فوائد الزنك للأعصاب

ما هي فوائد الزنك للأعصاب

على الرغم من الكميات القليلة التي يحتاجها الجسم من الزنك، إلا أن لهذه الكميات الكثير من الأهمية على الصعيد الجسدي والنفسي، فما هي فوائد الزنك للأعصاب، وكيف يمكن للشخص ملاحظة انخفاض مستوى الزنك لديه.

فوائد الزنك للأعصاب

يعتبر الزنك من أكثر العناصر التي تؤثر على الدماغ، حيث ترتبط مستويات الزنك في الدماغ بالقيام بالوظائف العصبية، بالإضافة إلى تحسين الحالة المزاجية بشكل عام والشعور بالاكتئاب والانفعال، وتظهر فائدة الزنك للأعصاب من خلال:(المرجع 1) (المرجع 2)

  • التأثير على الجهاز العصبي المركزي، وبالتالي التأثير مباشرة على وعي الشخص، وأفكاره وأحاسيسه وذكرياته.
  • تأثير الزنك على نمو خلايا الدماغ العصبية، وتمكنها من القيام بالمهام المسؤولة عنها.
  • تحسين الجهاز المناعي، وبالتالي التقليل من احتمالية التعرض للالتهابات المتنوعة.
  • إنتاج البروتينات المتنوعة، والتي لها الدور الكبير في الصحة العقلية.
  • يعمل الزنك على تنظيم استجابة الدماغ والجسم للتوتر طويل الأمد.(المرجع 5)
  • تعمل مكملات الزنك على تحسين أداء الأدوية المضادة للاكتئاب.(المرجع 5)
  • يمكن إصلاح التلف الحاصل في الأعصاب والتكيف مع التطورات الناتجة.(المرجع 5)
  • التقليل من احتمالية التعرض للصداع النصفي والخرف واضطراب ثنائي القطب.(المرجع 5)
  • زيادة مستويات السيروتونين في الدماغ يرتبط بزيادة مستوى الزنك.(المرجع 6)

علاقة مستويات الزنك بالاكتئاب

تسبب المستويات المتدنية من الزنك في الجسم إلى تراجع الحالة المزاجية والإصابة بالاكتئاب، حيث أظهرت الدراسات المتنوعة:(المرجع 2) (المرجع 5)

  • الحصول على المكملات الغذائية المحتوية على الزنك تعمل على تحسين أعراض الاكتئاب التي يشعر بها الشخص.
  • تثبيط الوظائف الدماغية والأداء المعرفي مرتبطاً بمستوى الزنك في الجسم.
  • توجد علاقة متبادلة بين الزنك والاكتئاب، حيث يمكن أن تقل مستويات الزنك في حالات الإجهاد التي يعاني منها الشخص المكتئب، بسبب التخلص من الزنك عن طريق العرق والبول.

علاقة مستويات الزنك بالقلق

أثبتت الدراسات ارتباط كل من مستويات الزنك في الجسم مع هرمونات السعادة، سواء السيروتونين أو الدوبامين، حيث أن:(المرجع 2)

  • يعمل الزنك على زيادة مستويات عامل التغذية الدماغية (BDNF) الموجودة في الأماكن المسؤولة على العواطف.
  • زيادة مستويات الزنك تساهم في زيادة مستويات حمض GABA في الدماغ، والذي يساعد في التقليل من الخوف والقلق والتوتر.
  • تلعب المكملات الغذائية المحتوية على الزنك دوراً فعالاً في تقليل مستويات القلق لدى الفئة العمرية ما بين (18 – 24) عام.
  • يؤدي انخفاض مستويات الزنك لدى كبار السن، إلى زيادة تعرضهم للإصابة بالقلق.

ارتباط فرط الحركة بمستويات الزنك 

بسبب العلاقة بين مستويات الزنك في الجسم والوظائف الإدراكية المختلفة، فإن نقص الزنك قد يساهم في ظهور اضطراب فرط الحركة وقلة الانتباه لدى الأطفال.(المرجع 3)

دور الزنك في الدماغ

يعمل الزنك على تعزيز صحة الدماغ بعدة طرق، لكن أهمها:

الزنك كمضاد للاكتئاب

يعتبر الزنك مضاداً للاكتئاب، حيث أن أكثر من 100 أنزيم يستخدم الزنك في العديد من المهام الوظيفية، إلا أن أعلى كمية من هذا الزنك يحتاجها الدماغ بشكل أساسي.(المرجع 6)

الزنك والذاكرة

يتواجد الزنك في الحويصلات المشبكية بين الأعصاب، مما يعني أن زيادة الزنك في هذه الحويصلات تساعد في التمكن من التعلم والتذكر بشكل فعّال.(المرجع 6)

تحسين مستويات الزنك في الجسم

عند البحث الشخص عن مصادر غنية بهذا العنصر، للاستفادة من فوائد الزنك النفسية والعصبية، لا بد من الانتباه إلى أن المصادر النباتية تعتبر أقل فائدة من المصادر الحيوانية، حيث أن:(المرجع 1) 

  • النباتيون بحاجة إلى كمية من الزنك أكثر من الآخرين بنحو 50%.
  • إن الجسم البشري لا يمتلك نظاماً خاصاً لتخزين كميات الزنك التي يحصل عليها، لذلك لا بد من الحصول بشكل يومي على الكمية المطلوبة من الزنك للحفاظ على مستوياته المناسبة.

