Doctorاحصل على استشارة نفسية أونلاين
الرهاب المحدد: أنواعه، طرق علاجه، والمزيد

الرهاب المحدد: أنواعه، طرق علاجه، والمزيد

هل لديك خوف أو فوبيا من أشياء محددة؟ مثل أن تخاف من العناكب فقط من بين جميع الحشرات، أو أن تخاف من المرتفعات، ربما تكون مصابًا بأحد أنواع الرهاب المحدد الذي يجعلك تخاف بشكل غير عقلاني من أمور محددة.

 

الرهاب المحدد 

يحدث الرُهاب المحَدد عندما تشعر بالخوف بشكل غير منطقي من مواقف أو أشياء معينة، وعلى الرغم من أن الشعور بالقلق من الأشياء أو المواقف الخطيرة ليس رهابًا؛ بل هو طريقة للحفاظ على سلامتنا. ولكن الرهاب ينطوي عليه خوفًا شديدًا، أو ارتكاب سلوكيات التجنب من الأمر الذي تخاف أو تقلق منه، والذي يكون مرهقًا ويؤثر على حياتك بشكل سلبي. على سبيل المثال رهاب الأماكن المفتوحة قد يجعلك محاصرًا في منزلك، أو يمكن أن يمنعك رهاب الإبر من الحصول على علاج طبي.

قد يهمك: معنى الفوبيا (الرهاب) | كل ما تحتاج معرفته

 

أنواع الرهاب المحدد 

هناك أنواع مختلفة من أنواع الرهَاب المحدَدة بناءً على الشيء أو الموقف المخيف، ومنها:

  • رهاب الحيوانات: مثل الخوف من الكلاب، أو الأفاعي، أو الحشرات، أو الفئران، ويعتبر الأكثر شيوعًا.
  • الرهاب الظرفي: يتضمن الخوف من مواقف معينة مثل الطيران، أو الركوب في سيارة، أو في وسائل النقل العام، أو القيادة، أو من التواجد في مكان مغلق.
  • الرهاب البيئي أو الطبيعي: يتضمن الخوف من العواصف، أو المرتفعات، أو الماء.
  • الرهاب من إصابات الحقن: يتضمن الخوف من التعرض للإصابة، أو رؤية الدم، أو الإجراءات الطبية التي بها دم مثل فحوصات الدم أو الحقن.
  • أنواع الرهاب الأخرى: مثل الخوف من السقوط، أو الخوف من الأصوات العالية، أو الخوف من المهرجين.

يمكن لأي شخص أن يكون لديه أكثر من رهاب محدد في الوقت الواحد؛ كأن يخاف من الأماكن المغلقة ويخاف من الحشرات.

 

أعراض الرهاب المحدد 

تختلف أعراض الرهَاب المحَدد حسب نوعه، ولكن بشكل عام يتضمن الأعراض التالية:

  • الخوف المفرط أو غير المنطقي من كائن أو موقف معين.
  • تجنب الشيء أو الموقف، أو تحمله بضيق شديد.
  • المعاناة من بعض الأعراض الجسدية للقلق أو نوبة الهلع، مثل خفقان القلب، أو الغثيان، أو الإسهال، أو التعرق.
  • الارتعاش، أو الشعور بالتنميل أو الوخز.
  • مشاكل التنفس (ضيق التنفس)، أو الشعور بالدوار، أو الشعور بالاختناق.
  • القلق التوقعي كأن تصبح عصبيًا في وقت مبكر بشأن التواجد في مواقف معينة أو القرب من سبب الرهاب.
  • قد يعبر الأطفال المصابون برهاب معين عن قلقهم عن طريق البكاء، أو التشبث بأحد الوالدين، أو نوبة غضب.

 

أسباب الرهاب المحدد 

عادةً يبدأ الرُهاب المُحدد في مرحلة الطفولة أو المراهقة المبكرة، والأسباب المحتملة للإصابة به:

الطبع أو سمات الشخصية

إذا كنت خجولًا بشكل طبيعي وتجد صعوبة في الاسترخاء أو عدم الشعور بالقلق، فقد تكون أكثر عرضة للإصابة برهاب محدد.

أحيانًا قد تصاب بأحد أنواع الرهاب بسبب العوامل الوراثية مثل إصابة أحد أفراد عائلتك به، ذلك مثل رهاب الحيوانات.

التجارب السابقة

إذا كنت قد شاهدت أو تعرضت لحدث مؤلم فقد تشعر بالخوف الشديد من المواقف أو الأشياء المرتبطة بالحدث. على سبيل المثال يمكن أن تصاب بفوبيا الكلاب إذا هاجمك كلب، أو رهاب الأماكن المغلقة بعد أن حوصرت في المصعد.

