Doctorاحصل على استشارة نفسية أونلاين
علاج القبول والالتزام (ACT)

علاج القبول والالتزام (ACT)

الهدف الأساسي من علاج القبول والالتزام هو أن تتعلم كيف تستمع إلى حديثك الذاتي أو الطريقة التي تتحدث بها مع نفسك و تتواصل بها مع نفسك الداخلية، وبشكل خاص عند التعرض لأحداث صادمة.[مرجع1]

علاج القبول والالتزام (ACT)

هو نوع من أنواع العلاج النفسي الواعي الذي يساعدك على الاستمرار في التركيز على اللحظة الحالية وتقبل الأفكار والمشاعر دون إصدار أحكام،

ويهدف إلى مساعدتك على المضي قدمًا وتخطي المشاعر الصعبة حتى تتمكن من وضع طاقتك في الشفاء بدلاً من الخوض في السلبية.[مرجع2]

تقنيات علاج القبول والالتزام 

يهدف العلاج بالقبول والالتزام بشكل أساسي إلى تطوير وتوسيع المرونة النفسية، والتي تشمل الانفتاح العاطفي والقدرة على 

تكييف أفكارك وسلوكياتك لتتماشى بشكل أفضل مع قيمك وأهدافك، والتقنيات الأساسية التي تتضمن تحقيق ذلك:[مرجع1]

القبول

والذي يتضمن الاعتراف باحتضان مجموعة كاملة من الأفكار أو العواطف التي تشعر بها أو تفكر بها بدلاً من محاولة تجنبها، أو إنكارها، أو تغييرها.

تشتيت الذهن (التشوه الإدراكي)

في هذه التقنية يكون عليك إبعاد نفسك عن الطريقة التي تتفاعل بها مع الأفكار أو المشاعر المؤلمة، ومن ثم تغيير طريقة تفاعلك معها، 

مما يخفف من آثارها الضارة، وذلك مثل مراقبة أفكارك دون إصدار حكم عليها، أو غناء الأفكار، أو تسمية الاستجابة التلقائية لديك.

اليقظة

أن تكون حاضرًا أو متيقظًا في اللحظة الحالية وأن تلاحظ أفكارك، ومشاعرك دون الحكم عليها، أو محاولة تغييرها؛

حيث يمكن أن تساعد تجربة الأحداث بشكل واضح ومباشر في تعزيز تغيير السلوك.

التركيز على الذات

هي فكرة توسيع مفهوم الذات والهوية؛ حيث يزعم أن الناس هم أكثر من مجرد أفكارهم ومشاعرهم وخبراتهم.

القيم

تشمل القيم اختيار القيم الشخصية في مجالات مختلفة والسعي للعيش وفقًا لتلك المبادئ، والذي يتناقض مع الإجراءات التي تحركها الرغبة في تجنب الضيق أو الالتزام بتوقعات الآخرين، وغيرها.

الالتزام بالعمل

أخيرًا تصل إلى مرحلة تكون قادرًا بها على الالتزام في اتخاذ خطوات ملموسة لدمج التغييرات التي تتماشى مع قيمك وتؤدي إلى تغيير إيجابي في حياتك،

على سبيل المثال تحديد الأهداف، والتعرض لأفكار أو تجارب صعبة، وتنمية المهارات.

نظرية علاج القُبول والالتزام تقترح أن زيادة القبول يمكن أن يؤدي إلى زيادة المرونة النفسية، والذي بدوره يزيد من الالتزام في تحقيق الأهداف

كيفية عمل علاج القبول والالتزام 

يعمل علاج القبول والالتزام من خلال التركيز على قبول تجارب الحياة فور حدوثها، دون تقييمها أو محاولة تغييرها، 

وذلك من خلال تمارين اليقظة التي تشجعك على بناء علاقة جديدة وأكثر تعاطفًا مع التجارب الصعبة، حتى يتم تحريرك من التفكير السلبي المهووس، وتتمتع براحة البال والشفاء.

وعندما تذهب إلى جلسة العلاج، يمكنك توقع المرور بالمراحل التالية:[مرجع2]

  • خلال الجلسات القليلة الأولى ستجلس مع المعالج وتتحدث عن بعض التحديات أو الصعوبات التي تواجهها. 
  • ستناقش صحتك النفسية وتتحدث عن الأشياء التي جربتها في الماضي والتي ربما تكون قد نجحت أو لم تنجح.
  • سوف يساعدك معالجك في تحديد المجالات التي قد تكون لديك أفكار سلبية عنها أو تتردد في مناقشتها مع الآخرين. 
  • يمكِن أن يساعدك المعالج في التعامل مع الذكريات المؤلمة من خلال صنع السلام مع الأشياء التي لا يمكنك تغييرها.
  • سيتم تشجيعك أيضًا على استكشاف قيمك الأساسية وتحديد ما هو مهم بالنسبة لك.
  • بعد تحديد أنماط تفكيرك المتكررة وما الذي ترغب في تحديده حسب الأولوية، سيساعدك معالجك على البدء في إجراء تغيير. 
  • سيكون عليك التركيز في هذه المرحلة على قبول ما لا يمكنك تغييره مع التركيز على تغيير الأشياء التي تحت سيطرتك.
  • أخيرًا يساعدك المعالج على إيجاد طرق لدمجها في حياتك اليومية، والغرض هو وضع خطة مدروسة جيدًا حتى تتمكن من متابعة وتطبيق ما تعلمته على المدى الطويل.

