Doctorاحصل على استشارة نفسية أونلاين
ما هي مرحلة الشيخوخة؟

تحديات مرحلة الشيخوخة النفسية والتعامل معها

نحن نتقدم بالعمر لا شك بذلك، وفي مرحلة ما سوف نصل إلى مرحلة الشيخوخة، والتي يِشهد الإنسان خلالها العديد من التغيرات الصحية والنفسية، ولكن يمكن التأقلم معها أو الاستفادة منها قدر الإمكان.

 

ما هي مرحلة الشيخوخة؟

الشَيخوخة هي عملية تدريجية ومستمرة من التغيير الطبيعي تبدأ في مرحلة البلوغ المبكرة في بداية منتصف العمر، وخلالها تبدأ العديد من وظائف الجسم في التدهور تدريجيًا.

لا يتقدم الناس في السن أو كبار السن في أي عمر محدد، ولكن بالمتوسط تم تحديد سن 65 كبداية شيخوخة، ومع ذلك تختلف الطريقة التي أو الحالة التي يمر بها كل شخص، والتغييرات التي يواجهها.

 

ما التغيرات التي تحصل في مرحلة الشيخوخة؟ 

من التغييرات التي تمر بها في مرحلة الشَيخوخة:

  • مع تقدمك في العمر تصبح الأوعية الدموية والشرايين أكثر تيبسًا، لذا يجب أن يعمل قلبك بجهد أكبر لضخ الدم، وقد يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم ومشاكل أخرى في القلب.
  • قد تلاحظ أن بشرتك أكثر جفافاً وأقل ليونة مما كانت عليه من قبل؛ لأن بشرتك تصنع زيتًا طبيعيًا أقل مع تقدمك في العمر.
  • تتعرق بشكل أقل، وتفقد بعض الأنسجة الدهنية الموجودة أسفل الجلد مباشرة، مما يجعل الجلد يبدو أنحف.
  • تظهر التجاعيد والبقع العمرية، والزوائد الجلدية أو الزيادات الصغيرة في الجلد.
  • صعوبة في التركيز على الأشياء عن قرب، وقد تحتاج إلى نظارات للقراءة لأول مرة.
  • ربما ترى المزيد من الوهج أو تجد صعوبة في التكيف مع التغيرات المفاجئة للضوء، مع مواجهة مشاكل في السمع.

تعد الوحدة والعزلة الاجتماعية من عوامل الخطر الرئيسية لحالات الصحة النفسية عند كبار السن.

  • لثتك تبتعد عن أسنانك، وقد تشعر بجفاف أكبر بالفم بسبب تناول بعض الأدوية.
  • جفاف الفم يزيد من مخاطر الإصابة بتسوس الأسنان والالتهابات.
  • تصبح عظامك أكثر هشاشة وأقل كثافة في وقت مبكر من الأربعينيات والخمسينيات من العمر.
  • بدءًا من الأربعينيات من العمر قد تصبح أقصر بمقدار 2-5 سم؛ يحدث ذلك عندما تتقلص الأقراص الموجودة في عمودك الفقري. 
  • تشعر  بتصلب في مفاصلك؛ حيث يمكن أن تتناقص السوائل والغضاريف التي تبطن المفاصل أو تتلاشى مع تقدم العمر. 
  • مع انهيار الأنسجة بين مفاصلك قد تصاب بالتهاب المفاصل.
  • قد تجد صعوبة في التحكم في مثانتك، وهذا ما يسمى سلس البول، والمعاناة من تسرب بسيط  للبول عند السعال أو العطس.
  • مواجهة مشاكل أو اضطرابات في المعدة، بسبب الأدوية أو مرض السكري أو بطء حركة الأمعاء.
  • تفقد الكتلة العضلية، مما يؤدي إلى الضعف أو انخفاض النشاط بشكل عام.
  • انقطاع الطمث عند النساء، أو تضخم البروستاتا عند الرجال.
  • أثناء انقطاع الطمث تصبح أنسجة المهبل عند المرأة أكثر جفافاً وأرق وأقل مرونة، مع فقدان المتعة الجنسية.
  • الرجال قد يجدون صعوبة في الحصول على الانتصاب أو الحفاظ عليه؛ بسبب حالات صحية أخرى أو الآثار الجانبية لبعض الأدوية.

قد يخطئ الأشخاص الذين يتقدمون في السن في وضع الأشياء أو ينسون التفاصيل، لكن الأشخاص الذين يعانون من الخرف ينسون الأحداث بأكملها.

 

هل تؤثر الشيخوخة على الصحة النفسية؟

تتعدد عوامل الخطر للإصابة بمشاكل الصحة النفسية في مختلف المراحل العمرية، ولكن بالنسبة لكبار السن غالبًا ما يواجهون الآتي:

الخَرَف

الخرف هو متلازمة مزمنة أو تقدمية؛ حيث يعاني الشخص منن تدهور في الذاكرة، أو التفكير، أو السلوك والقدرة على أداء الأنشطة اليومية.

