ورم الدماغ

نسبة نجاح عملية استئصال ورم الدماغ

في معظم الحالات يتم علاج ورم الدماغ من خلال عملية الاستئصال، والتي تعد من العمليات الجراحية الخطيرة أو الحرجة، وعلى الرغم من أن نسبة نجاح هذه العملية تختلف باختلاف العديد من العوامل المتعلقة بالأمر إلا أنها تبقى الحل في الكثير من هذه الحالات.

ما هي نسبة نجاح عملية استئصال ورم الدماغ؟

تعتمد نسبة نجاح عملية استئصال ورم الدماغ على نوع الورم هل هو خبيث أم غير خبيث بالإضافة إلى مجموعة أخرى من العوامل، وغالباً ما يتم تحديد نسبة نجاح العملية بنسبة البقاء على قيد الحياة لمدة 5 سنوات بعد إجراء العملية، ويتضح ذلك على النحو التالي:

نسبة نجاح عملية استئصال ورم الدماغ غير الخبيث

تعتبر عملية استئصال الأورام الدماغية غير الخبيثة ذات نسبة نجاح عالية مقارنة بالأورام الخبيثة، حيث تصل هذه النسبة إلى 91.8% أي أنها مرتفعة جداً، ومن أشهر هذه الأورام الورم السحائي والذي يصل نسبة نجاح عمليته إلى حوالي 88%، إلا أن هذه النسبة تختلف اعتماداً على العمر كما يلي:(المرجع 1) (المرجع 2)

العمر (سنة) نسبة نجاح عملية استئصال الورم (%)
20 – 44 84
45 – 54 79
55 – 64 74

نسبة نجاح عملية استئصال ورم الدماغ الخبيث

تعتمد نسبة نجاح عملية استئصال ورم الدماغ الخبيث على نوع الورم ومكانه بشكل خاص، إلا أنه غالباً ما تكون النسبة لهذه الأورام 35.7% بشكل عام، أما عند تفصيل أنواع الأورام الخبيثة فقد نجد النسب التالية:(المرجع 1) (المرجع 2)

نوع الورم الخبيث العمر (سنة) نسبة نجاح عملية استئصال الورم (%)
أورام الدبقيات قليلة التغصن 20 – 44 90
45 – 54 82
55 – 64 69
الورم الأرومي الدبقي 20 – 44 22
45 – 54 9
55 – 64 6
ورم البطانة العصبية 20 – 44 92
45 – 54 90
55 – 64 87
الورم النجمي الكشمي 20 – 44 58
45 – 54 29
55 – 64 15

عوامل تساهم في نجاح عملية استئصال ورم الدماغ

يحدد مدى نجاح عملية استئصال هذه الأورام عوامل متعددة مثل:(المرجع 3) 

نوع الورم

يتم تحديد نوع الورم الدماغي بناءً على مكانه، حيث أن بعض هذه الأورام تكون أماكنها حرجة لدرجة قد تكون عملية الاستئصال خطيرة على المنطقة ذاتها أو الأنسجة المحيطة بها، والتي في كثير من الأحيان ما تتأذى.

درجة الورم

تتفاوت أورام الدماغ في درجتها وبالتالي تختلف في مدى نجاح العملية فيما بعد، حيث أن الأورام الدماغية ذات الدرجة العالية يمكن أن يعود وينتشر بعد العملية بسرعة، على نقيض ورم الدماغ ذو الدرجة المنخفضة.

العلامات الحيوية

أو ما يسمى التغييرات الجينية لخلايا السرطان، حيث يقوم الأطباء بدراسة هذه الخلايا بشكل دقيق، ومن ثم تحديد مدى نجاح عملية الاستئصال.

حجم الورم وشكله

تعتبر الأورام الدماغية ذات الأحجام الكبيرة والأشكال غير الثابتة أو الدائرية تحدياً حقيقياً للأطباء، فكلما كان حجم ورم الدماغ صغير أو شكله منتظماً كانت نسبة نجاح العملية أعلى.

العمر والحالة الصحية

غالباً ما يؤثر التقدم بالعمر بشكل سلبي على مدى نجاح عملية استئصال ورم الدماغ، حيث أنه كلما كان عمر المريض أصغر كانت النتائج أفضل، بالإضافة إلى أن الحالة الصحية الجيدة أو اللياقة البدنية لها تأثير إيجابي.

الآثار الجانبية لعملية استئصال ورم الدماغ

في معظم الحالات يستغرق التعافي من عملية استئصال الأورام الدماغية المزيد من الوقت، وقد يعاني الشخص من أعراض مؤقتة وأعراض دائمة، حيث أن من الآثار المحتملة لهذه العمليات:(المرجع 4) (المرجع 5)

      • الشعور بالضعف أو الدوخة.

      • مشكلات في الكلام أو انطق.

      • المشي بصعوبة.

    يحتاج المريض بعد إجراء عملية استئصال ورم الدماغ إلى العلاج المهني أو الطبيعي للمساعدة في التعافي والتأقلم مع المشكلات الطارئة.

    كيفية تسريع التعافي بعد عملية استئصال ورم الدماغ

    قد يكون التعافي صعباً، لكن من خلال بعض الإجراءات التي يقوم بها المريض يمكنه تسريع عملية التعافي بعد العملية، حيث يساعده في ذلك:(المرجع 6) (المرجع 7)

        • الحصول على القسط الكافي من الراحة سواء كان بعد العملية مباشرة أو في الفترة اللاحقة.

        • تغير نمط الحياة وممارسة النشاطات البدنية بشكل أكبر والتقليل من الضغوط الحياتية.

        • محاولة الابتعاد عن تناول الكحول أو التقليل منه قدر الإمكان.

        • إجراء الفحوصات الطبية بشكل متكرر لمتابعة حدة الأعراض أو ملاحظة أي تغير.

        • تجنب حمل الأشياء الثقيلة إلى أن يسمح الطبيب المعالج بذلك.

        • تجنب الأنشطة المحفوفة بالمخاطر أو المتهورة.

        • اتباع الخطة العلاجية كما يحددها الطبيب، بالإضافة إلى عدم العودة إلى الأدوية المزمنة دون أخذ تعليمات من الطبيب.

        • المحافظة على مكان العملية جافاً ونظيفاً، غالباً ما يكون تنظيفه أمراً صعباً لذلك يمكن طلب المساعدة من الآخرين.

        • عدم التسرع في العودة للنشاطات الحياتية المعتادة، بل اتباع أسلوباً متدرج في ذلك.(المرجع 8)

        • اتباع نظام غذائي صحي أو الابتعاد عن الأطعمة غير الصحية عند أقل تقدير.(المرجع 8)

      نصيحة عرب ثيرابي

      الإصابة بورم الدماغ يُعد من الأمور المرهقة جسدياً ونفسياً على المريض والمحيطين به على حد سواء، لكن من خلال الحصول على الدعم الطبي والحرص على استغلال الأوقات للشعور بالراحة يمكن للشخص التقليل من توتره أو إرهاقه، كما ننصح في عرب ثيرابي عدم التردد في طلب الدعم النفسي المناسب عند الشعور بالحاجة لذلك.