Doctorاحصل على استشارة نفسية أونلاين
اضطراب الآنية وتبدد الشخصية: ماذا تعرف عنه؟

اضطراب الآنية وتبدد الشخصية: ماذا تعرف عنه؟

يعرف اضطراب الآنية أيضًا باسم اضطراب تبدد الشخصية والغربة عن الواقع. وهو حالة صحية نفسية يشعر فيها الشخص بالانفصال عن مشاعره وجسده وبيئته. وعادة ما يأتي ويذهب ويستمر لفترات طويلة من الزمن، ويسبب الضيق والقلق.

 

ما هو اضطراب الآنية وتبدد الشخصية؟

يمكنك التعرف أكثر على هذا الاضطراب من خلال ما يأتي:

  • يعد اضطراب الآنية حالة متغيرة من الوعي الذاتي والهوية تؤدي إلى شعور بالانفصال أو الانفصال عن الذات أو البيئة المحيطة أو كليهما.
  • يتم الشعور به غالبًا على أنه إحساس بعدم الواقعية أو الانفصال عن جسد الفرد.
  • يمكن أن تنجم مشاعر الانفصال عن التوتر الشديد أو بسبب تجربة أحداث مزعجة أو مشاهدتها. وتعد هذه النوبات استجابة طبيعية للتهديد الشديد.
  • تحدث نوبات تبدد الشخصية/الاغتراب عن الواقع (DP/DR) أيضًا في العديد من الحالات النفسية، ولا سيما اضطراب الهلع أو اضطراب القلق الاجتماعي.
  • قد تحدث أيضًا كآثار جانبية للأدوية الترويحية مثل الحشيش.
  • يتم تشخيص اضطراب تبدد الشخصية/الاغتراب عن الواقع فقط إذا كانت مشاعر الانفصال هذه تتكرر أو كانت مزمنة وتسبب الألم، وتتداخل مع نوعية حياة الفرد.
  • يصنف الأطباء النفسيون اضطراب الغربة عن الواقع وتبدد الشخصية باعتباره اضطرابًا فصاميًا في الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية (DSM-V).
  • يندرج أيضًا ضمن هذه الفئة اضطراب الهوية الانفصالي وفقدان الذاكرة الانفصالي.

يمكن أن يكون الاضطراب النفسي الغربة عن الواقع وتبدد الشخصية خطيرًا وقد يعيق علاقاتك وعملك، كما يمكن أن يعطل الأنشطة اليومية الأخرى.

تعد الأعراض القصيرة لهذا الاضطراب شائعة إلى حد ما، لكن النوبات الدائمة والمتكررة من هذه الأعراض يمكن أن تسبب مشكلات في الحياة اليومية. فما هي أبرز هذه الأعراض؟

 

ما هي أعراض اضطراب الآنية وتبدد الشخصية؟

تشمل أبرز الأعراض ما يأتي:

أعراض تبدد الشخصية

تشمل أعراض تبدد الشخصية ما يلي:

  • الشعور بالخدر العاطفي أو الجسدي أو كما لو أن الشخص لا يتحكم في أقواله وأفعاله.
  • الشعور بالانفصال عن الأحاسيس العادية، مثل اللمس، والعطش، والجوع، والرغبة الجنسية.
  • قد تشعر بأن ذكريات طفولتك أو ذكرياتك عامة تفتقر إلى العاطفة، وقد تكون أو لا تكون ذكرياتك الخاصة.

أعراض الغربة عن الواقع

تشمل أعراض الغربة عن الواقع ما يلي:

  • الشعور بأن الناس والبيئة المحيطة بك ليست حقيقية، وكأنك تعيش في فيلم أو حلم.
  • الشعور بالانفصال العاطفي عن الأشخاص الذين تهتم بهم كما لو كان يفصلك جدار زجاجي.
  • البيئة المحيطة تظهر خارج شكلها المعتاد، أو تكون ضبابية أو عديمة اللون أو قد تبدو وكأنها ذات بعدين فقط، لذا فهي مسطحة بلا عمق.
  • قد تكون أكثر وعيًا بما يحيط بك، وقد تبدو أكثر وضوحًا من المعتاد.
  • أفكار حول الوقت غير حقيقية، مثل الأحداث الأخيرة التي تبدو وكأنها الماضي البعيد.
  • أفكار غير واقعية حول المسافة وحجم وشكل الأشياء.

تبدأ الأعراض عادةً في منتصف أو أواخر سنوات المراهقة، أو في بداية مرحلة البلوغ، ويعد الاضطراب أمرًا نادرًا عند الأطفال وكبار السن.

