Doctorاحصل على استشارة نفسية أونلاين
اكتئاب العمل

الاكتئاب المرافق للعمل: عدو الإنتاجية والسعادة

الضغوط الحياتية التي يتعرض لها الشخص كفيلة بالتأثير سلباً على حالته المزاجية، إلا أنه في بعض الأحيان قد تؤثر بيئة العمل بشكل كبير على نفسية الشخص مما يجعله يصاب بالاكتئاب، فما علامات إصابته بالاكتئاب المرافق للعمل وكيف له أن يتعامل معه بالشكل الصحيح؟

 

ما هو اكتئاب العمل؟

اكتئاب العمل (Work Depression) هو الاكتئاب الذي يصيب الشخص نتيجة لسوء بيئة العمل أو عدم توفر الدعم اللازم في مكان العمل، حيث أن العمل بحد ذاته لا يسبب الاكتئاب للشخص، فقد تسبب بيئة العمل السامة في:

  • مشكلات صحية ونفسية للشخص.
  • رغبة الشخص في التغيب عن العمل دون وجود سبب لذلك.
  • فقدان الشخص دافعيته وقلة الإنتاجية لديه.
  • زيادة تناوله للمخدرات أو الكحول.
قد يهمك: طرق ونصائح للتعامل مع ضغوطات العمل

  •  

علامات الإصابة باكتئاب العمل

غالباً ما تتشابه أعراض اكتئاب العمل مع أعراض الاكتئاب بشكل عام، إلا أن الشخص أو المحيطين قد يلاحظونها فقط في بيئة العمل، ومهما يحاول الشخص إخفاء أكبر قدر منها إلا أن بعض الأعراض تبقى مُلاحظة، ومن أعراض هذا النوع من الاكتئاب:

    • زيادة حدة قلق الشخص وتفكيره المفرط بالعمل خاصة عند الانتهاء منه، والتحدث المستمر عن العمل مع المحيطين.
    • الشعور المستمر بالملل من العمل.
    • عدم امتلاك الطاقة للقيام بالمهام أو انعدام الحافز.
    • تسويف القيام بالمهام وصعوبة الالتزام بمواعيد تسليم العمل.
    • الشعور بالحزن المستمر أو سوء الحالة المزاجية.
    • فقدان الاهتمام بالمهام الوظيفية، خاصة تلك التي كانت الشخص يشعر بالمتعة عند تنفيذها.
    • امتلاك بعض المشاعر السلبية مثل انعدام القيمة أو اليأس أو لوم الذات.
    • عدم قدرة على التركيز في المهام الوظيفية وصعوبة تذكر المعلومات الجديدة بشكل خاص.
    • عدم اتمام المهام الوظيفية اليومية بشكل صحيح، وارتكاب الأخطاء بشكل متكرر وعدم القدرة على اتخاذ القرارات.
    • الحضور المتأخر أو المغادرة المبكرة أ, الغياب بشكل متكرر عن الدوام.
    • الانفعال والتهيج والغضب بشكل مستمر وعدم تحمل المواقف المحبطة من قبل الزملاء.
    • تجنب المشاركة في المشاريع أو المهام الجديدة.
    • البكاء دون سبب محفز في أوقات العمل.
    • أخذ قيلولة في أوقات الدوام.
    • تخيل ترك العمل والبدء بحياة جديدة سعيدة.
    • ضياع وقت العمل دون ملاحظة أي إنجازات.
    • انتقاد الزملاء في العمل طوال وقت الدوام.
    • شعور الشخص باليأس من إمكانية تغيير العمل، مما ينمي شعوره وكأنه عالق في هذه الوظيفة.
    •  

    قد يعاني الشخص من أعراض الاكتئاب في الأوقات الأخرى من اليوم، حيث أن اكتئابه قد يكون أي نوع من الاكتئاب إلا أن المحفزات الأساسية هي بيئة العمل المحيطة به.

    ما هي أسباب هذا الاكتئاب؟

    تلعب مجموعة من العوامل الدور الكبير في إصابة الشخص بالاكتئاب، مثل العامل الوراثي والبيئي والتكوين البيولوجي والنفسي للشخص، إلا أن ظروف العمل لها دور لا يمكن تجاهله عن إصابة الشخص بهذا الاكتئاب، ومن هذه الظروف:

      • الضغوط المرتفعة وزيادة المهام الموكلة للشخص والشعور المستمر بالتوتر أثناء القيام بالمهام الوظيفية.
      • ساعات العمل الطويلة.
      • الطلب من الشخص القيام ببعض المهام التي لا يمتلك المهارات والكفاءات لإنجازها.
      • التعرض للمضايقات والمشكلات مع الزملاء.
      • إدارة العمل السيئة.
      • أهداف العمل غير الواضحة وعدم الحصول على الدعم اللازم.
      تعرّف على كيفية التعامل مع بيئة العمل السامة 

      •  

      هل يمكن أن يسبب العمل عن بعد الاكتئاب أيضاً؟

      على الرغم من أن العمل عن بعد من الأمور المطلوبة في الآونة الأخيرة، والتي تخفف أعباء التنقل وتزيد من اهتمام الشخص في شؤونه المنزلية بشكل أكبر، بالإضافة إلى أن العمل عن بعد يوفر مزيد من المرونة والراحة للشخص، إلا أنه قد يؤدي إلى الاكتئاب أيضاً، حيث أنه:

      • يقلل من العلاقات الاجتماعية والتواصل مع الآخرين، مما ينتج عن الشعور بالمزيد من الوحدة.
      • زيادة المهام الوظيفية والتوقعات الخاطئة على حساب الوقت الشخصي، مما يعمل على تدمير التوازن ما بين وقت العمل والحياة الشخصية.

