اضطراب قلق مواقع التواصل الاجتماعي

اضطراب قلق مواقع التواصل الاجتماعي

يُعد اضطراب قلق مواقع التواصل الاجتماعي من أسرع اضطرابات القلق نموًا في الأوقات الحالية، وعلى الرغم من أن ذلك يبدو غريبًا بعض الشيء إلا أنه اضطراب قلق حقيقي ومعترف به.[مرجع1]

ما هو اضطراب قلق مواقع التواصل الاجتماعي؟

هو حالة صحية نفسية تُشبه اضطراب القلق الاجتماعي، ولكنها تتعلق في القلق على مواقع التواصل الاجتماعي، والتي تتعلق بالشعور بالقلق عند عدم التمكن من تفقد مواقع التواصل الاجتماعي والتحقق منها بين الحين والآخر.[مرجع1]

من هم الأكثر عرضة لاضطراب قلق مواقع التواصل الاجتماعي؟

الشخص الواثق من نفسه والذي يُمكنه تمييز الأمر الواقعي من المزيف لن يتأثر كثيرًا، بينما الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بالاضطراب والأثار السلبية لمواقع التواصل الاجتماعي هم:[مرجع5]

  • الشخص الذي يمتلك ثقة قليلة بنفسه.
  • من يحاول تحديد هويته الشخصية، أو يحاول فهم نفسه.
  • الأطفال والمراهقين.

أسباب اضطراب قلق مواقع التواصل الاجتماعي

يوجد العديد من الأمور التي تُساهم في اضطراب قلق مواقع التواصل الاجتماعي، ومنها:

المقارنة

تميل الطبيعة البشرية لإجراء المقارنات مع الأشخاص الآخرين في الحياة الواقعية وعبر الانترنت، ولكن عبر الانترنت يتم المقارنة مع أوهام، والصور المثالية للحياة، على الرغم من أن الشخص أنها أغلبها مزيفة أو معدلة إلا أنه يقارن واقعه بها، والذي بدوره يؤثر على الشخص على النحو الآتي:[مرجع2]

  • الإصابة باليأس بسبب ظلم المقارنة.
  • تعديل الصور، والتقاط الكثير منها من زوايا مختلفة.
  • السعي لتحقيق الكمال.
  • الشعور بعدم الملاءمة في حال عدم الحصول على تعليقات إيجابية ومدح.
  • تدني احترام الذات.
  • عدم الرضا عن صورة الجسد والوعي الذاتي.
  • زيادة مخاطر الإصابة في الاضطرابات النفسية مثل القلق والاكتئاب.

الخوف من الضياع (FOMO)

الخوف من الضياع هو الخوف من عدم الدعوة للإنضمام لبعض الأنشطة مع الأصدقاء أو المقربين؛ حيث تُساعد مواقع التواصل الاجتماعي على معرفة الأنشطة التي يقوم بها الآخرين، وقد يشعر الشخص بقلة الرضا عن الحياة، وتعكر المزاج في حال وجد الآخرين يقومون بنشاط مشترك وهو غير مدعوًا عليه.[مرجع2]

الإشعارات

من أسباب اضطراب قلق مواقع التواصل الاجتماعي هو الحاجة الفورية للإجابة على الإشعارات حتى لو لم تكن ذات أهمية، إلا أن عدم القدرة في الرد على الإشعارات تجعل الشخص يصاب بالقلق، والتوتر، والتشتت.[مرجع2]

الهروب من المشاكل الأساسية

أحيانًا يلجأ الشخص للمبالغة في استخدام مواقع التواصل الاجتماعي للهروب من المشاكل التي يواجهها في حياته الواقعية، والتي تعتبر من طرق التأقلم غير الصحية لتخطي المشاكل، وذلك مثل:[مرجع4]

  • الاكتئاب أو القلق.
  • التخلص من الشعور بالملل.
  • الإحباط أو الوحدة.
  • إلهاء النفس عن المشاعر غير السارة.
  • تعديل المزاج.

أعراض اضطراب قلق مواقع التواصل الاجتماعي

من الأعراض الشائعة التي تدل على الإصابة باضطراب قلق مواقع التواصل الاجتماعي:[مرجع1]

  • الكذب حول مقدار الوقت الذي يقضيه الشخص على مواقع التواصل الاجتماعي.
  • التحقق من حسابات مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة في منتصف المحادثات.
  • فقدان الاهتمام بالأنشطة الأخرى.
  • الانسحاب من الأصدقاء والعائلة.
  • تشتت الانتباه في العمل بسبب مواقع التواصل الاجتماعي.
  • إهمال المهام في المنزل أو العمل لأجل استخدام مواقع التواصل الاجتماعي.
  • الحاجة الماسّة لمشاركة الأشياء المختلفة على مواقع التواصل الاجتماعي.
  • الشعور بالتوتر والقلق عند عدم القدرة على التحقق من مواقع التواصل الاجتماعي لمدة من الوقت.

