Doctorاحصل على استشارة نفسية أونلاين
صفات الرجل المازوخي

تعرف على معظم صفات الرجل المازوخي لتسهيل التعامل معه

 على الرغم من محاولة الرجل المازوخي إخفاء حقيقة أمره في الكثير من الأحيان، إلا أن هناك مجموعة من الصفات التي يتسم بها والتي تجعل أمره أكثر وضوحاً.

تعرف معنا على أهم الصفات المميزة للرجل من ذو الشخصية المازوخية لتتمكن من التعامل معه بشكل أفضل.

 

أبرز الصفات المميزة للرجل المازوخي

كما هو الحال لدى سائر الأشخاص الذين يعانون من المازوخية، هناك صفات مميزة يمكن ملاحظتها لدى الرجل المازوخي. ومن ضمنها:

عدم القدرة على رفض طلبات للآخرين

كون الشخص مازوخياً فهذا يعني وبشكل واضح عدم قدرته على رفض ما يطلبه الآخرين منه. وفي كثير من الأحيان لا يستطيع قول “لا” للأشياء التي لا يرغب بها مهما كانت، فهو يعتبر ذلك نوعاً من الأنانية.

السعي نحو فعل الأمور الجيدة

من صفات الرجل المازوخي المبالغة في السعي لفعل الأمور الجيدة حسب ما يراه هو. أو القيام بأي شيء يتطلبه الأمر حتى يشعر بأنه يفعل أموراً جيدة أو يشعر بالانضباط.

التضحية المفرطة بالنفس

يقوم الرجل المازوخي بالتضحية الشخصية وإن شعر بالألم نتيجة لذلك. فهو يرى أن هذه التضحية هي السبيل للحصول على الصداقات أو القبول الاجتماعي. كما أنه من خلال التضحية يمكنه التعويض عن أمر ما. 

في بعض الأحيان يقوم الرجل المازوخي بالتضحية خوفاً من أن يشعر الشخص المقابل بالإحباط.

الحكم السلبي على النفس

ما أن يشعر الرجل المازوخي بأي من المشاعر السلبية (مثل الحزن أو خيبة الأمل أو الخوف الشديد) حتى يبدأ بتوجيه الانتقادات لنفسه والحكم على ذاته بطريقة سلبية. ومع ذلك فهو يحاول إخفاء هذه المشاعر وإلهاء نفسه عنها للتقليل من شأنها.

لوم النفس

الحديث الذاتي السلبي ولوم النفس كلاهما من علامات الشخصية المازوخية المدمرة للنفس. حيث يميل الرجل المازوخي إلى لوم نفسه وتحمل الذنب على  أي شيء سلبي أو سيئ يحدث حتى لو لم يكن له علاقة به. الأمر الذي ينعكس سلباً عليه أو يقوم ببعض السلوكيات للتكفير عن ذنبه المتخيل.

استنكار الشعور بالسعادة

في حال حدوث الكثير من الأمور الجيدة للرجل المازوخي فهو يواجهها بشعوره بعدم استحقاق ذلك. فقد يقوم برفض الكثير من الأمور الجيدة بدلاً من ذلك.

حتى لو حصل شيء يجعل الرجل المازوخي يشعر بالسعادة فإنه يبقى يبحث عن أي شيء آخر يجعله يشعر بالسوء أو الأمور المحزنة التي تزعجه.

 

صفات أخرى للرجل المازوخي

هناك مجموعة من الصفات ما أن تلاحظها حتى تكتشف أن الرجل الذي تتعامل معه هو رجل ذو شخصية مازوخية. ومن علامات الدالة على ذلك:

  • قيامه بالشكوى المتكررة مما يعانيه، على الرغم من إدراكه أن ذلك قد يؤثر على حالته المزاجية وحالة الأشخاص المحيطين. ومع ذلك فهو لا يهدف من هذه الشكوى الحصول على الحل المناسب لمشكلته، وإنما الشكوى للشكوى.
  • عدم قدرته على رؤية الأمور الجيدة، وإنما تركيزه المستمر على السلبيات أو الأمور المفقودة في حياته.
  • تبريره المستمر للأشخاص المحيطين به لما يمتلكه من عيوب أو نواقص أما الأشخاص المحيطين أو أصدقائه.
  • التركيز على عيوب ونقاط الضعف التي يمتلكها الآخرين.
  • الرغبة المستمرة بالجدال والدخول في نقاشات حادة خاصة في العلاقات العاطفية.
  • السعي الدائم وراء الأشخاص السامين وتكوين العلاقات معهم، والابتعاد عن العلاقات السعيدة أو الصحية.
  • لا يملك أي رغبة في التغيير.
  • رفض أي عرض للمساعدة يقدمه الأشخاص الآخرين.
  • الميل للاستسلام بشكل سريع.
  • انخفاض تقدير النفس أو احترام النفس، بالإضافة إلى قلة الثقة بالنفس والاستمتاع في حال شعر بالدونية.

