Doctorاحصل على استشارة نفسية أونلاين
فوائد الأسرة السعيدة لصحتك النفسية

فوائد الأسرة السعيدة لصحتك النفسية

تعد الأسرة جزءًا مهمًا من الحياة؛ ليس فقط من حيث العلاقات ولكن من أجل الرفاهية أيضًا. ويمكن أن تعزى سعادة العائلة إلى عدة متغيرات مثل الاستقرار المالي أو الصحة النفسية وغيرها. ولكن ما هي أبرز فوائد الأسرة السعيدة للصحة النفسية؟

 

فوائد الأسرة السعيدة لصحتك النفسية

من أبرز الفوائد التي يمكن ذكرها للأسرة النفسية السعيدة ما يأتي:

الدعم العاطفي والتفاهم

إن وجود عائلة داعمة عاطفياً أمر بالغ الأهمية لحياتنا؛ فالأسرة التي تتفهم وتحب بعضها هي نعمة للصحة العقلية. إذ إن وجود شخص يستمع إلينا، ويوفر لنا الراحة، ويخلق مساحة آمنة لمشاعرنا خلال الأوقات الصعبة، يحدث فرقًا كبيرًا في حياة الشخص. 

تعمل هذه الراحة والدعم على بناء مرونتنا للتعامل مع التحديات في حياتنا وتقليل خطر الإصابة بالاضطرابات النفسية مثل القلق أو الاكتئاب.

الشعور بالانتماء والهوية

يعد الشعور بالهوية أو القبول أو الانتماء الذي نحصل عليه في الأسرة هو حاجة أساسية للإنسان. وهذا يتيح لنا أن نزدهر ونتطور إلى إنسان سليم عقليًا وعاطفيًا.

والاحترام الممنوح للعائلة هو المرحلة الأولى لبناء احترام الذات لدى الشخص والذي ينعكس في الجزء الأخير من حياة الفرد.

تقليل الشعور بالوحدة والعزلة

إن العائلة الداعمة والمهتمة عندما يشعر المرء بالإحباط هي نظام الدعم الشامل بالنسبة لنا. إذ إن قضاء وقت ممتع معهم يمكن أن يقلل من مشاعر العزلة ثم يخلق شعورًا بالراحة والرعاية والثقة. كما أن المشاركة في الأنشطة الترفيهية تقوي الروابط داخل الأسرة ثم تحسن الرفاهية العامة.

التواصل الإيجابي وحل النزاعات

تخلق الأسرة التي يشعر فيها الفرد بالاحترام والفهم قناة للتواصل الصحي موجودة طوال الحياة. ولذلك يجب بناء هذا الارتباط الإيجابي منذ الطفولة، والذي ينمو حتى مرحلة البلوغ. 

يعزز الاتصال الإيجابي العلاقة العاطفية الحميمة ويخلق مساحة آمنة حيث يشعر الجميع بأنه يتم الاستماع إليهم دون الحكم عليهم أو رفضهم. كما أن فرصة الصراع الداخلي بين أفراد الأسرة تكون أقل إذا كان هناك اتصال إيجابي.

إن وجود علاقة صحية بين أفراد الأسرة يساعد في خلق قدوة صحية للأطفال للتعلم. 

الاحتفال بالإنجازات والمعالم 

كونك جزءًا من عائلة يعني أنه يمكنك مشاركة كل إنجازات الحياة معهم بغض النظر عن حجم الإنجاز. سواء كنت تحصل على درجة جيدة في المدرسة، أو يتم اختيارك للالتحاق بالجامعة، أو الحصول على ترقية وظيفية؛ فالفخر والقبول الصادر من العائلة يبني احترامنا لذاتنا ورفاهيتنا بشكل عام.

الضحك والفرح

تؤثر الأسرة التي تعيش في سعادة على نفسية الشخص وجسده، وينعكس ذلك في شخصية الإنسان. إذ إن مشاركة لحظات السعادة والضحك تعزز مزاجنا. كما تعزز الأسرة السعيدة النظرة والطاقة الإيجابية للحياة وتساعد الفرد على النمو في الحياة.

يمكن للأشقاء وخاصة الأكبر سنًا توجيه الأصغر سنًا بشكل خاص في مختلف جوانب الحياة ودعم بعضهم البعض.

 

خصائص الأسرة السعيدة

تشمل أبرز خصائص الأسرة السعيدة ما يأتي:

الصحة النفسية والجسدية

ترتبط السعادة والرفاهية الجسدية والنفسية ارتباطًا وثيقًا؛ فكلما تمتع أفراد الأسرة بصحة جيدة، يكونون أكثر قدرة على التفاعل بطرق بناءة، والتعامل مع الضغوطات، ودعم بعضهم.

