ماذا يعني لمس الوجه في لغة الجسد

ماذا يعني لمس الوجه في لغة الجسد

يلمس الشخص وجهه بشكل تلقائي في الكثير من المواقف ولأسباب كثيرة، إلا أن علماء النفس قد يفسرون هذه الحركات بتفسيرات مختلفة، لذلك ماذا يعني لمس الوجه في لغة الجسد؟

 

لمس الوجه في لغة الجسد؟

على الرغم من أن لمس الوجه قد يعكس الكثير من الأمور، إلا أنه يفضّل أخذ الموضوع في مضمون مجموعة من حركات الجسد الأخرى، بالإضافة إلى المعرفة المسبقة عن شخصية الشخص للتمكن من تفسير هذه الحركات بالاعتماد على لغة الجسد.

ماذا يعني لمس الوجه في لغة الجسد

تختلف المعاني التي يمكن أن تُفهم من لمس الوجه باختلاف الطريقة التي يقوم الشخص بها بلمس وجهه، حيث يمكن أن تنقسم هذه الحركات إلى:

لمس الشفاه

غالباً ما يدل لمس الشفاه على الاختلاف في الحالة المزاجية لديه، بالإضافة إلى أنه قد يعكس مجموعة أخرى من الانطباعات اعتماداً على الموقف، حيث يمكن أن يشير إلى:

    • شعور الشخص بثقته بنفسه.
    • تفكير الشخص بفكرة معينة أو تحليله لموضوع مستجد.
    • دليل على هيمنة الشخص وقوته في الجدال.
    • الشعور بالخوف أو الملل أو الإثارة.
    • السيطرة على النفس لمنع النطق ببعض الكلمات، وقد يرافق هذه الحركة الضغط على الوجه بالإبهام أو بعدة أصابع.
    • إخفاء الشخص لكذبه أثناء حديثه.
    • عدم تصديق الشخص المقابل في حديثه.
    • تهدئة النفس عن مواجهة بعض الصعوبات، حيث يمكن أن يقرص الشخص شفتاه في هذه الأثناء.

    فرك الأنف

    في معظم الأحيان، يتم فرك الأنف مرات عديدة ومتتالية، أو بحركة واحدة سريعة، حيث تعني هذه الحركة:

      • إخفاء الشخص لحقيقة أمر معين، أو عدم تحدثه بصدق.
      • عدم تصديق الشخص لكلام الشخص المقابل.
      • عدم موافقة الشخص لما يُقال أمامه.

      لمس العين

      يشير فرك الشخص لعينه أثناء حديثه أو حديث الشخص المقابل إلى:

        • تجنب النظر في عيون الشخص المقابل.
        • محاولة إخفاء الكذب الذي ينطق به الشخص.
        • الابتعاد عن الشك من قبل الشخص المقابل.

          لمس الخد

          قد يضع الشخص يده على خده بشكل تلقائي، وذلك عند حديث الآخرين معه، مما يعني:

            • اهتمامه الكبير لما يسمعه، عندما يضع الشخص يده على خده دون دعمها للرأس.
            • التفكير العميق بالحديث المتبادل.
            • تهدئة الشخص لنفسه، من خلال إطلاق الجسم هرمون الأندروفين المهدئ إلى الدماغ، مما ينتج عنه الشعور بالراحة وقلة التوتر.
            • شعور الشخص بالملل أو التعب، ويظهر ذلك عندما يستخدم الشخص يده لدعم رأسه من السقوط.
            • إظهار الاهتمام على الرغم من الملل، حيث يضع الشخص قبضة يده على الخد مع توجيه أصبع السبابة إلى أعلى.

            فرك الذقن

            عندما يلمس الشخص ذقنه أثناء حديث الآخرين، فإنه غالباً ما يظهر أنه يفكر بأمر ما، بالإضافة إلى:

              • عدم تأكد الشخص مما يفكر به أو ما يود قوله.
              • إخفاء عدم معرفة الشخص عما يُطلب منه الحديث به.
              • وجود أفكار سلبية أو انتقادية للشخص.
              • تقييم آراء الغير عند حديثهم.