على الرغم من شعوره بالرضا نتيجة للألم الذي يعايشه، إلا أنه لا يستطيع نسيان أو مسامحة الأشخاص الذين تسببوا له بذلك.

 

صفات سلوكيات الرجل المازوخي

من خلال السلوكيات والتصرفات التي يقوم بها الرجل المازوخي، يستطيع الأشخاص الآخرين التأكد من ماهية شخصيته والتعامل معه بناءً على ذلك. حيث يمكن ملاحظة:

علاقات مع الأشخاص السامين

غالباً لن يكون الرجل المازوخي علاقات سواء اجتماعية أو عاطفية مع الأشخاص المتفائلين أو من يثير المشاعر الإيجابية في النفس. بل على العكس غالباً ما يرتبط بالعلاقات السامة والتي تسبب له الألم العاطفي.

وفي سبيل ذلك، فهو يسعى للحصول على القبول والرضا من قبل الأشخاص السامين أو من يقومون برفضه باستمرار. بينما لا يشعر بأي مشاعر إيجابية تجاه الأشخاص اللطيفين أو من يقبله كما هو.

غالباً ما ينجذب الرجل المازوخي للشخصيات النرجسية، حيث يجد أن صفات هذه الشخصية ملفتة بالنسبة له.

استنكار الخير على الآخرين

ما أن يحصل الآخرين على شيء جيد، يقوم الرجل المازوخي بإرجاع الأمر للحظ الجيد وليس للجهد الشخصي في ذلك. ففي وجهة نظره أن الحظ لو كان جيداً معه لنال هو أيضاً ذلك.

الانجذاب للأمور السلبية

لا يمنح الشخص المازوخي نفسه فرصة لتعزيز المشاعر الإيجابية أو جلب السعادة لنفسه، حيث يميل للسلوكيات التالية:

  • مشاهدة الأفلام الحزينة والمحبطة، أو المأساوية.
  • الاستماع إلى الأغاني الحزينة.
  • السماح للتجارب السلبية في تحديد هويته الشخصية.

الشعور باليأس

عدم إيمانه بقدراته وتقليله من شأن نفسه يجعل الرجل المازوخي لا يرغب في تحقيق أحلامه أو أهدافه. ولذلك غالباً ما نجده يختلق الأعذار ويضع الكثير من الأسباب التي تمنعه من تحقيق ما يريد.

استفزاز الآخرين

في سبيل الشعور بالرضا والسعادة، يحاول الرجل المازوخي استفزاز الآخرين وايصالهم للشعور بالغضب والانفعال. لذلك ليس من المستبعد أن نجده يفتعل المشاكل والنزاعات على أبسط الأمور أو أتفهها.

 

ابحث عن الصفات النموذجية في الرجل المازوخي

إن كنت لا تزال جديد في علاقتك مع الرجل المازوخي، فقد تلفت انتباهك بعض الصفات النموذجية التي يمكن ملاحظتها لدى جميع المازوخيين. مثل:

  • الإفراط بالعمل إلى حد التعب أو الإنهاك.
  • على الرغم من الشعور بالإهانة داخلياً، إلا أنه لن يعبر عنها بشكل واضح.
  • إظهار إحساسه بأنه غير مقبول في البيئة المحيطة به، وحاجته لبذل المزيد من الجهد للحصول على القبول الاجتماعي من قبل الآخرين.
  • تحمل مشاعر الإذلال أو العار، وتعريض النفس لها كلما أمكن ذلك للشعور بالمزيد من الرضا.
  • عدم القدرة على الاستمتاع دون الشعور بالذنب أو الخجل.

غالباً ما يقوم الرجل المازوخي بانتقاد نفسه بشكل مفرط حول أي شيء يفعله مما يدفعه لبذل جهد أكبر.

 

كلمة من عرب ثيرابي

على الرغم من أن المازوخية واحدة من اضطرابات الشخصية التي تنمو مع المواقف الحياتية، إلا أن الشخص يمكنه التخلص من صفات هذه الشخصية باتباع مجموعة النصائح التي يقدمها الأخصائيين النفسيين في عرب ثيرابي. ومنها:

  • البحث عن العلاج النفسي المناسب فور الشعور بالحاجة لذلك.
  • ممارسة تمارين الاسترخاء التي من شأنها التقليل من التوتر والقلق.
  • تحمل مسؤولية مشاعره دون إلقاء اللوم بها على الآخرين.