Doctorاحصل على استشارة نفسية أونلاين
مهارات التواصل الفعال: سر نجاحك في الحياة!

مهارات التواصل الفعال: سر نجاحك في الحياة!

يعد التواصل الفعال جزءًا حيويًا من الرفاهية والصحة النفسية والحياة الجيدة. وتعد مهارات التواصل الفعال واحدة من المهارات الأكثر طلبًا في إعلانات الوظائف. ويمكن أن يساعدك تحسين مهاراتك على التقدم في حياتك المهنية.

 

ما هي مهارات التواصل الفعال؟

من أبرز ما يمكنك معرفته عن المهارات ما يأتي:

  • تعد مهارات الاتصال هي القدرات التي تستخدمها عند إعطاء أو تلقي أنواع مختلفة من المعلومات.
  • تتعلق مهارات التواصل أيضًا  بفهم المشاعر أو النوايا وراء المعلومات بالإضافة إلى قدرتك على إيصال رسالة بوضوح. 
  • على الرغم من أن هذه المهارات قد تكون جزءًا منتظمًا من حياتك العملية اليومية، إلا أن التواصل الاجتماعي بطريقة واضحة وفعالة يعد مهارة بالغة الأهمية ومفيدة.
  • يمكن للتعلم من كبار المتحدثين من حولك أو ممارسة طرق لتحسين اتصالاتك بمرور الوقت أن يدعم جهودك لتحقيق أهداف شخصية أو مهنية مختلفة.
  • تتضمن مهارات الاتصال الاستماع أو التحدث أو الملاحظة أو التعاطف.
  • من المفيد أيضًا فهم الاختلافات في كيفية التواصل من خلال التفاعلات وجهًا لوجه أو المحادثات الهاتفية والاتصالات الرقمية، مثل البريد الإلكتروني أو وسائل التواصل الاجتماعي.

من خلال تعلم مهارات الاتصال الفعالة، يمكنك تعميق اتصالاتك مع الآخرين، الثقة والاحترام، وتحسين صحتك النفسية والاجتماعية بشكل عام

 

ما هي أفضل مهارات التواصل الفعال؟

فيما يلي أهم مهارات الاتصال التي يرغب أصحاب العمل أو القائمون بالتوظيف برؤيتها في سيرتك الذاتية والمقابلات والتطوير الوظيفي:

الاستماع النشط

يعني الاستماع النشط إيلاء اهتمام وثيق لمن تتواصل معهم من خلال التفاعل معهم وطرح الأسئلة وإعادة الصياغة:

  • يمكن أن تؤدي ممارسة الاستماع النشط إلى بناء الاحترام مع زملائك ثم زيادة التفاهم في مكان العمل.
  • ركز أثناء الاستماع بنشاط على المتحدث وتجنب عوامل تشتيت الانتباه مثل الهاتف المحمول أو أجهزة الكمبيوتر المحمولة.
  • قم بتحسين مهارات الاستماع النشط لديك من خلال الانتباه إلى تعبيرات وجه الآخرين أو لغة الجسد أو نبرة الصوت.

استخدام أسلوب التواصل الصحيح

يعد استخدام الطريقة الصحيحة للتواصل مهارة مهمة، ويكون التواصل أفضل عندما تأخذ بعين الاعتبار جمهورك أو المعلومات التي ترغب في مشاركتها وأفضل طريقة لمشاركتها.

يحدث قدر من التواصل من خلال الإشارات غير اللفظية مثل لغة الجسد وتعبيرات الوجه والتواصل البصري.

الود

يمكن للصفات الودية مثل الصدق واللطف أن تساعد في تعزيز الثقة ثم التفاهم عند التواصل في العمل:

  • حاول التواصل بموقف إيجابي وكن منفتحًا واطرح الأسئلة لمساعدتك على فهم مصدرها.
  • يمكن أن تساعدك الإيماءات الصغيرة مثل سؤال شخص ما عن أحواله، أو الابتسام أثناء حديثه أو الثناء على العمل الجيد الذي قام به، في تعزيز العلاقات المثمرة مع الزملاء والمديرين.
  • يمكنك ممارسة الود من خلال تذكر تفاصيل صغيرة ومدروسة عن زملائك أو المحادثات السابقة. 

الثقة

هناك العديد من الطرق لتبدو واثقًا:

  • التواصل الفعال البصري عندما تخاطب شخصًا ما.
  • الجلوس بشكل مستقيم مع فتح كتفيك والاستعداد مسبقًا حتى تكون أفكارك واضحة وتكون قادرًا على الإجابة على أي أسئلة.

غالبًا ما ينظر أصحاب العمل إلى الأشخاص الذين يتواصلون بسرعة على أنهم أكثر فعالية من أولئك الذين يستجيبون ببطء.

