Doctorاحصل على استشارة نفسية أونلاين
هل تعاني من اكتئاب

هل تعاني من اكتئاب؟ أسئلة واختبار تساعدك على معرفة الحقيقة

على الرغم من أن تشخيص حالة الاكتئاب يتم من قبل الأخصائي النفسي، إلا أن هناك مجموعة من الأسئلة التي من خلالها يمكنك أخذ انطباع عام هل تعاني من الاكتئاب أم لا. 

إن كنت تشك بالأعراض التي تعاني منها وكانت معظم إجاباتك بنعم فلا تتردد في الحصول على الاستشارة النفسية.

 

أسئلة لمعرفة هل تعاني من الاكتئاب

بسبب الأعراض التي تعاني منها فقد لا تستطيع رؤية الأمور بالشكل الصحيح، الأمر الذي قد ينعكس على إجاباتك. لذلك حاول أن تكون متعاطف مع نفسك قدر الإمكان واستعن برأي المحيطين بك في حال لم تتمكن من الإجابة.

ومن ضمن هذه الأسئلة:

هل تشعر بالإحباط أو اليأس؟

إن كنت تعاني من الاكتئاب فإن إحدى المؤشرات الأساسية في ذلك هو الشعور بالإحباط أو الانزعاج أو مشاعر الحزن طوال الوقت تقريباً. ولمعرفة مدى مطابقة الأمر عليك اسأل نفسك الأسئلة التالية:

  • هل تمتلك مشاعر مثل الحزن أو الانزعاج معظم الوقت؟
  • هل تشعر باليأس وكأن لا شيء سيتحسن على الإطلاق؟
  • هل تجد نفسك تبكي دون سبب أو أكثر من المعتاد؟ 
  • هل تشعر بالتشاؤم بشأن وضع حياتك بشكل عام؟

يعتبر الحزن جزء طبيعي من الحياة، لكن إذا كنت تشعر بالحزن طوال الوقت تقريباً لأكثر من أسبوعين، فقد يكون ذلك علامة على الاكتئاب.

ما مدى اهتمامك بالحياة أو العمل أو الهوايات؟

يفقد الشخص اهتمامه بالأمور الممتعة أو النشاطات الحياتية المعتاد على القيام بها إن كان مصاباً بالاكتئاب. سواء كان ذلك لعدم امتلاكه الطاقة أو لفقدانه الدافعية والتحفيز. مما ينعكس سلباً على حياته اليومية وعمله بشكل واضح. لمعرفة ما إذا كنت مستمراً بالاهتمام بنشاطاتك اسأل نفسك:

  • هل فقدت اهتمامك وحماسك تجاه الأشياء المهمة في حياتك مثل العمل أو الهوايات المفضلة؟
  • هل تشعر بأن كل شيء من حولك مملاً أو لا تستطيع الانجذاب إليه مجدداً؟
قد يهمك: اختبار فقدان الشغف 2024 (اعرف نتيجتك فورًا)

هل حدث تغيير في نمط نومك؟

يعتبر تغير نمط النوم من الأعراض الشائعة لدى الشخص المصاب بالاكتئاب. فمثلاً قد لا تستطيع النوم نهائياً، أو قد تبقى نائماً أكثر من المعتاد حتى في حالة الحصول على القدر الكافي من النوم مسبقاً. قد تجد صعوبة في النهوض من السرير أو قد تستيقظ في أوقات مبكرة جداً أو في بعض الأحيان قد يكون الاستمرار بالنوم من الأمور المستحيلة في حالة الاكتئاب.

اسأل نفسك هل تغير نمط النوم لديك أم ما زال على كما هو، إجابتك بدقة على هذا السؤال تعتبر مهمة.

هل تشعر بالتعب وفقدان الطاقة؟

بسبب اضطراب نمط النوم لديك سواء الزيادة أو النقصان، فأنت غالباً ستعاني بجانب التعب النفسي من الإرهاق الجسدي وفقدانك طاقتك وحيويتك إن كنت تعاني من الاكتئاب. لذلك يجب تقييم مدى طاقتك وقدرتك ونشاطك بانتظام إن كانت لديك بعض الأعراض لمعرفة حقيقة حالتك. ويساعدك في ذلك الأسئلة التالية:

  • هل لاحظت أن لديك طاقة أقل من المعتاد مؤخراً أو أنك فاقداً لطاقتك بشكل كامل؟ 
  • هل تشعر بالإرهاق طوال اليوم وترغب بالبقاء في السرير دون القيام بأي مجهود كان، حتى بعد حصولك على قسط كافٍ من النوم؟ 
  • هل يعطل تعبك حياتك اليومية، كأن تكون أقل إنتاجية في العمل؟

من الطبيعي أن تشعر بالإرهاق والألم الجسدي إلى جانب التعب النفسي إن كنت مكتئباً. حيث أن من أعراض الاكتئاب الشعور بآلام لا يمكن تفسيرها عضوياً.

