هل هناك علاقة بين تأخر نطق الأطفال والحالة النفسية؟

هل هناك علاقة بين تأخر نطق الأطفال والحالة النفسية؟

تأخر نطق الأطفال هو عندما يظهر الطفل أي علامات على تأخر الكلام أو اللغة حسب المرحلة العمرية التي يمر بها، ويعتقد أن هناك أسباب أو عوامل نفسية قد تساهم في تأخر الكلام عند الأطفال.[مرجع1]

هل هناك علاقة بين تأخر نطق الأطفال والحالة النفسية؟

نعم، من الممكن لبعض الحالات النفسية أو الاضطرابات النفسية أن تسبب تأخر في نطق الطفل، ومنها:

الإهمال أو نقص التحفيز في بيئة الرعاية

الأطفال الذين لا يتم التحدث إليهم بما فيه الكفاية، أو الذين لا يتلقون ما يكفي من الاهتمام من الوالدين في السنوات الأولى من حياتهم قد يعانون من تأخر في الكلام،

ولكن يمكن تعويض هذا التأخير من خلال الدعم مع تعلم الكلام واللغة.[مرجع1]

العيش في بيت ثنائي اللغة

من الممكن أن يواجه الطفل مشاكل في الكلام واللغة إذا كان يعيش في منزل يتم التحدث به بأكثر من لغة؛

بحيث يستغرق من الطفل وقت أطول لتعلم اللغات أو التمييز بينها واستخدامها، وغالبًا ما يستخدم لغة واحدة بالبداية ومن ثم يبدأ باستخدام اللغات الأخرى.[مرجع2]

الصدمات النفسية

تعتبر الصدمات النفسية في مرحلة الطفولة من الأسباب الشائعة لتأخر نطق الأطفال، وذلك بسبب التعرض للكثير من التجارب السلبية في أول 3 سنوات من عمر الطفل،

وغالبًا ما يرافقها عدم القدرة على إنتاج الكلام أو استخدام اللغة بالطريقة الصحيحة.[مرجع3]

ما هي أسباب تأخر نطق الأطفال؟

يوجد مجموعة من الأسباب الأخرى التي قد تؤدي لتأخر النطق عند الأطفال، ومنها:[مرجع1]

  • ضعف السمع: قد يولد الأطفال وهم يعانون من ضعف بالسمع بسبب مشاكل صحية أو مرض، أو عوامل وراثية.
  • الولادة المبكرة: يمكن أن تؤثر الولادة المبكرة على مناطق مختلفة من دماغ الطفل أو نموه الطبيعي، ووضعه بالخداج يزيد من مخاطر تأخر الكلام.
  • الأمراض: بعض الأمراض أو المتلازمات الوراثية تسبب تأخر النطق مثل متلازمة راسل سيلفر، ومتلازمة هوبكنز.
  • اضطرابات النطق واللغة: هناك العديد من اضطرابات النطق واللغة مثل التوحد واضطراب المعالجة السمعية التي تسبب ضعف بالكلام.
  • حالة بدنية: تشمل الضرر أو الضعف المتعلق بأجزاء الجسم المطلوبة للكلام مثل الحنك، أو اللسان، أو لجام اللسان القصير.

كيف يمكن التعامل مع تأخر نطق الأطفال؟

يمكنك التعامل مع تأخر الكلام عند الأطفال بأحد الطرق التالية:[مرجع4]

  • الحصول على العلاج المناسب من خلال زيارة معالج النطق، وتعلّم أفضل التقنيات لتحفيز الكلام عند الطفل.
  • ركز على التواصل مع الطفل، وتحدث معه كثيرًا في المنزل، وشجعّه على تقليد الأصوات والإيماءات.
  • اقرأ لطفلك، والأفضل أن تبدأ القراءة عندما يكون رضيعًا
  • احرص على استخدام كتب سهلة وممتعة أو الكتب المصورة المناسبة لعمر الطفل؛ لتشجيعه على النظر أثناء تسمية الصور.
  • استخدم المواقف اليومية لبناء اللغة أو المخزون اللغوي عند الطفل، مثل بتسمية الأطعمة في متجر البقالة، أو شرح ما تفعله أثناء طهي وجبة أو تنظيف غرفة.
  • أشر إلى الأشياء الموجودة في جميع أنحاء المنزل، واحكي اسمها للطفل.
  • استخدم ألفاظ سهلة عند التحدث مع الطفل، ولكن دائمًا انطقها بطريقة صحيحة وتجنب استخدام “لغة الأطفال”.

علامات تأخر نطق الأطفال

إليك بعض العلامات التي تدل على أن الطفل قد يكون لديه مشاكل بالنطق أو اللغة وتستدعي مراجعة الطبيب:[مرجع4][مرجع2]

  • في عمر 12 شهر لا يستخدم الطفل أي إيماءات، مثل التحية أو التلويح بالوداع.
  • بين عمر 12 شهر وحتى 15 شهر لا يقول الطفل كلمات بسيطة مثل ماما أو بابا، أو يقولها بشكل غير واضح.
  • عندما يصبح 18 شهر يفضل طفلك الإيماءات على النطق أو استخدام الكلمات للتواصل، بالإضافة لمواجهة مشكلة في تقليد الأصوات.
  • يواجه الطفل مشكلة في فهم الطلبات الشفهية البسيطة، أو فهم الكلمات البسيطة مثل “لا” أو “توقف”.
  • في عمر سنتين يمكن للطفل فقط تقليد الكلام أو الأفعال، ولا ينتج كلمات أو عبارات بشكل عفوي،
  • كما أنه يقول فقط بعض الأصوات أو الكلمات بشكل متكرر ولا يمكنه استخدام اللغة الشفوية للتواصل أكثر من احتياجاته الفورية.
  • ولا يمكن اتباع توجيهات بسيطة، وقد يمتلك نبرة صوت غير عادية كأن تكون خشنة، أو بها صفير.
  • عدم قدرة الطفل على قول جمل قصيرة في عمر 3 سنوات.
  • عدَم قدرة الطفل على إخبار قصة بسيطة عندما يكون عمره 4-5 سنوات.

نصيحة عرب ثيرابي

العوامل النفسية غالبًا ما يكون لها تأثير كبير على الأطفال ونموهم العاطفي والجسدي كما يجب، لذلك احرص على توفير بيئة آمنة وصحية نفسيًا لطفلك حتى ينمو بشكل سليم وطبيعي، وقبل أن تتخذ أي إجراء أو البحث عن علاج احصل على تشخيص رسمي من خلال مراجعة طبيب مختص والتواصل مع أحد أخصائي عرب ثيرابي لتقييم العوامل والأسباب النفسية إن وجدت.