Doctorاحصل على استشارة نفسية أونلاين
اكتئاب العمل: أسباب وعلاجه وطرق التعامل معه

اكتئاب العمل: أسبابه وعلاجه وطرق التعامل معه

الشعور في اكتئاب العمل نادرًا ما يكون مرتبطًا في طبيعة العمل الذي يقوم به الشخص، ومن المرجح أن تكون بيئة العمل هي السبب الأكبر للشعور بهذا الاكتئاب، والتي تجعل الأعراض أقوى.

 

ما هو اكتئاب العمل؟

هو أعراض الاكتئاب التي تؤثر على الأشخاص في مكان العمل وتجعله يواجه القلق والتوتر يوميًا عند الذهاب للعمل أو التفكير به، ويكون الموظف في صراع مع نفسه للتركيز في مكان العمل والإنجاز.

 

ما الفرق بين اكتئاب العمل وضغوط العمل؟

الشعور بالتوتر في العمل بسبب ضغوطات العمل من الأمور الشائعة بين الموظفين بين الحين والآخر، بينما الاكتئاب يكون الشعور المستمر بالضغط والتوتر من العمل.

 

أسباب اكتئاب العمل 

بيئة العمل ومكان العمل، والظروف الخارجية عن العمل؛ جميعها لها دور في الاكتئاب في العمل، ومن أبرز هذه الأسباب:

الأسباب الداخلية

يُعتقد أن الأسباب التالية في مكان العمل السبب خلف اكتئاب العمل:

  • وظيفة غير مناسبة: يشعر الشخص أحيانًا أنه يعمل في وظيفة لا تناسبه ولا تحقق أهدافه.
  • عدم التوافق في القيم: ما بين قيم الشركة والقيم الشخصية.
  • الذنب تجاه الأبناء: بسبب أن العمل يسرق وقت الوالدين، ولا يمنحهم الوقت الكافي لقضائه مع الأبناء.
  • الانزعاج الشخصي: الحاجة للتعامل مع أشخاص غير متوافقين ولكل منهم تفضيلات شخصية مختلفة، وأساليب عمل مختلفة.
  • اختلال التوازن: بين العمل والحياة بسبب الإدمان على العمل، وفقدان الحياة الاجتماعية الشخصية والتواصل مع الآخرين، أو ممارسة الهوايات والأنشطة الترفيهية.
  • الاختلافات الشخصية: التي تنتج من اختلاف شخصية الموظف عن بيئة المكان الذي يعمل به؛ كأن يكون اجتماعي يعمل في مكان ليس به بيئة انفتاح كافية.
  • المشاكل المالية: في الكثير من الأحيان لا تكون الرواتب أو الدخل كافيًا لاحتياجات الموظف الأساسية.
  • الشعور بالتقييد: الخوف من ترك العمل لأسباب مختلفة عند الموظف تجعله يشعر بالتقييد.

الأسباب الخارجية

من أبرز الأسباب الخارجية للاكتئاب في العمل:

  • مطالب الإدارة: مطالب كثير ومبالغ بها من الإدارة مثل العمل لوقت إضافي.
  • عدم الوضوح: حيث لا يفهم الموظف ما المتوقع منه في مكان العمل، وغير متأكد إذا ما كان آداؤه جيدًا أم لا.
  • العوائق: وجود عوائق تؤدي لعدم القدرة على النجاح في المشاريع بسبب عدم الالتزام بالمواعيد النهائية، أو الميزانية الضخمة، وغيرها.
  • التنمر: مواجهة سلوكيات التنمر في مكان العمل من الزملاء أو المدراء.
  • معنويات منخفضة: غالبًا ما تكون بسبب الأخطاء في الإدارة، وإلقاء اللوم على الموظفين، ومكافأة من لا يستحق.

الوجود في ظروف عمل سيئة تجعل الموظف غير مرتاح مثل قلة فترات الراحة، أو تجاهل السلامة العامة.

