Doctorاحصل على استشارة نفسية أونلاين
مصاباً بالاكتئاب

كيف أساعد شخصاً مصاباً بالاكتئاب؟

يُعد الاكتئاب من المشكلات النفسية الخطيرة، والتي يمتد تأثيرها على المحيطين بالشخص المصاب بها، إلا أن مساعدة شخصاً مصاباً بالاكتئاب ليتخطى ما يعاني منه يعتبر من الأمور المهمة الواجب التركيز عليها، مع مراعاة الاهتمام بالنفس في هذه الأثناء لضمان العافية النفسية.

 

كيف أساعد شخصاً مصاباً بالاكتئاب؟

على الرغم من أن الاكتئاب يتم علاجه من خلال الجلسات النفسية والأدوية المضادة للاكتئاب، إلا أن تقديم الدعم اللازم إن كان أحد المقربين مصاباً بالاكتئاب من الأمور التي تشكل فارقاً في الخطة العلاجية، ويمكن تقديم المساعدة من خلال:

ملاحظة أعراض الاكتئاب

غالباً لا يتم اكتشاف الاكتئاب من قبل الشخص ذاته، حيث أن العلامات الأولية يكتشفها الأشخاص المقربين أو المحيطين به، لذلك لا بد من معرفة أعراض الاكتئاب التالية:(المرجع 1) (المرجع 2)

     

      • عدم اهتمام الشخص بالأمور الروتينية أو أي أمر آخر.

      • الابتعاد عن الأصدقاء والمقربين.

      • يمتلك نظرة سوداوية للحياة.

      • يعاني من تقلبات مزاجية، ويبدو سريع الغضب والانفعال.
      • ينام أكثر أو أقل من المعتاد.

      • عدم امتلاكه للطاقة، كما يشعر بالتعب والأوجاع المختلفة دون وجود سبب لذلك.

      • تغيير نمط تناوله للطعام، فقد يتناول أكثر أو أقل من المعتاد.

      • عدم القدرة على القيام بأمور العناية الذاتية، كما يظهر بمظهر المهمل لنفسه.(المرجع 3)

    التحدث مع الشخص المصاب بالاكتئاب

    إن البدء بالحديث عن إصابة الشخص المقابل بالاكتئاب ليس من الأمور البسيطة، لذلك لا بد من معرفة الطريقة الصحيحة للبدء في هذا الحديث، ولتسهيل ذلك يمكن البدء بما يلي:(المرجع 6)

       

        • إظهار المخاوف والقلق على الشخص وذلك بقول: يبدو أنك تمر بأوقات صعبة، هل لديك شيء لتقوله؟

        • إبداء ملاحظة مدى الإحباط بقول: تبدو محبطاً في الآونة الأخيرة، هل هناك شيء جديد؟ تبدو غير سعيداً، هل هذا صحيح؟

        • إبداء مدى تفهم المشاعر في حال بدء الشخص بالحديث عما يدور داخله.

        • يجب الاهتمام بلغة الجسد قدر الإمكان، وإظهار التعاطف فور البدء بالحديث.

      تفهم الاكتئاب كحالة نفسية

      الاكتئاب يُعدٌّ اضطراباً صعباً لا يستطيع فيه الشخص مساعدة نفسه من خلال إرادته بالخروج من هذه الحالة، فإن كان أحد المقربين مصاباً بالاكتئاب عندها يجب فهم ما يلي:(المرجع 1) (المرجع 4)

         

          • لا يستطيع الشخص المكتئب التعامل العاطفي مع الآخرين مهما كانت درجة المودة بينهما، بل قد ينفجر غاضباً في أي لحظة، لذلك يجب عدم أخذ الأمور على المحمل الشخصي.

          • لا ينصح بإخفاء حالة الشخص المصاب بالاكتئاب عن المقربين منه، حيث أن معرفتهم بحالته تساعدهم في تقدير وضعه، وتقديم أي مساعدة ممكنة.

          • التحلي بالصبر من أهم الأمور الواجب التركيز عليها، حيث أن الخطوات نحو التعافي غالباً ما تكون بسيطة لعدم امتلاك المصاب الطاقة والقوة لذلك، لذلك يجب عدم الضغط على الشخص للخروج مما هو فيه حيث أنه يعاني من لوم الذات بما يكفيه في هذه الأثناء.

        التشجيع على العلاج

        يمكن تشجيع الشخص المصاب بالاكتئاب على البحث عن المعالج النفسي المتمرس، أو في حالة سير الشخص على خطة علاجية فيمكن مساعدته في:(المرجع 2) (المرجع 4)

           

            • تذكير الشخص المصاب بالاكتئاب بمواعيد جلساته العلاجية وتناول الأدوية الخاصة به في الوقت المحدد.

            • اصطحابه إلى الجلسات العلاجية.

          أما في حالة التحدث مع الشخص المصاب بالاكتئاب ولم يكن يقتنع بالعلاج، فيمكن التعامل معه بحذر على النحو التالي:(المرجع 5)

             

              • التوضيح للشخص المصاب بالاكتئاب سبب القلق عليه.

