Doctorاحصل على استشارة نفسية أونلاين
علاج الصدمات النفسية: الخيارات المحتملة للعلاج

علاج الصدمات النفسية: الخيارات المحتملة للعلاج

تحدث الصدمات النفسية أو العاطفية عادة بعد حصول أحداث مرهقة تجعلك تعاني تعاني من مشاعر وذكريات وقلق مزعجة لا تزول. ويمكن أن تجعلك أيضًا تشعر بالخدر والانفصال وعدم القدرة على الثقة بالآخرين. ولكن كيف يمكن علاج الصدمات النفسية؟

 

طرق مختلفة لعلاج الصدمات النفسية

تشمل أبرز طرق العلاج الممكنة ما يأتي:

العلاج بالتعرض

يعلم العلاج بالتعرض كيفية مواجهة المشاعر المرتبطة بالمحفز تدريجيًا في بيئة آمنة، وتستمر الجلسات عادة لفترة 3 أشهر. وتظهر الأبحاث أن هذه الطريقة قد تكون مفيدة للذين يعانون من اضطراب ما بعد الصدمة المزمن أو المتكرر.

إزالة حساسية حركة العين وإعادة معالجتها

تعمل هذه الطريقة مباشرة مع الذاكرة؛ وسيملك الشخص فرصة لمعالجة الحدث المطلوب بطريقة جديدة. يتراوح العدد الإجمالي للجلسات بين 6 و12 جلسة، لكن قد لا يحتاج بعض الأشخاص إلى هذا العدد. 

يُظهر البحث أن EMDR فعال في علاج اضطراب ما بعد الصدمة ويمكن أن يقلل من القلق والاكتئاب والبارانويا.

العلاج المعرفي السلوكي

يعد العلاج المعرفي السلوكي خط الدفاع الأول ضد الصدمات:

  • يظهر البحث أنه يمكن أن يكون فعالًا في تخفيف أعراض اضطراب ما بعد الصدمة.
  • يعمل من خلال المساعدة على تحديد أنماط التفكير غير المفيدة، ثم تعلم مهارات التأقلم للتعامل مع المواقف الصعبة، ثم اكتساب فهم أفضل لسبب التصرفات.
  • لا توجد فترة زمنية محددة للمدة التي يستغرقها العلاج للشفاء من الصدمة.
  • يمكن أن يستغرق الأمر بضعة أشهر إلى عدة سنوات اعتمادًا على التقدم.

نموذج هيرمان للتعافي من الصدمات النفسية

هناك نموذج من ثلاث خطوات للتعافي من الصدمات. ويعتمد على فكرة أن الشفاء من الصدمة لا يمكن أن يحدث بمفرده، بل يمكن أن يحدث فقط في سياق التواصل مع الآخرين. وتتضمن الخطوات:

  • الاستقرار: يشير هذا إلى تحديد أهداف العلاج، ثم تطوير مهارات التأقلم، ثم تحقيق الأمان داخل الذات وفي مجالات الحياة الأخرى.
  • إعادة المعالجة: هذا هو تذكر الصدمة والحداد عليها في بيئة آمنة مع العمل على التغلب على الحزن.
  • إعادة البرمجة: وهذا هو دمج ما حدث وإعادة الاتصال بالحياة العادية.

يعد العلاج المعرفي السلوكي الذي يركز على الصدمات مخصصًا للأطفال والمراهقين، ويساعد في معالجة المعتقدات والأنماط غير الصحية.

الرعاية المستنيرة للصدمات

يختلف العلاج الذي يركز على الصدمات عن الرعاية المستنيرة للصدمات (TIC) والتي تعد إطارًا هيكليًا للتغيير التنظيمي. هناك ثلاثة عناصر رئيسية لهذا النموذج:

  • تعرف على مدى انتشار الصدمة: ويأخذ هذا في الاعتبار أن معظم الأفراد قد تعرضوا لشكل من أشكال الصدمة، بطريقة أو بأخرى. 
  • التعرف على كيفية تأثير الصدمة على جميع الأفراد: وهذا يعني ملاحظة كيفية تأثير الصدمة على كل مستوى من مستويات النظام ككل.
  • وضع هذه المعرفة موضع التنفيذ: يشير هذا إلى معالجة السياسات التنظيمية التي قد تسبب الصدمة مرة أخرى. 

علاجات بديلة للصدمات النفسية

أصبحت الأدوية التكميلية والبديلة (CAM) مقبولة على نطاق واسع في الطب. وتشمل بعض العلاجات التكميلية للصدمات ما يلي:

  • العلاج بالإبر أو تمارين التنفس العميق.
  • التأمل أو تقنيات الاسترخاء التدريجي.
  • اليوغا أو التمارين الرياضية.