 

أعراض اكتئاب العمل 

من أبرز أعراض وعلامات الاكتئاب في العمل:

  • أعراض جسدية مثل الصداع، واضطراب المعدة، والإرهاق.
  • تغييرات مفاجئة في عادات العمل أو جودة العمل.
  • تغير الشهية؛ زيادة أو نقصان، مما يؤثر على الوزن.
  • الإحباط المفرط أو الغضب.
  • العصبية والنرفزة.
  • ضعف في اتخاذ القرارات.
  • التعرض للكثير من نوبات البكاء.
  • تغييرات في النظافة الذاتية أو المظهر.
  • انعدام الثقة أثناء أداء مهام العمل.
  • النسيان وعدم الاهتمام.
  • الشعور بالانفصال أو اللامبالاة.
  • الميل للعزلة الشخصية أو الانسحاب من زملاء العمل.
  • إظهار الكثير من الأنماط العاطفية مثل الغضب أو الانفعال.
  • مشاكل في النوم.
  • التسويف وصعوبة الالتزام بالمواعيد النهائية.
  • الانفعال بشكل ملحوظ مع زملاء العمل.
  • تجنب الانخراط في المشاريع الجديدة.
  • كثرة الأخطاء في مكان العمل.
  • قلة التواصل مع زملاء العمل.
  • التحدث كثيرًا عن العمل مع الأصدقاء والعائلة.
  • تخيل ترك الوظيفة أو الحصول على وظيفة جديدة تمامًا.
  • ضياع الكثير من الوقت خلال يوم العمل.

 

تأثير اكتئاب العمل

تزيد مخاطر إصابة الشخص ببعض الأمور، وذلك مثل:

  • ارتفاع نسبة التغيب عن العمل والغياب مقارنةً بزملاء العمل الآخرين.
  • انخفاض الإنتاجية.
  • زيادة احتمالية تعاطي الموظف للمواد المخدرة مثل المخدرات والكحول.
  • زيادة مخاطر الإصابة بالأمراض الصحية أو النفسية.
  • ميل الموظف للوصول متأخرًا إلى العمل.
  • الرغبة في التقاعد المبكر.
  • كثرة القيود الوظيفية أثناء العمل.
  • المعاناة من من القلق المستمر حول الاضطرار للذهاب إلى العمل.
  • التشديد على العمل حتى عندما يكون الشخص بعيدًا.
  • الإحساس بالملل الشديد.
  • عدم الرضا عن النفس العمل.
  • صعوبة في الشعور بالحماس لأداء الوظيفة.
  • التغيب عن الاجتماعات أو مغادرتها مبكرًا.

كل ثلاثة أشهر، يفقد العمال المكتئبون ما متوسطه 4.8 يوم عمل، وهو ما يصل إلى 200 مليون يوم عمل ضائع كل عام.

 

التعامل مع اكتئاب العمل

من أهم الطرق للتعامل مع الاكتئاب في العمل:

الإجازة

الحرص على أخذ الإجازات بين الحين والآخر، وقضاء وقت ممتع بعيدًا عن العمل وضغط العمل، ويُنصح جدًا القيام بالأعمال التطوعية وفعل الخير، وتعزيز التواصل والعلاقات الاجتماعية.

مهارات إدارة الوقت

في الكثير من الأوقات يكون اكتئاب العمل بسبب عدم القدرة على الإنجاز والضغوطات في بيئة العمل لأن الوقت غير كافي، وفي هذه الحالة يجب تنظيم الوقت جيدًا بين العمل وأخذ استراحات قصيرة في أوقات العمل لتجديد النشاط.

التحدث إلى الإدارة 

في حال كانت المسؤوليات أو عدم الوضوح في مكان العمل هي سبب الاكتئاب عندها يجب التحدث بصراحة وشفافية مع المدير أو المسؤول، وإخباره حول توقعات وأولويات الموظف في مكان العمل، وكيف يُمكن لبيئة العمل أن تدعمه وتساعده لتحقيق أهدافه وأهداف العمل.

أفاد ما يصل إلى 84% من العمال أن ظروف مكان عملهم تساهم في واحد على الأقل من تحديات الصحة النفسية، وفقًا لتقرير الجراح العام الأمريكي لعام 2022.

تقسيم المهام

لتحسين التركيز وتخطي اكتئاب العمل يُفضل القيام بتقسيم المهام الكبيرة إلى أجزاء أصغر، والعمل على تحقيق كل منها لوحده، وأخذ استراحة صغيرة لمدة 5 دقائق بين كل مهمة والأخرى.

