Doctorاحصل على استشارة نفسية أونلاين
علاج الاضطرابات النفسية الشخصية: اضطراب الشخصية الهستيرية نموذجاً

علاج الاضطرابات النفسية الشخصية: اضطراب الشخصية الهستيرية نموذجاً

يعد اضطراب الشخصية الهستيرية من الحالات النفسية التي تتميز بمشاعر غير مستقرة ورغبة كبيرة في أن يكون الشخص محط اهتمام كبير وغالباً ما يتصرف المريض بشكل دراماتيكي لجذب الانتباه. ولحسن الحظ يمكن علاج الاضطرابات النفسية الشخصية بما فيها اضطراب الشخصية الهستيرية.

يبدأ هذا الاضطراب بالظهور في مرحلة البلوغ وذلك عند بدء الشخصية بالتشكل، وهذا الاضطراب يعد من الاضطرابات النفسية المعترف بها في أمراض الصحة النفسية المحددة. ومن بين العلاجات التي يمكن استخدامها العلاج النفسي. فكيف يمكن استخدامه؟

 

العلاج النفسي للاضطرابات النفسية: اضطراب الشخصية الهستيرية

يساعد العلاج النفسي بشكل عام على تطوير المهارات التي تعزز احترام الشخص لذاته، كما ستساعده على عيش حياته دون قلق. تابع معنا العلاجات النفسية الممكنة:

العلاج المعرفي السلوكي

يعمل العلاج المعرفي السلوكي لعلاج هذا الاضطراب على تحديد أنماط التفكير المختلفة ثم تغييرها. وقد أظهرت الدراسات أن هذا العلاج فعال جداً في علاج الاضطرابات الشخصية. وهذا العلاج موجه نحو الأهداف ومنظم.

العلاج النفسي الديناميكي

يعد العلاج النفسي الديناميكي أكثر مرونة وانفتاحاً من غيره، ويهدف إلى ربط التجارب السابقة بالسلوكيات الحالية. فإذا كان الاضطراب ناجماً عن تجارب سابقة يمكن لهذا العلاج أن يساعد في تسليط الضوء على هذا الارتباط.

يُصنف اضطراب الشخصية الهستيرية على أنه اضطراب من المجموعة ب، و يتميز  التصنيف بكون الشخص دراميًا وعاطفيًا بشكل مفرط.

العلاج بين الأشخاص

يساعد العلاج بين الأشخاص على تحديد أنماط التفكير غير القادرة على التكيف خاصة عندما تؤثر على كيفية التفاعل مع الآخرين. فيمكن مثلاً أن يساعد على تحسين مهارات الاتصال عند المريض.

العلاج الجماعي

يجتمع في العلاج النفسي الجماعي مجموعة من الأشخاص لوصف ومناقشة مشكلاتهم معاً تحت إشراف المعالج أو الأخصائي النفسي. وقد تكون له فائدة خاصة المصابين بهذا الاضطراب خاصة.

العلاج النفسي الداعم

يهدف هذا النوع من العلاج إلى تحسين الأعراض ثم الحفاظ على احترام الذات ومهارات التأقلم أو استعادتها أو تحسينها. وتضمن هذا العلاج النظر في العلاقات وأنماط الاستجابة العاطفية أو السلوك المتبع.

لا يقتصر علاج هذا الاضطراب على العلاج النفسي، وإنما يمكن استخدام الأدوية أيضاً لعلاج الحالات المصاحبة لهذا الاضطراب وليس للاضطراب نفسه. ولكن ما هي أبرز الأدوية التي يمكن استخدامها؟

 

العلاج بالأدوية للاضطرابات النفسية: اضطراب الشخصية الهستيرية

يصف الأطباء أحياناً أدوية للحالات المصاحبة لهذا الاضطراب مثل الاكتئاب أو القلق. وتنقسم خيارات الأدوية إلى فئات مختلفة اعتماداً على درجة تأثيرها. ومن أبرز الأدوية ما يأتي:

  • مضادات الاكتئاب التي تستخدم غالباً لعلاج الاكتئاب.
  • مثبتات المزاج التي تستخدم غالباً في علاج الاضطراب ثنائي القطب.
  • مضادات الذهان المستخدمة لعلاج مرض انفصام الشخصية في غالب الأحيان.

يمكن أن تساعد الرعاية الذاتية إضافة إلى جلسات العلاج النفسي في مساعدة المرضى الذين يعانون من الاضطرابات النفسية. ولكن ما هي خطوات هذه الرعاية الذاتية؟

 

الرعاية الذاتية للاضطرابات النفسية: اضطراب الشخصية الهستيرية

تشمل العناصر الأساسية للرعاية الذاتية ما يأتي:

  • النوم: يعد النوم جزءاً مهماً من الصحة النفسية أو الجسدية، لذلك يجب التركيز على الحصول على نوم جيد وهادئ يومياً.
  • الرياضة: يمكن أن تساعد التمارين الرياضية واللياقة البدنية في تحسين النوم وتقليل مستويات التوتر وتحسين الصحة العامة.
  • اليقظة الذهنية: يجب التفكير في استخدام تقنيات مختلفة لتقليل التوتر مثل تمارين الاسترخاء أو اليوغا إضافة إلى تقليل مسببات التوتر في الحياة.
  • الأطعمة المغذية: يجب إضافة أطعمة صحية إلى النظام الغذائي أسبوعياً مع التخفيف من الأطعمة غير الصحية مثل السكريات المضافة.
  • أخرى: الاستعانة بالأصدقاء أو أفراد العائلة للحصول على الدعم منهم

يوصى بالمشاركة في الأنشطة التي تزيد من معدل ضربات القلب لمدة 150 دقيقة على الأقل في الأسبوع.

