Doctorاحصل على استشارة نفسية أونلاين
الوخز بالإبر: كل ما تحتاج معرفته

الوخز بالإبر: كل ما تحتاج معرفته

يعتبر الوخز بالإبر جزءًا من الممارسات القديمة للطب الصيني التقليدي؛ حيث يعتقد ممارسو الطب الصيني التقليدي أن جسم الإنسان يحتوي على نقاط مرتبطة بمسارات أو خطوط عصبية بالجسم، ولذلك تكون مفيدة وفعالة في تعزيز بعض جوانب الصحة النفسية والجسدية.

 

الوخز بالإبر (Acupuncture)

يُعرف الوَخز بالإبر بأنه علاج مشتق من الطب الصيني القديم؛ حيث يتم إدخال إبر رفيعة في مواقع معينة في الجسم لأغراض علاجية أو وقائية، ويعتبر شكل من أشكال الطب التكميلي أو البديل (CAM).

علمًا أنه بدلاً من الإبر تُستخدم أحيانًا أشكال أخرى من التحفيز فوق نقاط الوَخز بالإبر، مثل:

  • الحرارة أو الكي.
  • التدليك.
  • الحجامة أو العلاج بالشفط.
  • نبضات من الطاقة الكهرومغناطيسية.
اعرف المزيد: تعرف على أفضل العلاجات البديلة للتخلص من الاكتئاب

 

آلية عمل الوخز بالإبر 

يُعتقد أن النقاط المحددة بالجسم للوخز بالإبر تحفز الجهاز العصبي المركزي، وهذا بدوره يطلق مواد كيميائية في العضلات والحبل الشوكي، وفي الدماغ. وقد تحفز هذه التغييرات الكيميائية الحيوية قدرات الشفاء الطبيعية للجسم وتعزيز الرفاهية الجسدية والعاطفية.

ويتم إجراؤه على النحو الآتي:

  • عادةً ما تستغرق جلسة الوخز بالإبَر الأولى من 20 دقيقة وحتى ساعة واحدة.
  • تتضمن أول جلسة علاجية تقييمًا لصحتك العامة وتاريخك الطبي وفحصًا بدنيًا، ومن ثم وخز الإبر في مناطق الوخز المخصصة لها.
  • غالبًا ما تتضمن دورات العلاج عدة جلسات منفصلة، ولكن هذا يمكن أن يختلف.
  • يتم إدخال الإبر في أماكن محددة من الجسم والتي يسميها الممارسون نقاط الوخز بالإبر.
  • خلال الجلسة سيُطلب منك عادةً الجلوس أو الاستلقاء، وقد يُطلب منك إزالة بعض الملابس حتى يتمكن الممارس من الوصول إلى أجزاء معينة من جسمك.
  • الإبر المستخدمة عادةً ما يكون طولها بضعة سنتيمترات، وتكون ذات جودة عالية.
  • يجب أن تكون إبرًا تستخدم لمرة واحدة فقط، ومعقمة مسبقًا ويتم التخلص منها فورًا بعد الاستخدام.
  • يختار ممارسو الوَخز بالإبر نقاطًا محددة لوضع الإبر بناءً على حالتك النفسية أو الصحية.
  • يمكن استخدام عدة نقاط خلال جلسة العلاج؛ اعتمادًا على عدد الأعراض التي تعاني منها.
  • يمكِن إدخال الإبر تحت الجلد مباشرة، أو أعمق حتى تصل إلى العضلات. 
  • بمجرد وضع الإبر في مكانها تُترك في مكانها لمدة تتراوح من بضع دقائق حتى 30 دقيقة.
  • قد تشعر بوخز أو وجع خفيف عند إدخال الإبر ولكن يجب ألا تعاني من أي ألم شديد، وإذا شعرت بألم لا يحُتمل أخبر المعالج فورًا.

أظهرت الدراسات أن الوخز بالإبر فعال في علاج مجموعة متنوعة من آلام العظام مثل مرفق التنس، وهشاشة العظام، وألم أسفل الظهر.

 

فوائد الوخز بالإبر 

تتضمن فوائد الوَخز بالإبر على الصحة النفسية والجسدية الآتي:

تخفيف التوتر والقلق

قَد أن يكون مفيدًا لمن يعاني من مستويات عالية من التوتر أو القلق؛ حيث يساعد على التخلص منها من خلال التخفيف من الإجهاد المتراكم، وإعادة توزيع الطاقة بالجسم بشكل جيد بحيث لا يتم استهلاكه على التوتر أو القلق. كما يساعد على تحسين التنظيم العاطفي والمزاج العام، وتعزيز الشعور بالرفاهية، ويعتبر فعالًا لـ:

  • اضطراب القلق العام.
  • اضطراب القلق الاجتماعي.
  • اضِطراب الهلع.
  • اضِطراب ما بعد الصدمة.
  • اضطِراب الإجهاد الحاد.
  • اضطِراب الوسواس القهري.

