اختبار اضطراب ما بعد الصدمة

اختبار اضطراب ما بعد الصدمة

عند تعرض الشخص لموقف مؤلم يود معرفة مدى تأثره نفسياً وحياتياً من هذا الموقف، وقبل اللجوء إلى الأخصائي النفسي يحاول الشخص معرفة حقيقة الإصابة، لذلك يلجأ إلى اختبار اضطراب ما بعد الصدمة.

اختبار اضطراب ما بعد الصدمة

اختبار اضطراب ما بعد الصدمة (PTSD Test) هو اختبار متاح عبر الانترنت ذاتي التطبيق، لا يغني عن التشخيص من قبل الأخصائي النفسي، إلا أنه يساعد في:(المرجع 1)

  • تتبع الحالة المزاجية للشخص.
  • طريقة للتوضيح للأخصائي النفسي كيفية تغير الأعراض من جلسة علاجية إلى أخرى.
  • التوضيح ما إذا كان الشخص بحاجة إلى مساعدة ودعم نفسي.

أسئلة اختبار اضطراب ما بعد الصدمة

في حال تعرض الشخص لموقف مؤلم ويتوقع إصابته باضطراب ما بعد الصدمة، يمكن من خلال الإجابة على الأسئلة التالية معرفة مدى التأثر الناتج خلال الشهر السابق، ومن هذه الأسئلة:(المرجع 2) (المرجع 3)

  • التعرض للموقف: هل تعرض الشخص أو يتعرض لموقف مؤلم؟
  • خطورة الموقف: هل تعرض الشخص أو شاهد موقف خطير أو حالة وفاة؟
  • الشعور بالعجز: هل شعر الشخص بالعجز أو الخوف أو الرعب أثناء الموقف المؤلم؟
  • التخيل: هل يشعر الشخص بأنه يعيش أحدث الموقف المؤلم من جديد في بعض الأحيان؟
  • الذكريات المتطفلة: هل رأى الشخص كوابيس متعلقة بالحدث، أو هل راودته أفكار ملحة عن مجريات الحدث؟
  • الشعور بالضيق: هل يشعر الشخص بالضيق عند تذكره الموقف أو عند وجود محفز؟
  • مواقف التجنب: هل حاول الشخص بعدم التفكير بالحدث، أو قام بتغيير الوجهة لتجنب تذكر الحدث؟
  • الثقة بالآخرين: هل يجد الشخص نفسه لا يثق بالآخرين منذ وقوع الموقف المؤلم؟
  • إظهار المشاعر: هل يجد الشخص صعوبة في إظهار مشاعره منذ وقوع الموقف المؤلم؟
  • السلبية: هل يرى الشخص أن مستقبله مظلم ولن يكون هناك أي شيء طبيعي؟
  • اضطرابات النوم: هل يجد الشخص مشكلة في نمط النوم الخاص به من بعد الصدمة؟
  • مدى التركيز: هل يواجه الشخص صعوبة في التركيز منذ حدوث الموقف؟
  • صعوبة التذكر: هل يجد الشخص صعوبة في تذكر حدث مهم من الموقف المؤلم؟
  • الاهتمام بالأنشطة: هل يشعر الشخص منذ وقوع الموقف الصادم بقلة الاهتمام بالأنشطة الممتعة؟
  • اليقظة: هل كان الشخص متيقظاً بشكل مفرط أو كان معرض للفزع السريع؟
  • التشتت: هل يشعر الشخص بالخدر أو الانفصال عن ما حوله؟
  • لوم النفس: هل يشعر الشخص بالذنب أو لوم النفس عن أي مشكلة ناتجة عن الموقف الصادم؟
  • التأثير على المهام: هل يواجه الشخص صعوبة في ممارسة نشاطاته اليومية؟

أساليب أخرى في اختبار اضطراب ما بعد الصدمة

يمكن اتباع أساليب أخرى لمعرفة مدى تأثير المواقف المؤلمة التي يتعرض لها الشخص على حياته، ومن هذه الأساليب:

مقياس PTSD التشخيصي (CAPS-5)

وهو معيار يتم فيه تقييم مدى اضطراب ما بعد الصدمة من قبل الأخصائي المعالج، من خلال مقابلة يجريه الأخصائي مع الشخص المصاب لمدة لا تتجاوز الساعة، ويحتوي هذا المقياس على:(المرجع 4) (المرجع 5)

  • العناصر المتنوعة الخاصة بالأعراض، حيث أن لكل عارض مجموعة من الأسئلة والتحقيقات الخاصة به.
  • تحديد متى بدأت الأعراض ومدتها.
  • مدى الشعور بالضيق أثناء تذكر الموقف أو خلال الشهر السابق.
  • مدى تأثير الأعراض على نشاطات الشخص اليومية.
  • مستوى التحسن على مستوى الأعراض منذ إدارتها في آخر مرة.
  • شدة اضطراب ما بعد الصدمة بشكل عام، والتي تظهر من خلال الأعراض المتنوعة.

مقياس PTSD الذاتي (PDS-5)

وهو مقياس يقوم به الشخص بنفسه، ويحتوي على 24 عنصر، يساعد في قياس شدة الأعراض الناتجة عن صدمة التي شعر بها الشخص والذي يظن أنه مصاب باضطراب ما بعد الصدمة، ويستغرق إكمال هذا التقييم مدة 15 دقيقة، ويتضمن:(المرجع 5)

  • تحديد كل من تاريخ الموقف الصادم وتعيين المؤشر الخاص بالصدمة.
  • كل عنصر من عناصر التقييم مخصص بقياس أعراض  اضطراب ما بعد الصدمة العشرين.
  • يوجد أربعة عناصر إضافية لتحديد مدى الضيق والتداخل الناتج عن الأعراض، بالإضافة إلى وقت بداية الأعراض ومدتها.
  • سلم التدرج في المقياس لتقييم الحالة.

كيفية تشخيص اضطراب ما بعد الصدمة

يتم تشخيص اضطراب ما بعد الصدمة من قبل الأخصائي النفسي من خلال فحص بدني ونفسي، حيث سيتطرق إلى الأعراض المختلفة المرتبطة بالاضطراب، ومن أهم هذه الأعراض:(المرجع 1)

  • وجود حدث صادم سواء كان بتجربته أو مشاهدته فقط.
  • الأعراض التطفلية، سواء كانت من خلال تذكر لأحداث الموقف الصادم، أو رؤية الكوابيس المتعلقة بالموقف.
  • تجنب بعض المواقف أو الأشخاص أو المواقف التي من شأنها تحفيز ذكريات الموقف الصادم.
  • ردة الفعل الناتجة عن تذكر الموقف وما يتبعها من تقلبات مزاجية، مثل الغضب والانزعاج وصعوبة التذكر.
  • الشعور بشكل مستمر باليقظة القصوى والمفرطة تجاه الخطر.

ابدأ العلاج
بسرية وخصوصية تامة