يصيب الخرف كبار السن بشكل رئيسي على الرغم من أنه ليس جزءًا طبيعيًا من الشيخُوخة، وتشير التقديرات إلى أن 50 مليون شخص في جميع أنحاء العالم يعانون من الخرف.

الاكتئاب

يمكن أن يسبب الاكتئاب معاناة كبيرة ويؤدي إلى ضعف الأداء في الحياة اليومية، ويعاني كبار السن الذين يعانون من أعراض الاكتئاب من أداء ضعيف مقارنة بالأشخاص الذين يعانون من حالات طبية مزمنة مثل أمراض الرئة، أو ارتفاع ضغط الدم، أو مرض السكري.

يعاني ما يقرب من 15٪ من البالغين الذين تبلغ أعمارهم 60 عامًا فأكثر من اضطراب نفسي.

 

متى يجب الحصول على الرعاية الصحية لتغيرات الشيخوخة؟ 

تحدث تغيرات طبيعية في الجسم مع تقدمنا ​​في العمر مثل التي ذكرناها سابقًا، بالإضافة إلى تغيرات في أنماط النوم ومستويات الطاقة والشهية، وفي حين أن هذه الأعراض تعتبر أحيانًا “طبيعية”، ولكن قد يكون لها علاقة بالأمراض المزمنة أكثر من الشيخوخة نفسها، ولذلك عليك مراجعة الطبيب في حال واجهت أي مما يلي:

  • التعب الشديد: يمكن أن يشير إلى عدد من الأمراض مثل  السرطان، أو مرض السكري، أو  أمراض الكبد،  أو أمراض القلب.
  • سلس البول: الذي يمكن أن يحدث عندما تضعف عضلة المثانة، ولكن إذا استمر قد يشير إلى تضخم البروستاتا، أو  سرطان البروستاتا، أو أعراض انقطاع الطمث.
  • نتوءات الجلد: أو شامات أو تغيرات كبيرة في جلدك، والتي يمكن أن تشير إلى  سرطان الجلد.
  • فقدان الشهية: يمكن أن يكون ناتجًا عن حالات مثل أمراض الكبد المزمنة، أو الفشل الكلوي، أو فشل القلب، أو الخرف، أو السرطان.
  • فقدان الذاكرة: لا ينبغي تجاهله أو اعتباره نسيانًا طبيعيًا؛ لأنه يمكن أن يكون مؤشرًا على  الخرف.
  • تغيرات في المزاج: يمكن أن تشير إلى  الاكتئاب، أو العزلة، أو الوحدة. 

حسب التقديرات يحدث سلس البول لحوالي 10٪ من الأشخاص الذين يبلغون من العمر 65 عامًا أو أكثر.

 

كيف أحافظ على صحتي في الشيخوخة؟

يساعد الحفاظ على نمط حياة صحي ومواكبة الفحوصات الروتينية في إبطاء آثار الشَيخوخة، وذلك من خلال:

الحفاظ على نمط حياة صحي

 يساهم المحافظة على نمط حياة صحي في تقليل تأثيرات التقدم بالعمر، وذلك من خلال:

  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
  • اتباع نظام غذائي مغذي وصحي.
  • تجنب الكافيين والكحول مع تقدمنا ​​في العمر.

بناء شبكة اجتماعية قوية

من المهم الحفاظ على روابط شخصية قوية، أو بناء علاقات جديدة مع تقدمنا ​​في العمر؛  حيث يزداد خطر الشعور بالوحدة أو العزلة، ولكن يحافظ التفاعل الاجتماعي المنتظم على قوتك الذهنية ويمكن أن يساعد في منع الخرف أو الاكتئاب.

راقب صحتك

قم بزيارة طبيبك مرة واحدة على الأقل في السنة حتى يتمكن من فحص بصرك، وسمعك، وضغط دمك، أو إجراء فحوصات الدم بحثًا عن مرض مزمن، كما يجب عليك مراجعة أدويتك بانتظام؛ لأن مخاطر وفوائد الأدوية تتغير مع تقدمنا ​​في السن.

يتعرض واحد من كل ستة من كبار السن للإساءة، غالبًا من قبل مقدمي الرعاية لهم.

 

نصيحة عرب ثيرابي

على الرغم من أنه من الطبيعي أن تواجه تغييرات نفسية مع التقدم بالعمر، ولكن تأثيرها في مرحلة الشيخوخة قد يكون كبيرًا عليك. لذلك لا بأس من التواصل مع أخصائي أو معالج نفسي للحصول على المساعدة أو الدردشة فقط. كما ينصحك أخصائي عرب ثيرابي في الآتي:

  • حافظ على ممارسة الكثير من الأنشطة الجماعية مثل المشي بالهواء الطلق، أو الانضمام إلى نادي القراءة.
  • تناوَل طعامًا صحيًا، ولا تفوت أي وجبات رئيسية.
  • حاول قضاء الوقت مع الأشخاص الأصغر عمرًا من أقاربك أو المتطوعين؛ سيساعدك ذلك على الشعور بأنك أصغر سنًا.