الحالات النفسية التي يمكن علاجها باستخدام علاج القبول والالتزام 

يساهِم في علاج العديد من الحالات النفسية بفعالية، وأبرزها:[مرجع3]

القلق

يميل هذا النوع من العلاج إلى العمل بشكل جيد مع القلق، وبشكل خاص إذا تم استخدامه مع العلاج المعرفي السلوكي لاضطرابات القلق.

الاكتئاب

وجدت الأبحاث أيضًا أن العلاج بالالتزام والقبول فعال للغاية، وعلى الرغم من أن العلاجات التقليدية للاكتئاب تميل إلى التركيز على تحدي الأفكار السلبية والمشوهة، ولكن يمكن أن يزيد في بعض الأحيان من المعاناة التي يعاني منها الأشخاص المصابون بالاكتئاب،

بينما هذا النوع من العلاج يساعدك على قبول الأفكار المؤلمة كجزء جيد من تجربتك، ويساعدك هذا في التعرف عليها بأنها مجرد أفكار وليست حقائق،

ومن ثم يمكنك البدء في اتخاذ إجراءات تجاه نوع الحياة التي تريدها لنفسك على الرغم من جميع هذه الأفكار السلبية.

الإدمان 

يميل الأشخاص الذين يعانون من الإدمان إلى تكوين أفكار أو عواطف خفية غير مستقرة أو مؤلمة، وعلاج القبول والالتزام يساعد المُدمن على فهم هذه المشاعر وإخراجها إلى السطح، والذي بدوره يساعد على التخلص من الإدمان والسيطرة عليه.

الذهان

يعد استخدام العلاج بالقبول والالتزام لعلاج الذهان أحد أهم طرق العلاج، والذي يساهم في تقليل أعراض الذهان، وفي أحد الأبحاث

الأشخاص المصابين بالذهان وأكملوا 4 جلسات علاج شهدوا معدلات إعادة دخولهم إلى المستشفى إلى النصف مقارنة بمن لم يتلقَ العلاج.

قد يحدد المعالج الخاص بك واجبات منزلية لممارستها بين الجلسات مثل تمارين اليقظة أو الإدراك؛ لتحقيق أقصى استفادة من العلاج

فوائد علاج القبول والالتزام 

هناكَ العديد من الفوائد التي تنطوي على العلاج بالقبول والالتزام، وأبرزها:[مرجع4]

  • يعزز المرونة النفسية؛ حيث يساعدك على تطوير شعور أكبر بالمرونة النفسية.
  • تعزيز قدرتك على الاستجابة للأفكار والعواطف الصعبة بطريقة أكثر مرونة وتكيفًا بدلاً من التعثر أو الإرهاق بها. 
  • مساعدَتك على قبول السلوك القائم على القيم والالتزام به؛ لخلق حياة أكثر إرضاءً وذات مغزى. 
  • التقليل من شعورك بالمعاناة، وذلك من خلال التركيز على قبول السلوك القائم على القيم والالتزام به.
  • تعلّم كيفية التعامل بشكل أفضل مع مشاعرك الصعبة مثل الخوف أو الغضب بدلًا من قمعها أو تجنبها.
  • تَحسين الوعي الذاتي؛ بحيث تصبح أكثر وعيًا بأفكارك ومشاعرك، وكيفية تأثيرها على سلوكك.
  • مساعدتِك بشكل كبير على إجراء تغييرات إيجابية في حياتك حتى تصبح أكثر رضا وسعادة بها.
  • تحسين التواصل مع الآخرين وزيادة التفاهم، ومن ثم تعزيز العلاقات الصحية بحياتك.
  • يمكِن أن يساعدك عِلاج القبول والالتِزام على إيجاد شعور أكبر بالرضا في حياتك، أو زيادة حماسك لوضع الأهداف والسعي لتحقيقها.

نصيحة عرب ثيرابي

بشكل عام علاج القبول والالتزام يساعدك في تحسين مرونتك النفسية، والتي تنعكس إيجابيًا على جوانب حياتك المختلفة،

ويساعدك في تحقيق صحة نفسية مستقرة وجيدة، والعيش في رفاهية نفسية عالية.

العديد من أخصائي عرب ثيرابي يدعمون العلاج بالقبول والالتزام ويقدمونه للعملاء الذين يعتقدون أنه مناسب لهم، لذا لا تتردد في التواصل معنا.