              • تقديم بعض الكتب أو المقالات التي من شأنها توضيح ماهية الاكتئاب.

              • الانتظار لفترة من الوقت قبل الحديث مرة أخرى عن العلاج مع الشخص.

              • يحتاج هذا الشخص المزيد من التفهم والدعم والاستماع بدلاً من تقديم النصيحة بشكل متكرر.

            لا يمكن إجبار الشخص المصاب بالاكتئاب على العلاج، لذلك يجب الحذر عند تشجيعه لضمان عدم حصول نتائج سلبية.

            إظهار الرغبة بالمساعدة

            بسبب عدم القدرة على الحكم والتركيز بشكل صحيح، فقد لا يستطيع الشخص المصاب بالاكتئاب أن يدرك مدى استعداد المحيطين به للمساعدة، لذلك يفضل أن يدرك هذا الشخص ذلك من خلال:(المرجع 2) (المرجع 3)

               

                • وجود الآخرين المتفهمين لوضعه وكيفية شعوره.

                • استعداد المحيطين على سماعه عندما يرغب بالحديث، مع الانتباه إلى عدم تقديم النصائح أو الأحكام قدر الإمكان.

                • مقدار ما يعنيه للمحيطين من خلال تذكيره بصفاته الإيجابية.

                • عمل جدول زمني للمهام الروتينية واليومية ليتمكن من الشعور بالمزيد من التحكم بحياته، مثل تحديد أوقات الوجبات والعلاج والنوم.

                • الاقتراح عليه أن يشارك في القيام بنشاط لطالما كان يرغب به، دون إجباره على المشاركة به.

                • تحفيز الشخص على ممارسة التمارين الرياضية ومشاركته ذلك.(المرجع 5)

                • البقاء على تواصل مع الشخص المصاب بالاكتئاب سواء كان لقاءً مباشراً أو من خلال رسالة (لا تنتظر الرد عليها)، حيث غالباً ما يرغب بالبقاء منعزلاً.

              يساعد الاستماع إلى الشخص المصاب بالاكتئاب دون إصدار أحكام في معرفة الأفكار التي تراود هذا الشخص والقدرة على حمايته من نفسه.

              المساعدة العملية

              بسبب فقدان الشخص المصاب بالاكتئاب للطاقة والقدرة على القيام بأعماله الخاصة، فقد يكون من الجيد اقتراح مساعدته في الأمور التي لا يستطيع القيام بها، مع ملاحظة:(المرجع 4) (المرجع 6)

                 

                  • سؤاله في البداية إن كان يحتاج إلى المساعدة.

                  • معرفة أي الأمور يحتاج فيها إلى المساعدة وأيها يمكنه تنفيذها من تلقاء ذاته.

                  • قد لا يستطيع تحديد أولويات المساعدة بشكل دقيق، لذلك يمكن تذكيره إن كان لديه فواتير غير مدفوعة أو يريد شراء مستلزمات المنزل.

                الانتباه إلى علامات التفكير بالانتحار

                لا يمكن استبعاد التفكير بالانتحار إن كان أحد المقربين مصاباً بالانتحار، حيث تزيد هذه الاحتمالية مع سوء الحالة النفسية، ولحماية الشخص من الانتحار لا بد من معرفة علامات ذلك:(المرجع 1) (المرجع 2)

                   

                    • التحدث عن الانتحار أو الموت أو إيذاء النفس.

                    • امتلاك مشاعر سلبية مثل الإحباط أو اليأس أو كره الذات.

                    • القيام بالسلوكيات الخطيرة.

                    • ترتيب الأمور وكأنها وداعاً، مثل كتابة الوصية أو توزيع أغراضه الخاصة.

                    • البحث أو امتلاك الأمور الخطيرة، مثل الكثير من الأدوية أو السلاح.

                    • المرور بفترة من الهدوء والسكينة بعد الاكتئاب.

                  أمور يجب تجنبها عند مساعدة شخص مصاب بالاكتئاب

                  عند الرغبة بمساعدة أو دعم الشخص المصاب بالاكتئاب، فقد نواجه تخبطاً في الأمر مما يؤدي إلى التوجه إلى الطريق الخاطئ، لذلك لا بد من تجنب الأمور التالية عند مساعدة هذا الشخص:(المرجع 6)

                     

                      • أخذ الأمور على المحمل الشخصي.

                      • إجبار الشخص على العلاج.

                      • تقديم النصائح.

                      • التقليل من مشاعر الشخص أو الاستهزاء من أفكاره.

                    نصيحة عرب ثيرابي لمساعدة شخص مصاب بالاكتئاب

                    إن تقديم المساعدة لشخص مصاب بالاكتئاب ليست من الأمور السهلة، لذلك ننصح في عرب ثيرابي إلى الانتباه إلى الحالة النفسية للأشخاص المقدمين للدعم، ومحاولة تقليل التوتر والقلق الناتج عن ذلك بشكل مستمر لضمان الشعور بالعافية النفسية وعدم التأثر سلباً.