ويمكن أن يساعد تعزيز العافية أيضًا عائلتك على إدارة أو تجنب تحديات الصحة النفسية والجسدية. هناك عدة طرق يمكنك من خلالها المساعدة في ضمان رعاية أفراد عائلتك لرفاهيتهم:

  • يمكنك تشجيعهم على تناول نظام غذائي متوازن، والحفاظ على جدول نوم منتظم، وممارسة الرياضة، والاهتمام بالنظافة الشخصية.
  • يمكنك الذهاب للتنزه بانتظام في المساء أو الكتابة في يومياتك في نفس الوقت أو طهي وجبة صحية كعائلة عدة مرات في الأسبوع.
  • قد يساعد العلاج الأسري أيضًا العائلات على تحديد مجالات الاهتمام، وتعلم التواصل الصحي، وتطوير آليات التأقلم والمزيد.

التحدث إلى المعالج النفسي يمكن أن يساعد أيضًا أفراد الأسرة على معالجة مخاوف الصحة النفسية مثل الاكتئاب أو القلق.

التواصل الصحي لأسرة سعيدة

تظهر الأبحاث أن هناك صلة بين السعادة وأداء الأسرة، وأن التواصل هو العامل الأساسي في أداء الأسرة. إذ يوفر التواصل المناسب فوائد عديدة للأسرة. ولذلك فإن تعزيز المناقشة يمكن أن يساعد على فهم التحديات التي تواجهها الأسرة. 

الاستقرار المالي لأسرة سعيدة

يمكن أن يكون المال أداة مفيدة أثناء العمل على بناء محتوى وعائلة سعيدة. فقد وجدت دراسة أن 65% من الأفراد يعتبرون المال سببًا للتوتر في حياتهم. فالقدرة على دفع تكاليف السكن والفواتير والطعام والأنشطة الترفيهية والنفقات الأخرى يمكن أن تساعد أفراد الأسرة على الشعور بالاستقرار.

قضاء الأوقات سويًا

إن قضاء وقت ممتع يركز خلاله أفراد الأسرة بشكل أساسي على بعضهم يمكن أن يساعد الأسرة على التواصل الفعال. ويمكن أن يسمح لهم بالتحدث عما يحدث في حياتهم، والعمل من خلال التحديات التي يواجهونها، والتخطيط للمستقبل، والاستمتاع معًا.

يمكن أن يكون المستوى المناسب من الاحترام بين أفراد الأسرة عاملاً حاسماً في تحديد السعادة والرضا.

 

عوامل تؤثر على الأسرة السعيدة

من أبرز العوامل التي يمكن أن تؤثر على الأسرة السعيدة ما يأتي:

الاحترام

من أبرز ما يمكن ذكره ما يأتي:

  • يجب أن يكون الاحترام جزءًا أساسيًا من العلاقة بين الآباء والأطفال، وأفراد الأسرة الآخرين.
  • يمكن أن يعني الاحترام التواصل بطريقة مهذبة ومراعاة رغبات واحتياجات بعضهم البعض.
  • يمكن للوالدين أيضًا تعليم أطفالهم كيفية التصرف باحترام، وقد يشمل ذلك التحدث بطريقة محترمة والصدق والثقة بالآخرين.
  • يعد تعليم هذه القيم للأطفال خلال سنوات تكوينهم مفيدًا لهم عندما يكبرون وينتقلون إلى سن المراهقة؛ إذ من المرجح أن يكونوا قادرين على مقاومة التأثيرات السلبية واتخاذ القرارات المهمة.

التأثيرات الإيجابية

يمكن أن يكون لنوع التأثيرات التي يتعرض لها الشباب تأثير كبير؛ إذ إن التأثيرات الخارجية السلبية قد يكون لها تأثير معاكس، كما أن التأثيرات الخارجية الإيجابية يمكن أن تدعم النمو الصحي للأطفال ونجاحهم.

لذلك يجب على الآباء توخي الحذر أثناء محاولتهم الحد من بعض التأثيرات في حياة أطفالهم. لأن بعضها قد يكون لها في بعض الأحيان تأثير عكسي خاصة بالنسبة للشباب. 

تشير دراسة إلى أن الوالدين والأطفال تتحسن صحتهم العقلية الفردية بما في ذلك تلك المتعلقة بالاكتئاب والتوتر عندما تكون الأسرة سعيدة.

 

نصيحة عرب ثيرابي

تشير الدراسات إلى أن العلاج عبر الإنترنت يمكن أن يساعد العائلات على التفاعل بطرق صحية، والتعامل مع التحديات العاطفية، وتعزيز السعادة. لذلك يمكنك تجربة هذا العلاج بالتواصل مع عرب ثيرابي وحجز موعد لاستشارة لطلب الدعم.