              لمس الأذن

              ينقسم لمس الأذن إلى قسمين أساسين، حيث يعني كل منهما أموراً مختلفة، ويمكن توضيح ذلك كما يلي:

                • فرك الأذن: مثل وضع اليد فوق الأذن أو سحب الأذن للأمام في محاولة لإغلاقها، أو وضع الإصبع في الأذن، وجميعها يعني الاكتفاء من سماع ما تم قوله، أو الرغبة في التحدث.
                • حك الأذن: وتتضمن حك أسفل شحمة الأذن أو حك الرقبة أسفل الأذن، والتي تدل على عدم الموافقة أو الشك فيما يقال.

                  •  

                  لمس العنق

                  في معظم الأحيان، يرافق لمس الشخص لعنقه ملامسة الشعر والوجه، والذي يشير إلى حدوث حالة عاطفية لدى الشخص، أو توقع الدخول في نوبة من البكاء.

                  الانجذاب للشخص المقابل، والذي يبدو غالباً من خلال لمس الشخص لشعره أو لف بعض الخصل على الأصبع.

                   

                  تفسيرات أخرى للمس الوجه

                  بالإضافة إلى ما سبق، يمكن إضافة مجموعة أخرى من التفسيرات عند لمس الوجه في لغة الجسد، والتي تعتمد على التفاصيل المختلفة للموقف، حيث يمكن أن تعني:

                    • شعور الشخص بالإحباط أو خيبة الأمل.
                    • الشعور بالصدمة مما يحدث.
                    • مواجهة موقف محرج بشكل مباشر.
                    • سخرية الشخص من المواقف.
                    • الشعور بالتعب والإرهاق.
                    • مواجهة الشخص لبعض المشاعر القوية.
                    • شعور الشخص بالاهتمام والرغبة بالمشاركة بالحديث.
                    • الانجذاب للشخص المقابل، والذي يبدو غالباً من خلال لمس الشخص لشعره أو لف بعض الخصل على الأصبع.
                    • الرغبة بالشعور بالراحة والتمكن من التنفس بشكل أفضل.
                    • تدني تقدير الشخص لذاته.
                    • الشعور بعدم الأمان.

                     

                    التخلص من لمس الوجه

                    يمكن من خلال اتباع بعض الاستراتيجيات التقليل من لمس الوجه، وبالتالي التقليل من تمكن الآخرين من معرفة حقيقة مشاعر الشخص المقابل، ومن هذه الاستراتيجيات:

                      • وضع خاتم أو سوار في اليد: حيث أن وجود خاتم لامع أو سوار تصدر صوت عند تحريك اليد يمكن أن تلفت انتباه الشخص، مما يحذر الشخص من لمس وجهه.
                      • استخدام التذكيرات: مثل وضع الملصقات ذات الألوان اللافتة في الأماكن التي يتكرر عليها الشخص يساعد في تجنب الشخص من ممارسة هذا السلوك.
                      • ارتداء القفازات: وهي من الأمور المفيدة عند الخروج من المنزل، حيث إنها تنبه الشخص إلى عدم استخدام يديه في لمس وجهه.
                      • وضع عطور مركزة: بوضع هذه العطور أو الكريمات ذات الروائح المميزة على اليد يساعد على لفت انتباه الشخص بتقريب يديه من وجهه.
                      • إبقاء اليدين في حركة مستمرة: من خلال الضغط على كرة الإجهاد المطاطية، يمكن إلهاء يد الشخص من القرب للوجه.
                      • استخدام تقنيات الاسترخاء: عندما يشعر الشخص بالتوتر المستمر يمكن أن يمارس هذه السلوكيات، لذلك تساعد تقنيات الاسترخاء في التقليل من حدة توتر الشخص.
                      • استخدام بعض التطبيقات: يوجد بعض التطبيقات التي يمكن تثبيتها على الهاتف الذكي أو الساعة الذكية على إصدار بعض الاهتزازات عند تحريك الجهاز بالقرب من الوجه، ومن هذه التطبيقات Jalapeno.

                       

                      سلبيات لمس الوجه

                      بالإضافة إلى أن لمس الوجه يعكس الكثير من التفسيرات عن لغة الجسد، فإن للأمر بعض التأثيرات السلبية على الشخص، حيث إنه مع انتشار الفيروسات والكثير من الأمراض، فإن الاستمرار في لمس الوجه قد يؤدي إلى الإصابة ببعض الأمراض أو العدوى، بالإضافة إلى زيادة احتمالية دخول الفيروسات من خلال العيون والفم.