علامات اضطراب قلق مواقع التواصل الاجتماعي

بعض العلامات التي تدل على امتلاك الاضطراب:[مرجع3]

  • انتظار التفاعل والتعليقات على منشورات مواقع التواصل الاجتماعي.
  • المعاناة من أعراض الانسحاب عند الابتعاد عن استخدام مواقع التواصل الاجتماعي.
  • الإحساس بعدم الراحة وبأن هناك شيء خاطئ عند عدم القدرة على استخدام مواقع التواصل الاجتماعي.
  • الإفراط في استخدام مواقع التواصل الاجتماعي لدرجة الإدمان عليها.
  • الاهتمام في التحقق من مواقع التواصل الاجتماعي ومنشورات الأصدقاء أكثر من النفس.
  • التقاط الصور وكتابة المنشورات لمشاركة حدث ما بدلًا من الاستمتاع به.
  • مواجهة مشاكل حقيقية في العمل أو المدرسة بسبب القلق من مواقع التواصل.
  • قضاء أكثر من 6 ساعات يوميًا في استخدام منصات التواصل الاجتماعي.
  • عدم الإحساس في المسؤوليات والإنجاز ما لم يتم مشاركتها عبر مواقع التواصل.
  • تفضيل التواصل مع الأصدقاء والآخرين باستخدام وسائل التواصل الاجتماعي بدلًا من التواصل وجهًا لوجه.

تأثير اضطراب قلق مواقع التواصل الاجتماعي

قضاء الكثير من الوقت على الإنترنت واستخدام مواقع التواصل الاجتماعي بكثرة تؤثر على الصحة الجسدية والنفسية للشخص على النحو الآتي:[مرجع1]

  • إجهاد العين.
  • آلام في الرقبة.
  • مشاكل أسفل الظهر.
  • تقلصات في اليد والمعصم.
  • السمنة وسوء التغذية.
  • أمراض القلب في الحالات الشديدة.
  • الاكتئاب.
  • جنون الارتياب (البارانويا).
  • الوحدة.
  • اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط (ADHD).
  • الغيرة.

نصائح للتعامل مع اضطراب قلق مواقع التواصل الاجتماعي 

من أهم النصائح للتعامل مع قلق مواقع التواصل الاجتماعي:[مرجع2][مرجع3]

  • تقييم كيفية استخدام مواقع التواصل الاجتماعي وتأثيرها على الحالة المزاجية للشخص ورفاهيته.
  • تحديد وقت لاستخدام مواقع التواصل الاجتماعي.
  • تحديد عدد المنصات التي يتم استخدامها، وبشكلٍ خاص إذا وجد الشخص نفسه يقضي وقته في مراقبة حسابات الآخرين، والمقارنة معهم.
  • اختيار الأصدقاء والمتابعين على مواقع التواصل الاجتماعي بحكمة؛ لتجنب التعرض لمحتوى مزعج.
  • الحرص على التذكر دائمًا أن ما يتم رؤيته على الإنترنت قد يكون مزيفًا.
  • إيقاف الإشعارات الفورية لمواقع التواصل الاجتماعي.
  • التحدث إلى الأشخاص المقربين من الأسرة أو الأصدقاء، أو المدرسين للحصول على المساعدة والاستشارة.
  • موازنة الوقت الذي يتم قضاؤه باستخدام مواقع التواصل الاجتماعي، والوقت الذي يتم قضاؤه في الحياة الواقعية.
  • تفقد الوقت الذي يتم قضاؤه يوميًا على مواقع التواصل الاجتماعي لإدراك الحاجة لتقليل الوقت.
  • المشاركة في التجمعات واللقاءات على أرض الواقع، والانخراط في أنشطة يهتم بها الشخص.

مخاطر اضطراب قلق مواقع التواصل الاجتماعي 

الكثير من الآثار السلبية تنتج عن استخدام مواقع التواصل الاجتماعي، ومنها:

الميل للعزلة 

الاستخدام المفرط لمواقع التواصل الاجتماعي المختلفة مثل فيسبوك، وانستغرام، وسناب شات تزيد من شعور الشخص بالوحدة، وأثبتت مجموعة من الدراسات أن الحد من استخدامها يقلل من الشعور بالعزلة.[مرجع4]

الاكتئاب والقلق

لضمان سلامة الصحة النفسية والابتعاد عن الاكتئاب والقلق يحتاج الشخص للمحافظة على التواصل وجهًا لوجه مع أشخاص آخرين، وهو الشيء الذي يمنعه إدمان استخدام مواقع التواصل الاجتماعي، لذلك لا يجب أبدًا استبدال التواصل وجهًا لوجه في مواقع التواصل الاجتماعي.[مرجع4]

التنمر الإلكتروني

من أكبر الآثار السلبية لاستخدام مواقع التواصل الاجتماعي هو التعرض للتنمر الإلكتروني؛ حيث يتم تلقي الكثير من التعليقات السلبية والمسيئة، بالإضافة لنشر الكثير من الشائعات الجارحة، والأكاذيب، وسوء المعاملة.[مرجع4]

التركيز على الذات

من الشائع على منصات التواصل الاجتماعي نشر الصور الجميلة والمميزة، والتي قد تجعل الشخص يركز على نفسه كثيرًا بطريقة غير صحية، ويبتعد عن اتصالات الحياة الواقعية.[مرجع4]

ابدأ العلاج
بسرية وخصوصية تامة

عن تسنيم شلبي

مرحبا، أنا تسنيم شلبي، كاتبة محتوى طبي، ولدي رغبة كبير في طمس بصمة العار حول الاضطرابات النفسية والعلاج النفسي في المجتمعات العربية. تذكر دائمًا: الحذاء الذي يناسب شخصًا يؤلم الآخر؛ لا توجد طريقة واحدة للعيش تناسب جميع الأشخاص.♥