 

معايير تشخيص الرهاب المحدد 

الخَوف والرهاب ليسا نفس الشيء، لذا من المهم معرفة الفرق بينهما، في حين يعاني العديد من الأشخاص من مخاوف أو نفور من الأشياء أو المواقف، لكن هذا لا يعني بالضرورة أنه سيتم تشخيصهم برهاب محدد.

لا يوجد فحص أو اختبار معملي لتشخيص الرهَاب المحَدد، ولكن يتم تشخيصه بناءً على معايير الدليل التشخيصي والإحصائي، وذلك بناءً على وجود العلامات التالية:

  • الخوف المفرط غير المعقول: حيث يُظهر الشخص خوفًا مفرطًا أو غير معقول ومستمر وشديدًا ناتجًا عن مسبب معين.
  • الاستجابة الفورية للخوف: وجود رد فعل للخوف غير متناسب مع الخطر الفعلي ويظهر بشكل فوري تقريبًا عند التعرض للمسبب.
  • التجنب: يبذل الشخص جهده لتجنب الشيء أو الموقف، أو يتحمله بضيق شديد.
  • تأثيره على الحياة: يجب أن يؤثر الخوف بشكل كبير على المدرسة، أو العمل، أو الحياة الشخصية للفرد.
  • مدة ظهور الأعراض: عند الأطفال والبالغين يجب أن تستمر الأعراض لمدة 6 أشهر على الأقل.

العديد من اضطرابات القلق لها أعراض متشابهة، لذا يجب أولاً استبعاد حالات مماثلة قد تسبب الأعراض.

 

علاج الرهاب المحدد 

يوجد أكثر من علاج متاح للتخلص من أي رهاب محدد أو التقليل من أعراضه، ومنها:

الأدوية

على الرغم من أن الأدوية لا تستخدم عادةً نفسها لعلاج الرهاب، ولكن يتم وصفها أحيانًا لمساعدتك على إدارة ردود الفعل الجسدية أو العاطفية المرتبطة بالرهاب، وعادةً تكون هذه الأدوية أكثر فعالية عند إقرانها بالعلاج النفسي.

العلاج النفسي

هناك عدد من تقنيات العلاج النفسي التي يمكن استخدامها لعلاج الرهاب، وأبرزها:

  • علاج التعرض: يتضمن علاج التعرض التدريجي للأشياء أو المواقف المخيفة، مع ممارسة تقنيات الاسترخاء.
  • العلاج المعرفي السلوكي: يتضمن مساعدتك على معرفة الأفكار السلبية التلقائية التي تساهم في ردود الفعل على الرهاب، ومن ثم تغييرها. 

بالنسبة لمعظم الناس يمكن علاج أنواع معينة من الرهاب بنجاح من خلال العلاج النفسي، أو الأدوية، أو مزيج من الاثنين معًا.

 

كيفية التعامل مع الرهاب المحدد 

إلى جانب العلاج يوجد بعض الأمور التي يمكنك فعلها للتقليل من تأثير الرهاب عليك، ومنها:

  • احصل على 7-8 ساعات من النوم يوميًا؛ يساعدك ذلك على تنظيم الحالة المزاجية والتوتر والقلق.
  • حافظ على ممارسة الرياضة؛ لأنها تنظم هرمونات التوتر، وتساعدك على التخلص من القلق.
  • حافظ على العلاقات الداعمة والإيجابية في حياتك، واحرص على الحصول على الكثير من الدعم.
  • يمكِن أن يساعد التأمل في تقليل التوتر أو القلق، وتحسين الحالة المزاجية، وتعزيز الشعور بالهدوء.
  • ابتعد عن تعاطي المخدرات أو الكحول للتخلص من الخوف.
  • تعاطف مع نفسك وكن لطيفًا مع نفسك عندما تواجه مخاوفك أو مسببات الرهاب.
  • انضم إلى مجموعات الدعم؛ للتحدث مع الآخرين الذين يعانون من القلق أو الرهاب في بيئة آمنة لتبادل الخبرات والتجارب.
  • حاول التقليل من سلوكيات التجنب؛ لأنها تساهم في تفاقم الرهاب على المدى الطويل. 
  • حاول مواجهة المخاوف؛ حيث تساعدك على تطوير المزيد من الثقة في قدرتك على التغلب عليها.
  • تخيل نفسك تواجه خوفك وتتغلب عليه، يزيد ذلك من شعورك بالشجاعة والثقة بنفسك.

 

كلمة من عرب ثيرابي

مِن الطبيعي أن تشعر بالخوف من بعض الأمور بالحياة، بسبب التعرض لها مسبقًا أو بسبب أفكار مخيفة حولها. ولكن عليك العيش مع هذا الخوف، أو فقدان المتعة في حياتك بسببه، لذا تواصل مع أخصائي عرب ثيرابي. للتعرف على أسباب هذا الخوف، ومن ثم العمل معًا على التخلص منه، وعيش حياتك بشكل طبيعي.