إذا كنت تتساءل عما إذا كنت أنت أو أي شخص من معارفك مصاباً باضطراب الشخصية الهستيرية فعليك التعرف أولاً على أعراضه المحتملة. ثم عليك التوجه إلى الطبيب لتشخيص، تابع معنا للتعرف على الأعراض وكيفية التشخيص.

 

أعراض الاضطرابات النفسية: اضطراب الشخصية الهستيرية

إذا كنت تعاني من الأعراض التالية فمن المحتمل أن تكون مصاباً باضطراب الشخصية الهستيرية:

  • الشعور بعدم التقدير أو الاكتئاب عندما لا يكون في مركز الاهتمام.
  • مشاعر متغيرة أو الاهتمام المفرط بالمظهر الجسدي.
  • استخدام المظهر الجسدي للفت الانتباه مثل ارتداء الملابس ذات الألوان الزاهية في أماكن غير مناسبة.
  • اعتقاد أن علاقاتهم مع الغير أقرب مما هي عليه أو البحث المستمر عن الطمأنينة.
  • السذاجة أو سهولة التأثير على الآخرين.
  • استخدام التهديد بالانتحار للتلاعب بالآخرين أو إظهار أعراض الضعف والمرض بشكل مبالغ فيه.

 

تشخيص الاضطرابات النفسية: اضطراب الشخصية الهستيرية

من أبرز المعلومات حول تشخيص اضطراب الشخصية الهستيرية ما يأتي:

  • لا يتم تشخيص هذا الاضطراب إلا بعد 18 عاماً.
  • قد يصعب تشخيص اضطرابات الشخصية، بما فيها اضطراب الشخصية الهستيري، لأن معظم الذين يعانون من اضطراب الشخصية لا يعتقدون أن هناك مشكلة في سلوكهم أو طريقة تفكيرهم.
  • إذا طلب المريض المساعدة فإن ذلك غالبًا ما يكون بسبب القلق أو الاكتئاب.
  • يطرح الطبيب أسئلة مختلفة على المريض إذا اشتبه بهذا الاضطراب. وهذه الأسئلة تكون عامة ولا تخلق استجابة دفاعية أو بيئة عدائية.
  • قد يطرح الأطباء أسئلة من شأنها تسليط الضوء على؛ التاريخ الماضي، أو العلاقات، أو تاريخ العمل السابق وغير ذلك.
  • قد يطلب الطبيب جمع معلومات من عائلة الشخص وأصدقائه.
  • يعتمد مقدمو خدمات الصحة العقلية في تشخيص اضطراب الشخصية الهستيري على المعايير الواردة في الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات النفسية.

تشمل اضطرابات المجموعة ب الأخرى اضطراب الشخصية الحدية، واضطراب الشخصية المعادية للمجتمع ، واضطراب الشخصية النرجسية.

حددت الدراسات التي تم إجراؤها حول أسباب هذا الاضطراب إلى وجود عدة عوامل قد تؤدي إلى الإصابة به أو قد تزيد من خطر الإصابة به. تابع هذه العوامل في الفقرة التالية.

 

أسباب الاضطرابات النفسية: اضطراب الشخصية الهستيرية

تشمل أسباب الاضطرابات النفسية الأسباب أو العوامل التالية:

  • الوراثة: يميل اضطراب الشخصية الهستيرية إلى الانتشار في العائلات.
  • صدمات الطفولة: مثل وفاة أحد أفراد الأسرة، أو إساءة المعاملة في مرحلة الطفولة.
  • أساليب التربية: قد تؤثر أساليب التربية سواء كانت صارمة أو متساهلة على زيادة نسب الإصابة بهذا الاضطراب.
  • أخرى: التعرض للإساءة اللفظية، أو وجود حساسية عالية للمحفزات البيئية مثل الضوء أو الضوضاء وغيرها.

 

نصيحة عرب ثيرابي

من المهم أن تتذكر أن اضطراب الشخصية الهستيرية من حالات الصحة النفسية. وكما هو الحال مع الاضطرابات الأخرى فإن طلبك للمساعدة عند بدء ظهور الأعراض يمكن أن يساعدك في تخفيفها وإدارتها. كما يمكن للأطباء والأخصائيين تقديم خطط علاجية لإدارة أفكارك وسلوكياتك. استعن بالأطباء أو المتخصصين في موقع  عرب ثيرابي الموجودين على مدار الساعة لمساعدتك.