يمكنك الاستدلال على حقيقة حالتك وما إذا كنت تعاني من الاكتئاب من خلال متابعة سلوكياتك وطرق تفكيرك. تابع القراءة للتعرف على أهم النقاط الواجب التركيز عليها في هذه الأثناء.

 

ابدأ اختبار الاكتئاب

هل تعاني من عدم الارتياح النفسي لفترة طويلة؟ وتواجه تغيرات كبيرة في حياتك تجعل الأمور أصعب؟ ربما يكون هذا بسبب الاكتئاب!

يهدف هذا الاختبار لمساعدتك في تقييم العلامات والأعراض الحالية التي قد تدل على إصابتك بالاكتئاب. أجب على أسئلة الاختبار بناءً على حالتك ومشاعرك في الآونة الأخيرة.
اختبار اكتئاب

 

كيف تتحقق ما إذا كنت تعاني من الاكتئاب؟

هناك الكثير من التغيرات التي تطرأ على حياتك اليومية ما أن تعاني من الاكتئاب، بعضها يكون واضحاً وبعضها الآخر يحتاج إلى التأكد منه. فكر في الأمور التالية جيداً إن كنت تعتقد أنك تعاني من الاكتئاب:

  • تغيرات نمط الأكل لديك: 

لا تحدث التغيرات فقط في نمط النوم لديك، بل يرافق ذلك تغيرات أيضاً في الشهية وطريقة إقبالك على الطعام. فقد ترفض تناول الطعام إلا عند الجوع المفرط أو أصبحت تتناول الطعام أكثر من المعتاد وتركز على الحلويات بشكل أكبر؟

من المؤكد أن تلاحظ مع مرور الوقت تغيرات في وزنك أيضاُ ناتجة عن تغير نمط غذائك أو تقلب عاداتك الغذائية أو في حال البدء بتناول الأدوية النفسية.

  • عدم القدرة على التركيز:

ستجد نفسك غير قادر على التركيز من الصعب التركيز عندما تكون مصاباً بالاكتئاب. حيث يصبح القيام بالأنشطة البسيطة أمراً غاية في الصعوبة. فمثلاً مشاهدة برنامج تلفازي أو قراءة كتاب تعتبر مهام لا يمكن التركيز فيها خلال الاكتئاب.

إن أصبحت مشتتاً لأبسط الأمور فإن حياتك المهنية أو الدراسية ستصبح على المحك. لذلك لا تتردد في طلب المساعدة المتخصصة في هذه الحالة.

  • تدني نظرتك الذاتية:

غالباً ستلقي اللوم على نفسك في جميع الأمور السيئة التي تحدث لك، وستشعر بعدم القيمة والشعور بالذنب إن كنت تعاني من الاكتئاب. كما أنك لن تثق بقدراتك أو لن تجد نقاط القوة التي كانت لديك بل ستركز بشكل دائم على نقاط ضعفك وأي فشل سابق لديك.

اعرف المزيد: 5 خطوات لرفع مستوى تقدير الذات
  • امتلاك أفكار حول الموت أو إيذاء النفس:

في درجات الاكتئاب المتقدمة قد تصبح أكثر انشغالاً بالأفكار المتعلقة بالموت. وقد تفكر بإيذاء نفسك أو قمت حقاً بذلك في الفترة الماضية. قد تفكر أن الدنيا ستكون أفضل من دونك أو تشعر باللامبالاة أو خيبة الأمل لذلك قد تفكر بإنهاء حياتك.

إن كنت تمتلك أفكاراً كهذه فأنت حقاً بحاجة إلى المساعدة، حاول التحدث مع أحد المقربين أو مختص يمكنه فهمك.

من علامات الاكتئاب التي قد يلاحظها المحيطين أن حركاتك وطريقة كلامك أصبحت بطيئة بشكل ملفت للانتباه وقد يخبروك بأنك أصبحت خاملاً.

 

نصيحة عرب ثيرابي

إن لاحظت وجود الكثير مما سبق لديك واستمرت الأعراض لفترة من الزمن دون أن تقل أو تختفي، فغالباً أنت تعاني من الاكتئاب. لا تشعر بالخجل من ذلك، بل اطلب المساعدة في أقرب وقت، حيث يرى الأخصائيون النفسيون في عرب ثيرابي أن علاج حالات الاكتئاب في وقت مبكر يكون أكثر فاعلية.

سيساعدك المعالج في التعرف على سبب الاكتئاب لديك ويعمل على التخلص منه بأفضل الطرق. أما بالنسبة للأعراض فيمكن السيطرة عليها من خلال اتباع مهارات التأقلم وبعض الأدوية النفسية.