مراهقة الأربعين

مراهقة الأربعين: المعلومات الكاملة

قد يشك البعض بحقيقة مراهقة الأربعين، ويعود ذلك لعدم مرور الجميع بها على الرغم من التعرض للكثير من الضغوط الحياتية المتشابهة في هذه المرحلة العمرية، إلا أن من يخوضها يقر بحقيقتها ويمكن أن يميز مراحلها. فما هي مراهقة الأربعين وما علاماتها؟

ما هي مراهقة الأربعين؟

مراهقة الأربعين أو أزمة منتصف العمر (Midlife Crisis) هي الضيق النفسي الذي يشعر به الشخص ويؤدي إلى تحول في الهوية الشخصية بحيث تتغير نظرته الحياتية للكثير من الأمور، ويحدث خلال المرحلة العمرية ما بين (40 – 60) عاماً، الأمر الذي ينعكس بشكل كبير على الحالة المزاجية والسلوكيات والعواطف والعلاقات الشخصية.(المرجع 1) (المرجع 2)

ما حقيقة مراهقة الأربعين؟

تختلف الآراء حول الأمر، فعلى الرغم من شعور البعض بها إلا أن أشخاص آخرين لم يشعروا بها، كما أنها يمكن غالباً ما تحدث للأشخاص في أوقات ذات التغيرات المحورية في حياتهم، مما يعني أن الشعور بالضيق والتغيرات في الشخصية قد لا يكون بسبب هذه الأزمة بل بسبب الظروف المستجدة في هذه الأوقات.(المرجع 2)

علامات مراهقة الأربعين

لا تعتبر مراهقة الأربعين تشخيصاً رسمياً لذلك يصعب دراسته بشكل دقيق، الأمر الذي ينتج عنه عدم القدرة على تحديد الأعراض والعلامات التي تظهر على الشخص في هذه الأثناء، حيث أن ما يعتبره البعض دليلاً على الأزمة النفسية قد لا يراه الآخرين على النمط ذاته، إلا أنه يمكن ملاحظة مجموعة من العلامات قد تدل على مراهقة الأربعين، منها:

العلامات النفسية

قد يشعر الشخص أثناء مراهقة الأربعين بالكثير من المشاعر المتخبطة، ومنها:(المرجع 1) (المرجع 2)

  • الخوف من الموت، حيث أن الشعور بأن نصف العمر قد انتهى يحفز على التفكير بالموت بشكل أكبر.
  • رغبة الشخص في أن يكون شاباً مرة أخرى.
  • اضطراب في الحالة المزاجية، مثل الشعور بالغضب والحزن والعصبية والقلق.
  • الرغبة في تغيير المهنة.
  • الشعور بالإحباط وعدم الرغبة بالتكيف مع التغيرات الطارئة في الحياة وما ينتج عنها من أدوار حياتية جديدة.
  • الشعور بعدم الرضا عن مرحلة العمر الحالية والعلاقات الشخصية والإنجازات المهنية.
  • الملل.
  • عدم الثقة بالنفس.
  • الحنين إلى الماضي.
  • الندم على القرارات السابقة.
  • قلة الدافعية.(المرجع 3)
  • التفكير بمعنى الحياة والوجود بشكل أكبر.(المرجع 3)
  • قلق الشخص من الطريقة التي يبدو فيها أمام الآخرين.(المرجع 3)
  • عدم الشعور بالسعادة.(المرجع 3)

 العلامات السلوكية

على الرغم من تناقض بعض هذه العلامات، إلا أن المشاعر التي تنتاب الشخص في هذه الحالة قد تكون سبباً لقيامه ببعض السلوكيات التالية:(المرجع 1) (المرجع 2)

  • تغيرات في الرغبة والممارسة الجنسية.
  • القيام بالسلوكيات المتهورة.
  • الابتعاد عن الروتين المعتاد وقلة الاهتمام بالأنشطة المعتادة.
  • الابتعاد عن العلاقات الشخصية.
  • تغيرات جذرية على نمط النوم.
  • تغيرات جذرية على الوزن.
  • إهمال النظافة الشخصية.
  • عدم امتلاك الطاقة اللازمة للقيام بالمهام المختلفة والشعور بالتعب.(المرجع 3)
  • الاهتمام الزائد بالمظهر العام.(المرجع 3)

غالباً ما تكون مراهقة الأربعين سبباً في الانفصال أو الطلاق بين الأزواج، حيث أن الرغبة بإجراء تغيرات جذرية في الحياة تشعر كلا الطرفين بعدم الرضا عن الحياة الزوجية.