الرعاية الذاتية

لا يجب إهمال الرعاية الذاتية في مكان العمل للتقليل من الشعور في اكتئاب العمل، وذلك من خلال:

  • الخروج من المكتب في وقت الغذاء والحصول على بعض الهواء النقي.
  • تناول الطعام الصحي والمغذي في مكان العمل، والابتعاد عن الوجبات الدسمة.
  • الحرص على أخذ فترات راحة منتظمة للابتعاد عن المكتب، وتمديد الساقين والجسم.
  • ممارسة بعض أنشطة اليقظة الذهنية في كل يوم.
  • رفض أي مهام قد تزيد من الضغط والإرهاق على الموظف.

 

التغلب على اكتئاب العمل 

أفضل الأمور التي يُمكن فعلها للوقاية والتغلب على الاكتئاب في العمل:

النوم جيدًا

المحافظة على روتين نوم ليلي منتظم يعمل على تحسين الحالة المزاجية، وزيادة مستويات الطاقة عند الموظفين، بالإضافة لتحسين التركيز، والتي بدورها تقلل من اكتئاب العمل.

التمرين

التمارين الرياضية والنشاط البدني تزيد من نشاط وحافز الشخص، ويُمكن ممارسة أي نوع من أنواع التمارين الرياضية التي تجعل الشخص يشعر بالراحة، وذلك مثل المشي، واليوغا، وركوب الدراجات.

اتخاذ قرارات غذائية صحية

نوع الطعام الذي يتناوله الشخص خلال يومه يؤثر بشكل كبير على مزاجه ونشاطه، لذا من المهم للغاية الالتزام في تناول أطعمة صحية ومغذية لتحسين المزاج والصحة، وتقليل اكتئاب العمل.

المحافظة على التواصل

داخل وخارج مكان العمل يجب المحافظة على التواصل مع الأشخاص المحيطين، والتحدث إليهم حول المشاعر والأفكار التي تجعل الشخص مصابًا بالاكتئاب، ويُمكنهم تقديم الكثير من الدعم.

 

طرق علاج اكتئاب العمل

في بعض الحالات الخفيفة يمكن التعامل مع الاكتئاب بشكل ذاتي، لكن ما أن تبدأ أعراض الاكتئاب بالتأثير على الحياة اليومية فلا بد من التفكير جدياً حول الحصول على مساعدة نفسية متخصصة تساعد الشخص على التخلص من اكتئابه. 

ومن ضمن الطرق العلاجية الفعّالة:

  • العلاج المعرفي السلوكي: من خلال هذا العلاج يتعرف الشخص كيفية ارتباط أفكاره ومشاعره وسلوكياته. بالإضافة إلى ذلك يمكنه من تعلم المزيد من المهارات التي تساعده على التأقلم بشكل صحي.
  • العلاج التفاعلي: يركز هذا العلاج على طريقة تفاعل الشخص مع الآخرين والبيئة المحيطة به.حيث يتم تشجيعه على القيام بتغييرات تتماشى مع اتخاذ الخيارات والعلاقات التي تدعم زيادة الصحة العاطفية والنفسية.
  • العلاج الديناميكي: وهو علاج يعتمد على الدوافع اللاواعية في سلوكيات الشخص. ومدى تأثير عوامل التربية في الطفولة على الصحة النفسية.

 

نصيحة عرب ثيرابي

قد يكون الشخص غير مدركاً أن ما يعاني منه هو أعراض اكتئاب حقيقي. لذلك فإن معرفة متى يجب أن يحصل على المساعدة النفسية المتخصصة يعتبر أمراً غاية في الأهمية ويساعد في التقليل من تفاقم الحالة.

لذلك فإن الأخصائيين النفسيين في عرب ثيرابي يرون أن وجود أياً من العلامات التالية يعد إشعاراً يجب الانتباه إليه:

  • المكافحة من أجل الأداء بكفاءة.
  • زيادة القلق لدرجة أن الأعراض تبدأ في التأثير على المجالات الحياتية الأخرى.
  • البحث المستمر عن عذر لترك العمل.
  • البكاء المستمر في العمل:
  • توارد الأفكار المتعلقة بالانتحار أو إيذاء النفس.