص السيروتونين والنربينفرين (SNRIs) مثل برستيك أو سيمبالنا.
  • محفزات السيروتونين (SMS)مثل فيبريد أو ترينتليكس.
  • مضادات الاكتئاب غير النمطية مثل أبلينزين أو ريميرون.
  • مثبطات مونامين أوكسيدسز (MAOIs) مثل ماربلان أو نارديل.

قد تستغرق مضادات الاكتئاب وقتًا أطول لبدء مفعولها عند كبار السن مقارنةً بالشباب.

العلاج النفسي

يساعد العلاج النفسي المبني على العلاج النفسي السلوكي كبار السن في العلاج من الاكتئاب، حيث يقدم لهم الدعم الذاتي أو الاجتماعية خاصة مع الضغوط الحياتية المتزايدة لديهم. ويفيد في الحالات التي يرفض فيها كبير السن من تناول الأدوية العلاجية، ولكن فاعليته تكون قياسية عند مزامنته مع العلاج الدوائي.

 

ارتباط الاكتئاب عند كبار السن بالخرف

يرتبط كل من الخرف (Dementia) وألزهايمر (Alzheimer) بالاكتئاب لدى كبار السن، فقد لوحظ أعراض مشابهة لأعراض الاكتئاب لدى مجموعة من الأشخاص المصابين بالخرف، حيث أن الاكتئاب قد يكون إنذار مبكر للإصابة بهذه الأمراض.

الأشخاص الذين يصابون بالاكتئاب عندما تزيد أعمارهم عن 60 عامًا غالبًا ما يعانون من حالات طبية أخرى.

 

كلمة من عرب ثيرابي

يحتاج كبار السن الدعم الدائم على جميع المستويات، إلا أنه في حالة الاكتئاب لا بد من تقديم دعم مكثف للتقليل مما يعانونه من أعراض، حيث يرى الأخصائيون النفسيون في عرب ثيرابي إمكانية حصول ذلك من خلال:

  • قد لا يعلم كبير السن أن الأعراض التي يعاني منها هي أعراض للاكتئاب، لذلك قد يساعد الحديث معه في تشجعيه لزيارة الطبيب والتأكد من أنها أعراض اكتئاب الشيخوخة وتقديم الخطة العلاجية المناسبة للحالة.
  • الزيارات المتكررة، حيث أن الوحدة تلعب دور أساسي في تفاقم حالات الاكتئاب لدى كبار السن، لذلك يدعم تواجد الأشخاص حولهم في التخفيف من الحالة أو يتيح لهم الشعور بالحياة من جديد.
  • مرافقة كبير السن عند ذهابه إلى مواعيده الطبية.
  • تشجيع كبير السن على الأنشطة الاجتماعية أو الرياضية ومشاركته بها.