لا يعد سبب الإصابة بالاضطراب واضحًا أو دقيقًا ومحددًا وإنما يمكن لأسباب أو عوامل خطر مختلفة أن تزيد من نسب الإصابة به. فماذا تشمل هذه الأسباب والعوامل؟

 

ما هي أسباب وعوامل خطر اضطراب الآنية وتبدد الشخصية؟

تشمل الأسباب وعوامل الخطر ما يأتي:

  • عوامل وراثية أو بيئية.
  • الاعتداء الجسدي أو العنف المنزلي (المشاهدة أو التعرض له).
  • الحوادث أو الكوارث الطبيعية.
  • خطر يهدد الحياة أو الموت المفاجئ لأحد أفراد الأسرة.
  • أحد الوالدين يعاني من مرض نفسي شديد.
  • انخفاض الوعي بالعواطف.
  • بعض اضطرابات الشخصية أو غيرها من اضطرابات الصحة النفسية.
  • الحالات الجسدية مثل اضطراب النوبات.
  • سمات شخصية معينة تجعلك ترغب في الابتعاد عن المواقف العصيبة أو تجعل من الصعب وصف تجربتك العاطفية.
  • الإجهاد الشديد، مثل العلاقات الكبيرة أو القضايا المالية أو المتعلقة بالعمل.
  • الاكتئاب وأعراضه أو القلق وخاصة الاكتئاب الخطير أو الاكتئاب الذي يستمر لفترة طويلة أو القلق المصحوب بنوبات الهلع
  • تعاطي المخدرات، والذي يمكن أن يسبب نوبات من تبدد الشخصية أو الغربة عن الواقع.

قد تستمر نوبات الاضطراب النفسي لساعات أو أيام أو أسابيع أو أشهر، وقد تتحول هذه النوبات إلى مشاعر مستمرة وقد تتحسن أو تسوء في بعض الأحيان.

يعد العلاج الرئيسي لاضطراب تبدد الشخصية والغربة عن الواقع هو العلاج النفسي (العلاج بالكلام)، وفي بعض الأحيان يتم استخدام الأدوية أيضًا. تعرف أكثر على العلاجات في الفقرة التالية.

 

كيف يمكن علاج اضطراب الآنية وتبدد الشخصية؟

تشمل العلاجات المحتملة ما يأتي:

العلاج النفسي

يهدف هذا العلاج إلى السيطرة على الأعراض لتحسينها أو التخلص منها. وهناك نوعان من العلاج الحديث هما العلاج المعرفي السلوكي والعلاج النفسي الديناميكي. ويمكن أن يساعدك العلاج بالكلام على:

  • التعرف على سبب حدوث تبدد الشخصية والاغتراب عن الواقع.
  • تعلم التقنيات التي تصرف تفكيرك عن الأعراض ثم تربطك بعالمك ومشاعرك.
  • تعلم استراتيجيات التأقلم للتعامل مع المواقف العصيبة أو أوقات التوتر الشديد.
  • التحدث عن المشاعر المتعلقة بالصدمة الماضية التي مررت بها.
  • التعرف على حالات الصحة النفسية الأخرى التي قد تكون لديك، مثل القلق أو الاكتئاب.

إذا تُرك اضطراب الاغتراب عن الواقع وتبدد الشخصية دون علاج، فقد يستمر لسنوات.

العلاج بالأدوية

قد يوصي الطبيب بدواء (أو مجموعة من الأدوية) كجزء من علاجك، مثل:

  • مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRIs) أو الأدوية المضادة للقلق.
  • أدوية استقرار المزاج أو الأدوية المضادة للذهان.

قد تشمل الآثار الجانبية لهذه الأدوية ما يأتي:

  • إمساك أو دوخة.
  • النعاس أو جفاف الفم.
  • زيادة الشهية أو التفاعل المحتمل مع الأدوية الموصوفة الأخرى أو غيرها.
  • احتباس البول أو زيادة الوزن.

إذا كانت لديك أعراض دائمة لاضطراب الآنية فيجب أن تكون أولويتك هي طلب العلاج من الأخصائي النفسي

 

نصيحة عرب ثيرابي

قد يبدو اضطراب الآنية مخيفًا في بعض الأحيان خاصة إذا ترك دون علاج، ومع ذلك يذكر لك عرب ثيرابي أبرز الطرق التي يمكنك من خلالها مساعدة نفسك على العلاج كما يأتي:

  • اتبع خطة العلاج الخاصة بك؛ فقد يتضمن العلاج بالكلام ممارسة تقنيات معينة يوميًا للمساعدة في تقليل أو إيقاف مشاعر تبدد الشخصية والاغتراب عن الواقع.
  • تعرف على الحالة، وذلك بقراءة الكتب أو مواقع الإنترنت التي تتحدث عن سبب حدوث الاضطراب وكيفية التعامل معه.
  • تواصل مع الآخرين، وابق على اتصال مع الأشخاص الداعمين والمهتمين، مثل العائلة أو الأصدقاء.