Doctorاحصل على استشارة نفسية أونلاين
العلاج السلوكي الانفعالي العقلاني (REBT)

العلاج السلوكي الانفعالي العقلاني (REBT)

يعتمد العلاج السلوكي الانفعالي العقلاني على فكرة أن بعض عمليات التفكير، وبشكل خاص الأفكار الحتمية التي تقول “يجب” أو “ينبغي” القيام بشيء ما بأنها غير عقلانية، 

وبالتالي عندما لا نرتقي إلى مستوى التوقعات يمكن أن تتحول هذه الأفكار غير المنطقية بسرعة إلى سلوكيات غير صحية أو حتى أفكار ثانوية غير منطقية.[مرجع1]

العلاج السلوكي الانفعالي العقلاني (REBT)

هو نهج علاجي يركز على إدارة الأفكار، والعواطف، والسلوكيات غير العقلانية أو غير الصحية، ويركز على الإجراءات التي يجب فعلها مع المعالج النفسي، كما يساعد المرضى على تحديد وتفكيك أنماط التفكير والسلوكيات غير الصحية.[مرجع1]

يمكن أن تظهر المعتقدات اللاعقلانية استجابة لأشياء نمر بها، أو أحداث حياتية صعبة أو مرهقة تحدث لا محالة. 

ويمكن أن تتسبب المعتقدات غير المنطقية حول تجارب الحياة في زيادة الضيق العاطفي، ويمكن أن تظهر هذه المعتقدات كعواقب سلبية مثل السلوكيات غير الصحية أو المدمرة للذات، على سبيل المثال:[مرجع1]

  • قد يكون التأخير عن موعد اجتماع مهم يجب أن تكون فيه حدثًا مرهقًا ويسبب الضيق العاطفي.
  • حيث يكون الاعتقاد غير المنطقي في هذا الظرف هو أن التأخير في الاجتماع يجعلك موظفًا سيئًا. 
  • النتيجة السلوكية السلبية قد تكون اتخاذ قرار بتخطي الاجتماع تمامًا بدلاً من التأخير لبضع دقائق. 
  • النتيجة الثانوية السلبية أنك الآن أكثر قلقًا بمجرد التفكير في قلقك حول الاجتماع. 

تقنيات العلاج السلوكي الانفعالي العقلاني

يمكن استخدام طريقتين مختلفتين أثناء العلاج السلوكي الانفعالي العقلاني، وهما:[مرجع2]

الجدل

خطوة واحدة نحو تغيير معتقداتك هي الخضوع لعملية تسمى الجدل، والتي تتضمن تعليمك مهارات مدى الحياة لمساعدتك على إدارة استجابتك العاطفية، والسيطرة على صحتك النفسية،

أثناء العلاج سيتحدى معالجك معتقداتك غير المنطقية باستخدام الأساليب المباشرة، وقد يشكك في معتقداتك وجهاً لوجه؛

مما يجعلك تعيد التفكير فيها، أو قد يطلب منك تخيل وجهة نظر أخرى لم تفكر فيها من قبل، ومن الضروري

أن يكون المعالج صريحًا ومباشرًا معك في هذا العلاج دون استخدام الكثير من الدفء أو العاطفة؛ حتى يدفعك لتغيير سلوكياتك وأفكارك.

استهداف الاستجابات العاطفية

يعد تعلم كيفية استبدال معتقداتك غير العقلانية بمعتقدات أكثر صحة جزءًا مهمًا من عملية العلاج، ولكن قد تكون هذه العملية شاقة ومزعجة، ومن الطبيعي أن تشعر ببعض الانزعاج أو القلق من أنك ارتكبت خطأ خلالها،

بالإضافة إلى تحديد المعتقدات غير العقلانية ومناقضتها، يعمل المعالج معك لاستهداف الاستجابات العاطفية التي تصاحب الأفكار الإشكالية، ومن الأساليب المستخدمة:

  • التأمل.
  • كتابة اليوميات.
  • استخدام الصور الإرشادية.

الحالات التي يعالجها العلاج السلوكي الانفعالي العقلاني

يساعد العلاج السلوكي الانفعالي في علاج العديد من الاضطرابات النفسية، كما يساعد في العديد من المواقف وحالات الصحة النفسية، ومن أبرزها:[مرجع2]

الإرهاق في المدرسة أو العمل

يساهم هذا العلاج في التقليل من الإرهاق أو الإجهاد الناتج عن الدراسة أو العمل في العديد من المجالات.

أظهرت دراسة أجريت عام 2018 أن هذا النهج كان فعالًا في الحد من أعراض الإرهاق للطلاب الجامعيين واستمر في المساعدة حتى بعد أشهر من انتهاء العلاج

الاكتئاب والقلق

قد يكون هذا العلاج فعالًا في تقليل الأعراض للأشخاص المصابين بالاكتئاب أو القلق، ويستمر تأثيره حتى بعد انتهاء العلاج، 

كما أظهر نتائج واعدة للمراهقين الذين يعانون من الاكتئاب، ويعتقد أنه قد يكون بسبب تركيزه على تقنيات التدريس مثل: 

  • التعرف على الأخطاء المعرفية.
  • تحدي المعتقدات غير العقلانية.
  • فصل الأفراد عن سلوكياتهم.
  • ممارسة القبول.