أسباب حدوث مراهقة الأربعين

تلعب الكثير من العوامل والأسباب في تكوّن المشاعر السلبية خلال مراحل الحياة، إلا أن بعض الأشخاص لا يتعاملون مع هذه الأمور بطريقة بسيطة بل تترك  المزيد من التأثير على نفسيتهم مسببة بذلك أزمة منتصف العمر، ومن ضمن هذه الأسباب:(المرجع 4) (المرجع 5)

  • موت أحد المقربين: بالإضافة إلى الحزن والإنكار، فإن موت أحد المقربين يثير الكثير من التساؤلات الوجودية، وما إذا كان الشخص قد استمتع بحياته أم لا.
  • التغيرات الجسدية: يبدأ شكل الشخص بالتغير تدريجياً في هذا العمر لتظهر التجاعيد والشعر الأبيض، فيفكر بإجراء عمليات التجميل.
  • التوقعات المهنية: عندما يجد الشخص نفسه غير محققاً للتوقعات المهنية التي طمح بالوصول إليها في هذا العمر، عندها يبدأ الأمر.
  • العلاقات الأسرية: تختلف العلاقات الأسرية بمرور الوقت، فقد تقل العلاقة مع الشريك، والأولاد تصبح لهم علاقاتهم الخاصة.
  • تجارب الطفولة: غالباً ما تبقى تجارب الطفولة كامنة في النفس إلى أن تجد الفرصة للظهور، مثل سوء المعاملة أو طلاق الوالدين.
  • الأعباء المالية: قد يظن الشخص عند وصوله لهذه المرحلة العمرية أن أعباءه المالية قلة، فيكتشف أنها لظروف معينة قد زادت.
  • التقدم بالعمر: يرى الشخص نفسه وهو يتقدم بالعمر فيبدأ بتقيم مراحل حياته السابقة ومدى الإنجازات التي تم تحقيقها فيجد نفسه غير راض عنها.

مراحل مراهقة الأربعين

اعتماداً على ما يتم وصفه من قبل من مر بهذه المرحلة الحياتية، فإن مراهقة الأربعين (أزمة منتصف العمر)يتم تقسيمها إلى المراحل الأربع التالية:

المحفز

تبدأ مراهقة الأربعين بضغوط معينة مشكلة بذلك محفزاً للبدء، عندها يصبح الشخص أكثر تفكيراً بالشيخوخة والخوف من الموت، وغالباً ما تشتمل المحفزات على موت أحد الوالدين أو مرضهم، فقدان الوظيفة، امتلاك المخاوف الصحية بعد بدء ظهور الأمراض.(المرجع 3)

فترة الأزمة

بعد تفكير الشخص بجميع ما يخصه، يبدأ تقيم مدى رضاه على الأمور سواء كانت علاقات أو قيم أو شعور بالذات، ففي حالة عدم الرضا غالباً ما يشعر بالضياع ويحاول إعادة تشكيل نمط حياته من جديد، عندها قد يقوم بما يلي:(المرجع 3)

  • البحث عن المزيد من العاطفة.
  • اكتشاف الهوايات الجديدة.
  • تكوين علاقات رومانسية.

الاكتئاب

خلال فترة الأزمة إذا لم يتمكن الشخص من إعادة شعوره بالمشاعر الإيجابية والمتعلقة بمرحلة الشباب من حياته مجدداً فقد يصاب بالاكتئاب.(المرجع 4)

الحل

في نهاية مراهقة الأربعين يصل الشخص للسلام الداخلي عندما يبدأ بقبول نفسه بشكل أكبر، ويرضى بما تخبئه الحياة.(المرجع 3)

مدة استمرار مراهقة الأربعين

لا يوجد مدة زمنية محددة يمكن القول أن بعدها قد ينتهي هذا النوع من المراهقة، حيث يعتمد الأمر برمته على قدرة الشخص على الشعور بالرضا عن ذاته وحياته، بالإضافة إلى مدى تقبله للظروف الحياتية الطارئة في هذه المرحلة من الحياة، أي أن الأمر قد لا يبقى سوى أسابيع في بعض الحالات، بينما قد يستغرق سنوات عديدة في حالات أخرى.(المرجع 3)

نصيحة عرب ثيرابي

في بعض الأحيان قد يتم الخلط ما بين الإصابة بالاكتئاب أو الخرف والمرور بمراهقة الأربعين، لا سيما أن الأعراض قد تتشابه بشكل كبير، لذلك ننصح في عرب ثيرابي باللجوء إلى الاستشارة المتخصصة، حيث أن الأخصائي النفسي المتمرس يمكنه التمييز بين هذه الحالات ومساعدة المريض في الوصول إلى بر الأمان.