احصل على ما بين 7 إلى 9 ساعات من النوم الجيد كل ليلة وفكر في تناول نظام غذائي يحتوي على الكثير من الأطعمة الغنية بالعناصر الغذائية. 

 

فوائد علاج الصدمات النفسية

يمكن أن يساعدك علاج الصدمات على معالجة الحدث المؤلم ومعالجة مشاعرك وعواطفك. ويمكن أن يساعدك على:

  • تقليل الخوف وسلوكيات التجنب: إن العلاج يمكن أن يساعدك على مواجهة ذكرى الصدمة والتغلب على مخاوفك وتجنبك للأشخاص أو الأماكن المرتبطة بالصدمة.
  • تحسين مهارات التأقلم: يمكن أن يساعدك علاج الصدمات في تزويدك بالثقة ومهارات التأقلم التي تحتاجها لأداء عملك.
  • بناء الثقة: يمكن للأحداث المؤلمة أن تجعل من الصعب عليك الثقة بالآخرين لذلك قد يعلمك العلاج منح الناس فرصة للوثوق بهم. 
  • تحدي المعتقدات الإشكالية: يمكن أن يساعدك العلاج في تحدي أنماط التفكير الإشكالية التي قد طورتها عن نفسك وعن العالم لمساعدتك على فهم سبب وقوع الحدث الصادم.
  • التحقق من صحة التجارب: يمكن أن يساعدك العلاج في التحقق من صحة تجاربك وتقديم الفهم والقبول الذي تحتاجه لبدء الشفاء.

غالبًا ما تنطوي التجارب المؤلمة على تهديد للحياة أو السلامة، ولكن أي موقف يجعلك تشعر بالإرهاق والعزلة يمكن أن يؤدي إلى صدمة.

 

فعالية علاج الصدمات النفسية

وجدت دراسات أن العلاجات التي تركز على الصدمات والتي تعالج الذكريات أو الأفكار أو المشاعر المتعلقة بالحدث المؤلم قادرة بشكل فعال على علاج اضطراب ما بعد الصدمة.

وقد وجدت دراسات أخرى أن الضباط القدامى الذين شاركوا في علاج إدارة الصدمات شهدوا انخفاضًا كبيرًا في أعراض اضطراب ما بعد الصدمة مثل الغضب أو الشعور بالذنب أو الاكتئاب وأعراضه أو صعوبة النوم والعزلة الاجتماعية. 

 

نصائح للتعافي من الصدمات النفسية

نذكر لك فيما يأتي بعض النصائح التي يمكنك اتباعها للتعافي من الصدمات:

تحرك

تعطل الصدمة التوازن الطبيعي لجسمك ولكن يمكن أن تساعد التمارين والحركة في تحسين جهازك العصبي. حاول ممارسة الرياضة لمدة 30 دقيقة أو أكثر في معظم الأيام، أو مارس التمارين لمدة 10 دقائق يوميًا.

لا تعزل نفسك

بعد الصدمة، قد ترغب في الانسحاب من الآخرين لكن العزلة تزيد الأمور سوءًا. سيساعدك التواصل مع الآخرين وجهًا لوجه على التعافي، لذا ابذل جهدًا للحفاظ على علاقاتك وتجنب قضاء الكثير من الوقت بمفردك.

خفف من التوتر

حاول أن تخفف من التوتر وتهدئ نفسك فهو سيساعدك في تخفيف القلق والاضطراب المرتبط بالصدمة ثم سيولد إحساسًا أكبر بالسيطرة. حاول أن تمارس تمارين التنفس العميق واعترف بمشاعرك تجاه الصدمة وتقبلها.

اعتنِ بصحتك

احصل على قسط وافر من النوم، وتناول نظامًا غذائيًا متوازنًا وقلل من التوتر. جرب تقنيات الاسترخاء مثل التأمل أو اليوجا أو تمارين التنفس العميق. وحدد وقتًا للأنشطة التي تجلب لك السعادة مثل هواياتك المفضلة.

من الضروري أن تلتزم جيدًا في العلاج من البداية إلى النهاية لأن إيقاف العلاج في منتصف الطريق يمكن أن يؤدي إلى زيادة أعراض اضطراب ما بعد الصدمة.

 

نصيحة عرب ثيرابي

يستغرق التعافي من الصدمة وقتًا، ولكن إذا مرت أشهر ولم تهدأ الأعراض، فقد تحتاج إلى مساعدة متخصصة. يذكر لك عرب ثيرابي أبرز الأعراض التي تتطلب المساعدة:

  • تواجه صعوبة في العمل أو المنزل.
  • المعاناة من الخوف الشديد، أو القلق، أو الاكتئاب.
  • عدم القدرة على تكوين علاقات وثيقة ومرضية.
  • تجربة ذكريات مرعبة أو كوابيس.
  • تجنب المزيد من الأمور التي تذكرك بالصدمة.