علاج الاكتئاب

يساعد الوخز بشكل كبير كل من يعاني من اضطرابات الاكتئاب؛ حيث يعمل على تخفيف أعراض الاكتئاب عن طريق تحفيز مناطق الجسم المسؤولة عن إنتاج الهرمونات المسؤولة عن إدارة المشاعر، مثل تعزيز إطلاق الإندورفين المعزز للمزاج والذي ينتج عنه مشاعر إيجابية ويساعد في التنظيم العاطفي.

تحسن الصحة النفسية

يعتَبر علاج الوَخز بالإبر فعالًا للغاية في تحسين وتعزيز الصحة النفسية، وذلك على النحو الآتي:

  • يسَتخدم بأمان وليس له أي آثار جانبية خطيرة، ولذلك يعتبر بديلًا آمنًا للأدوية إذا كان كافيًا لوحده.
  • يحفز استجابة الجسم المضادة للالتهابات من جهاز المناعة لأنه يحارب الغزوات الصغيرة، مما يقلل من الالتهابات التي من الممكن أن تزيد الاكتئاب.
  • إنه مريح للغاية، ويجعل الجسم في حالة من الاسترخاء والراحة.
  • يعزز مزاجك العام ويجعلك تشعر بطريقة أفضل بكثير.
  • تقليل هرمونات التوتر مثل الكورتيزول.
  • زيادة مستويات هرمون السيروتونين (هرمون السعادة).
  • تنظيم الجهاز العصبي اللاإرادي.
  • تهدئة العقل وتعزيز الاسترخاء.
  • يعَد علاجًا فعالًا للصداع النصفي أو صداع التوتر، كما يساعد في علاج الحساسية والعقم.

 يجد معظم المرضى أن زياراتهم للوخز بالإبر مريحة للغاية، وحتى أن البعض ينام أثناء الجلسة. 

 

مخاطر الوخز بالإبر وأعراضه الجانبية 

عادةً يكون هذا النوع من العلاج آمنًا، ولكن هناك بعض المخاطر أو الأعراض الجانبية التي تحصل بعد الحصول على الوَخز بالإبر، ومنها:

  • ألم في الجلد في مكان وضع أو ثقب الإبر.
  • نزيف أو كدمات مكان وضع الإبر الجلد.
  • النعاس أو الشعور بالتعب بعد العلاج.
  • الشعور بالمرض، أو الشعور بالدوار أو الإغماء.
  • الآثار الجانبية الخطيرة مثل الرئة المثقوبة أو العدوى نادرة جدًا.

 

نصائح حول علاج الوخز بالإبر 

يمكن أن يتسبب الوضع غير الصحيح للإبرة في الشعور بالألم أثناء العلاج، واستخدام إبرة غير معقمة يمكن أن ينقل العدوى ولذلك يجب الانتباه للأمور التالية قبل اعتماد أي معالج أو اعتماد علاج الوخز:

  • ناقش علاج الوَخز بالإبر مع طبيبك أولاً؛ حيث أنه لا يناسب الجميع.
  • ناقش جميع العلاجات والأدوية مثل المكملات الغذائية، أو الأدوية التي تتناولها مع طبيبك.
  • أخبر الطبيب إذا كان لديك جهاز تنظيم ضربات القلب، أو معرض لخطر العدوى، أو لديك مشاكل جلدية مزمنة، أو حامل، أو لديك أي عضو مزروع، أو أي حالة صحية أخرى تأكد من إخبار طبيبك؛ قد يكون الوَخز بالإبر خطيرًا على صحتك إذا فشلت في ذكر هذه الأمور.
  • لا تعتمد على تشخيص المرض من قبل ممارس الوخز، واحصل على التشخيص من طبيب متمرس وموثوق.
  • اختر ممارسًا مرخصًا للوخز بالإبر، ومعتمدًا من قبل المؤسسات الصحية في بلدك، واطلب رؤية الشهادات أو الاثباتات.
  • قبل بدء العلاج اسأل الأخصائي عن عدد العلاجات المطلوبة وكم تكلفتها؛ حيث تغطي بعض شركات التأمين الوَخز بالإبر.
  • إذا كنت تعاني من أي مشاكل أو اضطرابات في الدم مثل الهيموفيليا، أو كنت تتناول أي أدوية مثل الأدوية المضادة للتخثر أخبر الطبيب أو المعالج عنها.

لَا يُنصح عادةً بالوَخز بالإبر إذا كان لديك حساسية من المعدن أو عدوى في المنطقة التي قد يتم فيها إدخال الإبر.

 

كلمة من عرب ثيرابي

الوخز بالإبر علاجًا رائعًا حتى يزيد من شعورك بالراحة والاسترخاء، ويساعدك على التخلص من بعض الآلام الجسدية أو النفسية. إلّا أنك قد تحتاج إلى بعض المساعدة من الطبيب العام أو المعالج النفسي لعلاج أي حالة صحية أو نفسية كامنة. 

ولذلك لا يعتبر علاجًا شافيًا لوحده، ومن الأفضل أن تحصل على التشخيص والعلاج المناسبين لك إلى جانبه. احصل على استشارة نفسية من أطباء عرب ثيرابي لتحقق التعافي بأقل وقت ممكن.