      يعمل عدم التواصل الجسدي والمباشر بين الأشخاص إلى زيادة احتمالية التعرض للاكتئاب والقلق

      •  

      شروط تشخيص الإصابة باكتئاب العمل

      ليتمكن الأخصائي النفسي من تشخيص الحالة على أنها اكتئاب بغض النظر عن ارتباطها بالعمل أو غير ذلك، فلا بد من توافر الشروط التالية:

      • أن يعاني الشخص من 5 أعراض من أعراض الاكتئاب.
      • أن تقل متعة الشخص بجميع الأنشطة اليومية أو يفقد الاهتمام بها أو يشعر بالمزاج المكتئب.
      • أن يعاني من الأعراض الخمسة على طوال اليوم لمدة لا تقل عن أسبوعين.
      •  

      خطة علاج هذا الاكتئاب

      للوصول إلى العلاج المناسب للاكتئاب المرافق للعمل، قد يحتاج الشخص إلى تجربة عدة طرق علاجية، مما يجعل رحلة العلاج رحلة متعبة في الكثير من الأحيان، إلا أنها تتضمن:

      • الأدوية العلاجية: وتشتمل على مضادات الاكتئاب والأدوية المثبتة للحالة المزاجية.
      • العلاج النفسي: وغالباً ما يتمحور حول العلاج السلوكي المعرفي، إلا أنه قد يكون أحد أنواع العلاجات النفسية الأخرى.
      • تحفيز الدماغ: في بعض الحالات التي لا ينجح فيها العلاج الدوائي والنفسي، قد يحتاج المريض إلى أساليب أخرى لتحفيز الدماغ من خلال العلاج بالصدمات الكهربائية.

      من المهم الحصول على فترات راحة منتظمة أثناء العمل، واستغلال الإجازات والعطلات في أنشطة ترفيهية ممتعة

      •  

      كيفية التعامل مع الاكتئاب الناتج عن العمل 

      غالباً ما يحتاج الشخص عند إصابته بالاكتئاب المرافق للعمل إلى المزيد من أوقات الراحة، إلا أن الابتعاد عن الروتين الحياتي بحد ذاته قد يساعد في تفاقم أعراض الاكتئاب لدى الشخص، لذلك يمكن التعامل مع الأمر بشكل أفضل من خلال:

      • الابتعاد عن الإجهاد قدر الإمكان وتقليل التعرض للمحفزات.
      • إطلاع الزملاء والمدير بالحالة النفسية التي يعاني منها الشخص، مما يسمح بوضع خطة عمل أفضل وتقديم الدعم اللازم.
      • طلب العمل بجدول عمل مرن يتناسب مع المشكلات التي يعانيها الشخص، حيث أنه غالباً ما يعاني من اضطرابات نوم متنوعة تؤثر على أوقات العمل.
      • تقسيم المهام الكبيرة إلى أجزاء أصغر مع الحرص على أخذ فترة استراحة لا تتجاوز 5 دقائق بعد إتمام كل مهمة صغيرة.
      • جعل الشخص بيئة العمل المحيطة به أكثر ألفة وراحة، حيث أن لبعض الصور أو الزينة أو النباتات الكثير من الإيجابية على النفسية.
      • الخروج من مكان العمل سواء كان المكتب أو المنزل في فترة الغذاء للحصول على المزيد من الهواء النقي.
      • في حالة العمل من المنزل، لا ينصح العمل من غرفة النوم. 

      •  

      التفريق ما بين التوتر والاحتراق والاكتئاب في العمل

      قد يظن البعض أنها كلمات تحمل المعنى ذاته، إلا أن التفريق بينها يساعد الشخص في التعامل بشكل صحيح مع الحالة، حيث تعني كل منها:

      • التوتر: يحدث التوتر عندما يتعرض الشخص لموقف أو مجموعة من المواقف الصعبة في العمل.
      • الاحتراق النفسي: غالباً ما يحدث بعد التعرض لفترات طويلة من المواقف المجهدة والمرهقة في العمل.
      • الاكتئاب: يعتبر الاكتئاب حالة نفسية لا بد من التعامل معها بشكل جدي للتقليل من احتمالية تفاقم الأعراض.

       

      نصيحة عرب ثيرابي

      الاكتئاب في بيئة العمل أو خارجها من الممكن أن يكون مرهقًا للصحة النفسية والجسدية للشخص والأشخاص من حوله أيضًا، ولا يجب التهاون مع الشعور بالاكتئاب في مكان العمل أو تجاهل هذه المشاعر. بل يجب البحث عن الدعم النفسي المناسب للتغلب عليها.

      في عرب ثيرابي نوفر لك خدمات العلاج النفسي أونلاين للاكتئاب بأشكاله المختلفة، بسرية تامة، كما نوفر لك خدمات دعم نفسي للمؤسسة كاملة الخاصة بك.

      •  

      •