عوامل الخطر لانخفاض مستويات الزنك 

تعتبر بعض الفئات أكثر تعرضاً للإصابة بانخفاض مستويات الزنك من فئات أخرى، ومن هذه الفئات:(المرجع 1) (المرجع 3)

  • المرأة الحامل: حيث أنها معرضة للإصابة بفقر الزنك أكثر من غيرها من الأشخاص، مما يعني الحاجة إلى تغذية جيدة.
  • الأشخاص النباتيين: تقل نسبة امتصاص الزنك من الأطعمة النباتية بشكل كبير، لارتباط مادة تسمى الفيتات بالزنك، والتي تعمل على تقليل قدرة الجسم على امتصاص الزنك.
  • إصابة الأشخاص ببعض الأمراض: مثل الأمراض المتعلقة بالجهاز الهضمي، وقلة القدرة على امتصاص الزنك.
  • الفقراء: حيث أن سوء التغذية يرتبط ارتباطاً وثيقاً بانخفاض كمية الزنك التي يحصل عليها الشخص.(المرجع 5)
  • متبعي الحميات الغذائية: يعمل التركيز على أنواع معينة من الغذاء دون سواها على تقليل كمية الزنك الداخلة إلى الجسم.(المرجع 5)

علامات انخفاض مستويات الزنك في الجسم

يمكن ملاحظة بعض العلامات التي تدل على انخفاض مستويات الزنك في جسم الشخص، ومن هذه العلامات:(المرجع 3) (المرجع 5)

  • الإصابة المتكررة بنزلات البرد والعدوى، حيث يرتبط الزنك بالجهاز المناعي وتحسين قدرة الجسم على مقاومة الالتهابات المتنوعة.
  • تغييرات على مستوى الرؤية، حيث أن الزنك يتواجد بكميات كبيرة في العين، فقد يؤدي نقصانه إلى الضبابية الرؤية أو مشكلات في الشبكية.
  • انخفاض الوزن بشكل ملحوظ، وذلك بسبب تراجع شهية الشخص.
  • شعور الشخص بالاكتئاب والتقلبات المزاجية.
  • إصابة الشخص بالتهيج والانفعال السريع.
  • الإصابة بالصلع بوقت قصير، ولأسباب غير واضحة.
  • عدم إلتئام الجروح وتقرحاتها، حيث قد تصل المدة إلى 3 أسابيع قبل أن يلتئم جرح بسيط.
  • الإصابة بالإسهال المتكرر.
  • فقدان القدرة على التذوق والشم، ويعود ذلك لارتباط بعض الأنزيمات المتعلقة بهذه الحواس، بمستوى الزنك في الجسم.
  • تباطؤ النمو لدى الأطفال الصغار.
  • التفكير الضبابي وغير المنطقي، ومشاكل في التذكر لدى الشخص.
  • اضطراب في مستويات الأنسولين في الدم لدى مرضى السكري.
  • قيام الشخص ببعض السلوكيات العدوانية والعنيفة تجاه الآخرين.
  • التعرض للإصابة ببعض النوبات.
  • مواجهة الشخص لبعض الصعوبات في التعلم.
  • ملاحظة زيادة الحركة لدى الأطفال وقلة انتباههم.
  • التعب بشكل مستمر.(المرجع 6)
  • مشكلات هرمونية بما في ذلك الأعراض المشابهة لأعراض اضطراب ما قبل الدورة الشهرية.(المرجع 6)
  • القلق والتوتر الناتج عن مشكلات في الغدة الكظرية.(المرجع 6)
  • الرغبة في تناول بعض الأشياء الغريبة (إصابة الشخص بالبيكا).(المرجع 6)

مصادر الزنك في الطعام

للاستفادة من فوائد الزنك، يمكن الحصول على كميات جيدة من الزنك من خلال تناول بعض الأطعمة الغنية فيه، ومن ضمن هذه الأطعمة:(المرجع 4)

  • الأسماك.
  • المكسرات.
  • البقوليات.
  • اللحوم الحمراء.
  • المحار.
  • منتجات الألبان.
  • حبوب الإفطار المدعمة.
  • الحبوب الكاملة.

ابدأ العلاج
بسرية وخصوصية تامة