Doctorاحصل على استشارة نفسية أونلاين
ما علاج الصداع النصفي المرتبط بثنائي القطب؟ وما العلاقة بينهما؟

ما علاج الصداع النصفي المرتبط بثنائي القطب؟ وما العلاقة بينهما؟

يعد الصداع النصفي من الحالات الشائعة عند المصابين باضطراب ثنائي القطب. ويمكن لهذا الصداع أن يسبب القيء والآلام الشديدة أو الحساسية للضوء. وقد تمتد نوبات الصداع لمدة تتراوح من يوم إلى أربعة أيام. ولكن هل هناك علاج للصداع النصفي المرتبط بثنائي القطب؟

أشارت بعض الدراسات إلى أن المصابين باضطراب ثنائي القطب أكثر عرضة للإصابة بحالات عصبية أخرى منها الصداع النصفي. كما أن الذين يعانون من الصداع النصفي أكثر عرضة للإصابة بثنائي القطب. وقبل الخوض في العلاقة بين الاثنين يجب أن نتعرف أولاً على ثنائي القطب.

 

ما هو الاضطراب ثنائي القطب؟

من أبرز المعلومات التي يجب أن تعرفها عن ثنائي القطب ما يأتي:

  • يعد ثنائي القطب من الحالات النفسية التي تؤثر على 2.1% من سكان العالم.
  • يتميز ثنائي القطب بتغيرات مزاجية وسلوكية كبيرة تتراوح من الاكتئاب إلى الهوس أو الهوس الخفيف.
  • ينقسم ثنائي القطب إلى 3 أنواع؛ ثنائي القطب من النوع الأول، ثنائي القطب من النوع الثاني، اضطراب دوروية المزاج.
  • أفادت دراسة أن معدلات الانتحار أعلى بين المصابين بثنائي القطب (7.8% ذكور، 4.8% إناث) مقارنة بأولئك الذين لا يعانون من اضطراب نفسي.
  • تشمل عوامل خطر الانتحار عند مرضى ثنائي القطب؛ التشخيص في وقت مبكر، أو العمر، أو محاولات الانتحار السابقة، أو التاريخ العائلي للانتحار. أو تاريخ الاضطرابات النفسية، أو صدمات الطفولة وغيرها.

تشير بعض الدراسات إلى أن أكثر من 75% من النساء المصابات بالاضطراب ثنائي القطب من النوع الثاني يعانين من الصداع النصفي.

لا تعد الأسباب الكامنة خلف ثنائي القطب مفهومة جيداً وكذلك الأمر بالنسبة للصداع النصفي، وهذا يعني أن علاجها في وقت واحد قد يكون أمراً صعباً ولكنه ممكن. ولكن السؤال الأهم ما هي العلاجات المقترحة؟ أو الطرق المتبعة لإدارة نوبة الصداع؟ تابع معنا لتعرف الإجابة.

 

ما علاج الصداع النصفي المرتبط بثنائي القطب؟ 

إذا كنت تعاني من النصفي مع ثنائي القطب فقد يقترح الطبيب عليك ما يأتي:

  • استخدام الأدوية؛ مثل الليثيوم، أو فالبروات (Valproate)، أو لاموتريجين (Lamotrigine)، أو كويتيابين (Quetiapine)، أو توبيراميت (Topiramate).
  • العلاج المعرفي السلوكي.
  • العلاج بالصدمات الكهربائية.
  • العلاج بالإيقاع الاجتماعي (Social Rhythm Therapy).
  • عند العمل على خطة العلاج يجب أن تؤخذ التفاعلات الدوائية أو نوع الصداع النصفي الذي تعاني منه في الاعتبار.
  • إن العثور على العلاج المناسب قد يتطلب وقتاً ولكنه يحسن نوعية الحياة بشكل كبيرة.

 

 

كيف يمكن إدارة الصداع النصفي المرتبط بثنائي القطب؟

اتبع الطرق أو النصائح التالية لإدارة الصداع النصفي المرتبط بثنائي القطب:

خفف التوتر

تشير الدراسات إلى أن التوتر هو أحد أكثر مسببات نوبات الصداع النصفي شيوعاً، ولذلك قد تساعدك طرق إدارة التوتر في الحد من تأثيرات الصداع النصفي. اتبع التمارين التالية للتخفيف:

  • اليوغا أو التأمل.
  • ممارسة التمارين الرياضية.

لا تجلس في الضوء

من الشائع أن تعاني من حساسية الضوء أثناء نوبات الصداع النصفي، ولذلك استلقِ في مكان مظلم وهادئ عند حدوث نوبة الصداع حتى تخفف الألم. ويمكن لاستخدام النظارات التي تحجب الضوء الأزرق أن تخفف من تأثير الإلكترونيات إذا لم تستطع الابتعاد عنها تماماً.