القضايا المتعلقة بالرياضة

يكتسب هذا العلاج شعبية كبيرة كخيار علاجي للرياضيين الذين يعانون من مشاكل الصحة النفسية، ويمكن استخدامه لاستعادة الصحة النفسية للرياضيين والحفاظ عليها،

ومساعدتهم على تعلم كيفية تغيير نظرتهم أو إدارة عواطفهم، ومن ثم تحسين أدائهم الرياضي.

فوائد أخرى

من الحالات الأخرى التي قد يساعد في علاجها:

  • الغضب أو الشعور بالضيق.
  • السلوك التخريبي عند الأطفال.
  • اضطراب الوسواس القهري.
  • اضطراب القلق الاجتماعي.
  • الأعراض الذهانية.
  • تحسين الصحة الجسدية ونوعية الحياة.
  • تحسين الأداء المدرسي والمهارات الاجتماعية.

مبادئ العلاج السلوكي الانفعالي العقلاني 

نظرًا لأن العلاج يعتمد على فكرة أننا غير مدركين لأفكارنا غير العقلانية وكيف تؤثر علينا، تم إنشاء

ثلاثة مبادئ توجيهية للعلاج السلوكي الانفعالي العقلاني، وتعرف هذه المبادئ باسم ABC، وهي:[مرجع3]

تنشيط الحدث (Activating Event)

 أولاً من الضروري تحديد الموقف أو الحدث الذي يؤدي إلى الاستجابة العاطفية أو السلوكية السلبية، على سبيل المثال

لو كنت تعتقد أنك تعاني من مشاعر الرفض من الزملاء، فإن تنشيط الحدث هو تعبير محبط أو عدم وجود ردود فعل إيجابية من زميل.

المعتقدات (Beliefs)

 ثانيًا يجب تحديد وفحص المعتقدات الأساسية المرتبطة بالاستجابة العاطفية أو السلوكية، باستخدام المثال المستخدم سابقًا

فإن المعتقدات الأساسية ستكون “أنا منبوذ” أو “لا أحد يحبني”، وفي هذه المرحلة سيكون على المعالج توجيهك لاستكشاف مصدر هذه المعتقدات، ومن ثم وضع خطة للتعرف عليها واستبدالها بـ تأكيدات إيجابية.

العواقب (Consequences)

سيؤدي الجمع بين تنشيط الحدث والمعتقدات الأساسية إلى نتيجة مثل الاكتئاب، أو القلق الاجتماعي، أو السلوك المعادي للمجتمع، أو المشكلات المتعلقة بتقدير الذات،

وتفكيك هذه المعتقدات السلبية المتأصلة ودمج التصورات الإيجابية الجديدة يمكن أن يحسن بشكل كبير من نظرتك لنفسك أو للحياة.

أنشطة العلاج السلوكي الانفعالي العقلاني 

أثناء العلاج السلوكي الانفعالي سوف يساعدك المعالج على تعلم كيفية تطبيق نموذج ABC في حياتك اليومية،

ومن ثم يعمل معك لتغيير تلك المعتقدات واستجابتك العاطفية للمواقف اليومية المختلفة، 

وهناك بعض الأنشطة التي تستخدم في العلاج لتحقيق أفضل نتائج منه، ومنها:[مرجع4]

تخيل الأسوأ

في كثير من الأحيان يكون عليك تخيل أسوأ ما يمكن حدوثه في موقف ما بدلًا من تجنب التفكير به، والذي يساعدك على:

  • إدراك أن السيناريو الأسوأ غير واقعي، أي أنه من غير المحتمل أن يحدث.
  • قبول أنه حتى لو حدث الأسوأ سيكون موقفًا مقبولًا.
  • إذا حدث الأسوأ تظل قادرًا على إدارة النتائج ومنعها من أن تصبح كارثية.

الفكاهة

يتضمن هذا النشاط استخدام الصور والفكاهة لمعالجة الأفكار غير المنطقية؛ بحيث يطلب منك المعالج تخيل الشيء الذي تخشى حدوثه،

والوصول إلى أقصى ما يمكنك تخيله، ومن ثم تجد أنها مبالغ بها أو أنها مضحكة نوعًا ما، مما يجعلها غير مخيفة ويمكنك السيطرة عليها.

نصيحة عرب ثيرابي

بالنسبة للعديد من الأشخاص العلاج السلوكي الانفعالي العقلاني يكون مرهقًا؛ نظرًا لأن مواجهة أنماط التفكير غير المنطقية أمرًا صعبًا. ولكن مع أخصائي عرب ثيرابي يكون أسهل كثيرًا مع التزامك بالواجبات التي يمنحك إياها الأخصائي.