مهارات التواصل الأخرى

تشمل المهارات الأخرى ما يأتي:

  • تبادل ردود الفعل: يعد تقديم التعليقات وقبولها مهارة أساسية في العمل، لأنها يمكن أن تساعدك أنت والأشخاص من حولك على إجراء تحسينات ذات معنى على عملهم وتطويرهم المهني.
  • التعاطف: تعد مهارة الاتصال هذه مهمة في كل من إعدادات الفريق والإعدادات الفردية.
  • الاحترام: يُنظر إلى السماح للآخرين بالتحدث دون مقاطعة على أنه مهارة تواصل ضرورية مرتبطة بالاحترام.

 

كيف يمكنك تحسين مهارات التواصل الفعال؟

يمكنك تحسين وتطوير مهارات التواصل الفعال لديك باتباع النصائح التالية:

افهم ما الذي يمنعك من التواصل بشكل جيد

تشمل المعيقات الشائعة للتواصل الفعال ما يلي:

  • التوتر والانفعالات الخارجة عن السيطرة؛ فعندما تكون متوترًا أو مرهقًا عاطفيًا فمن المرجح أن تخطئ في قراءة الآخرين. ولتجنب الصراع وسوء الفهم يمكنك تعلم كيفية تهدئة نفسك بسرعة قبل مواصلة المحادثة.
  • قلة تركيز؛ إذ لا يمكنك إجراء التواصل الذكي بشكل فعال عندما تقوم بمهام متعددة. ولذلك تحتاج إلى تجنب عوامل التشتيت والحفاظ على التركيز.
  • لغة الجسد غير متناسقة؛ إذ يجب أن يعزز التواصل غير اللفظي ما يقال وليس أن يتعارض معه. 
  • إذا كنت لا توافق على ما يقال أو لا يعجبك، فقد تستخدم لغة الجسد السلبية لرفض رسالة الشخص الآخر ولكن من المهم تجنب إرسال إشارات سلبية.

يؤدي التعبير المباشر والحازم إلى التواصل الواضح ويمكن أن يساعد في تعزيز احترامك لذاتك ومهاراتك في اتخاذ القرار. 

كن مستمعًا متفاعلًا

لا يعني الاستماع الجيد فهم الكلمات أو المعلومات التي يتم توصيلها، ولكن أيضًا فهم المشاعر التي يحاول المتحدث نقلها. وعندما تكون مستمعًا ملتزمًا ستجعل الشخص أيضًا يشعر بأنه مسموع ومفهوم، مما قد يساعد في بناء علاقة أقوى وأعمق بينكما.

انتبه للإشارات غير اللفظية

يشمل التواصل غير اللفظي أو لغة الجسد، تعبيرات الوجه، وحركات الجسم والإيماءات، والتواصل البصري، ووضعية الجسم، ونبرة الصوت، وحتى توتر العضلات والتنفس.

إن تطوير القدرة على فهم واستخدام التواصل غير اللفظي يمكن أن يساعدك على التواصل مع الآخرين، والتعبير عما تعنيه حقًا، والتنقل في المواقف الصعبة، وبناء علاقات أفضل في المنزل والعمل.

حافظ على التوتر تحت السيطرة 

إذا تمكنت من تخفيف التوتر بسرعة والعودة إلى حالة الهدوء فستتجنب الندم الذي قد يحدث عند التصرف بعصبية. وستتمكن من معرفة ما إذا كان الموقف يتطلب استجابة، أو ما إذا كانت إشارات الشخص الآخر تشير إلى أنه من الأفضل أن تظل صامتًا.

التواصل الفعال يدور دائمًا حول فهم العالم والشخص الآخر، وليس حول الفوز في جدال أو فرض الآراءعلى الآخرين.

 

ما علاقة مهارات التواصل الفعال بالصحة النفسية؟

إن أنماط تفاعلنا لها علاقة بالرفاهية النفسية وقدرتنا على خلق حياة جيدة والحفاظ عليها. وعندما نتمكن من التواصل مع بعضنا البعض ومع أنفسنا بشكل صادق. فإننا:

  • نقلل التوتر والقلق.
  • ننشئ علاقات أقوى وأكثر إرضاءً لأن الجميع يشعرون بأنهم مسموعون.
  • القدرة على حل المشكلات بشكل أكثر كفاءة لأن الجميع يظلون على نفس الصفحة.
  • معرفة الآخرين لاحتياجاتنا ثم معرفة احتياجات الآخرين حتى نتمكن من الاستجابة بشكل أفضل.
  • نكتشف كيفية التوصل إلى حل وسط مع الحفاظ على صدقنا مع أنفسنا.
  • ننمي الثقة في أنفسنا وفي علاقاتنا.

 

نصيحة عرب ثيرابي

يمكن أن تتداخل الأمراض النفسية أو تحديات الصحة النفسية أيضًا مع التواصل الصحي وبناء العلاقات. يذكر لك عرب ثيرابي مجموعة متنوعة من أعراض المرض النفسي التي يمكن أن تنجم عن التواصل السيئ:

  • صعوبة التركيز.
  • التقلبات العاطفية.
  • صعوبة تفسير التواصل غير اللفظي للآخرين.
  • تشتيت الأفكار.
  • القلق بشأن ما يفكر فيه الآخرون.