حمام دافئ

يمكن للحمام الدافئ أن يخفف من آلام الصداع النصفي دون التأثير على اضطراب ثنائي القطب. وقد وجدت الأبحاث أن له قدرة جيدة على تخفيف آلام النوبات وعدد مرات تكرارها.

تشير الدراسات إلى أن 30% من مرضى ثنائي القطب يعانون من الصداع النصفي في حياتهم، مع معدلات أعلى بين النساء والأصغر سنًا.

تحدثنا بداية عن ثنائي القطب وعلاج الصداع النصفي المرتبط به. ولكن السؤال المطروح كيف يرتبط الصداع النصفي والاضطراب ثنائي القطب؟ وما العلاقة بينهما؟ الإجابة تجدها في الفقرة التالية.

 

كيف يرتبط الصداع النصفي والاضطراب ثنائي القطب؟

توجد حسب الدراسات علاقة ثنائية الاتجاه بين الصداع النصفي وثنائي القطب. ويعد المرضى الذين يعانون من الصداع النصفي أكثر عرضة للإصابة بالاضطراب ثنائي القطب ثلاث مرات أكثر من عامة السكان. كما يعاني حوالي ثلث المرضى الذين يعانون من الاضطراب ثنائي القطب من الصداع النصفي.

يمكن أن تكون هذه النسب المرتفعة تعود إلى ما يأتي:

  • الوراثة: تزداد نسب إمكانية الإصابة بالصداع النصفي عند الذين لديهم تاريخ عائلي من الاضطراب ثنائي القطب أو عانوا من نوبة اكتئاب كبيرة في حياتهم.
  • المادة البيضاء في الدماغ: أفادت الدراسات أن زيادة المادة البيضاء في الدماغ عند مرضى ثنائي القطب قد يساهم في حدوث الصداع النصفي.
  • الالتهاب: عثر الباحثون على زيادة في بعض العوامل الالتهابية أثناء نوبة الهوس من الاضطراب ثنائي القطب وفي نوبة الصداع النصفي الحادة.
  • الناقلات العصبية: يمكن أن تلعب الناقلات العصبية الموجودة في الدماغ دوراً في زيادة الإصابة بنوبات الصداع النصفي عند مرضى ثنائي القطب.

بعد أن تحدثنا عن ارتباط الصداع النصفي وثنائي القطب ننتقل إلى الحديث عن موضوع آخر وهو إجابة سؤال آخر قد يتم طرحه، وهو هل الصداع النصفي من أعراض ثنائي القطب؟ 

 

هل الصداع النصفي من أعراض الاضطراب ثنائي القطب؟

من أبرز المعلومات حول هذا السؤال ما يأتي:

  • لم يتم إدراج الصداع النصفي كجزء من الأعراض التشخيصية لثنائي القطب.
  • توجد أسباب مختلفة قد تكون السبب وراء إصابتك بالصداع النصفي مثل الجفاف أو إجهاد العين أو إصابات الدماغ أو بعض الأمراض المزمنة.
  • إن الإصابة بالصداع النصفي لا تعني أنك مصاب باضطراب ثنائي القطب؛ إذ قد تعاني من الصداع النصفي ولكنك لا تعاني من أي حالة صحية مزمنة.

 

ما هي حالات الصحة النفسية الأخرى المرتبطة بالصداع النصفي؟

يرتبط الصداع النصفي بمجموعة من الاضطرابات النفسية الأخرى مثل:

  • الاكتئاب أو اضطرابات القلق.
  • اضطراب ما بعد الصدمة.
  • اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط.
  • يعد الصداع النصفي أكثر شيوعاً بين الأشخاص الذين تعرضوا لسوء المعاملة أو يعانون من اضطرابات النوم.
  • يزداد عند الأشخاص الذين يعانون من مستويات عالية من التوتر.

الصداع النصفي أكثر انتشارًا في اضطراب ثنائي القطب من النوع الثاني مقارنةً بالاضطراب ثنائي القطب من النوع الأول.

 

نصيحة عرب ثيرابي

إذا كنت تعاني من الصداع النصفي واضطراب ثنائي القطب فإننا في موقع عرب ثيرابي نوصيك أولاً بالاستشارة الطبية المتخصصة:

  • يمكن لطبيب الأعصاب المتخصص في الصداع أن يساعدك في علاج أعراض الصداع النصفي.
  • يمكن للطبيب النفسي أن يساعدك في وضع خطة علاجية لإدارة أعراض ثنائي القطب.
  • يمكن أن تستفيد من النفسي لعلاج الصداع النصفي.