Doctorاحصل على استشارة نفسية أونلاين
كلام عن الاكتئاب

كلام عن الاكتئاب | تعرف على مدى صحة الشائعات

قديماً كان هناك الكثير من الكلام الخاطئ عن الاكتئاب، إلا أنه مع مرور الأيام تم اكتشاف أن الأمر لا يختلف عن سائر الأمراض الأخرى التي يمكن للشخص أن يعاني منها. حيث أن هناك الكثير من الشائعات والخرافات التي تم دحضها عبر السنين. وخلال السطور التالية نتعرف على مجموعة من هذه الخرافات والحقائق المرتبطة بها.

 

كلام خاطئ عن الاكتئاب

يمكن أن يكون لهذا الكلام غير الصحيح تأثيراً في تكون وصمة العار التي يشعر بها البعض وتمنعهم من تلقي العلاج المناسب. إلا أن معرفة الحقيقة فيما يخص هذا المرض يساعد في تجاوزه بأفضل الطرق المتاحة. ومن ضمن هذا الكلام الخاطئ:

“الاكتئاب ليس حقيقياً، إنه شيء في رأسك”

الحقيقة أن الاكتئاب عبارة عن مرض نفسي ينتج عن خلل في المواد الكيميائية في الدماغ. وهناك الكثير من العوامل التي التي تساهم في حدوث هذا الخلل وبالتالي ظهور أعراض الاكتئاب، ومنها:

  • الجينات والعوامل الوراثية.
  • الأحداث والمواقف الحياتية المجهدة.
  • المرض المزمن.
  • الآثار الجانبية لبعض الأدوية.
اعرف المزيد: كيف تبدو تصرفات مريض الاكتئاب | أهم 11 تغير في تصرفاته

“الاكتئاب سوف يتحسن من تلقاء نفسه دائماً”

من المتوقع أن تجد من يطلب من مريض الاكتئاب الانتظار لفترة إلى أن تتحسن أعراضه دون الحاجة إلى المساعدة، أو أن هناك من يقول إن العلاج غير مفيد. إلا أن الواقع يقول أن العلاج هو الحل الوحيد للاكتئاب، حيث أن يساعد معظم المرضى في العودة إلى حياتهم الطبيعية.

دون علاج يمكن أن يستمر الاكتئاب لعدة أشهر أو حتى سنوات.

“لا يصاب الأطفال بالاكتئاب”

لا ينحصر الاكتئاب على الأشخاص البالغين أو كبار السن، فقد يعاني منه الأطفال أيضاً. حيث يمكن أن يتطور الاكتئاب في أي فئة عمرية أو مجموعة عرقية أو جنس.

“إذا لم تتمكن من التغلب على الاكتئاب، فأنت شخص ضعيف”

كما هو الحال في باقي الأمراض، لن يتمكن الشخص من تجاوز الأمر أو التسريع في علاجه. لذلك لا يتحكم الشخص في قدرته على التخلص من أعراض الاكتئاب، فالأمر حقيقة يتعلق بمستويات المواد الكيميائية في دماغك. لذلك لا تصغي لكلام الأشخاص عن مدى قدرتك على التعافي من الاكتئاب.

“الاكتئاب يحدث فقط إذا حدث لك موقف سيء”

تعتبر هذه العبارة صحيحة جزئياً، حيث قد يبدأ الاكتئاب بالظهور بعد التعرض لموقف مزعج. لكن هناك الكثير من العوامل والأسباب التي تحفز الاكتئاب لدى الشخص مثل:

  • تناول بعض الأدوية.
  • اضطرابات ومشاكل الهرمونات.
  • الحمل والولادة.
  • تعاطي الكحول والمخدرات.

في بعض الأحيان يحدث الاكتئاب دون سبب واضح.

“فقط الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب الشديد أو الذين يفكرون في الانتحار يحتاجون إلى الدواء”

سواء كنت تعاني من اكتئاب شديد أو أعراض بسيطة من الاكتئاب فأنت بحاجة إلى العلاج النفسي والدوائي على حد سواء. حيث تعتبر الخطة العلاجية المتكاملة المكونة من الأدوية المضادة للاكتئاب والعلاج المعرفي السلوكي هي الحل الأنسب والأكثر فاعلية في جميع حالات الاكتئاب.

 

المزيد من الشائعات والكلام عن الاكتئاب

قد يظن البعض أن الاكتئاب ما هو إلا حالة طبيعية يمكن للشخص تجاوزها بمرور الوقت كما هو الحال في الحزن وباقي المشاعر السلبية الأخرى، لكن لا بد من فهم أن الأمر مختلف كلياً. لذلك تعرف على المزيد من الشائعات حول الاكتئاب وتعلم كيفية الرد على كلام الناس:

  • الاكتئاب يؤثر على الأفكار فقط: في الحقيقة يؤثر الاكتئاب على كل من أفكارك ومشاعرك وسلوكياتك. حيث غالباً ما نلاحظ ابتعاد الشخص عن الآخرين ودخوله في نوبات من البكاء وتدني نظرته الذاتية لنفسه عن إصابته بالاكتئاب.
  • تصاب النساء بالاكتئاب بشكل أكبر: قد تكون النساء أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب، حيث نسبة إصابتهن 10.5% بينما يصاب الرجال بنسبة 6.2% فقط. لا يشكل هذا اختلافاً كبيراً بالنسبة، لكن ما يظهر الفرق أن النساء يتحدثن عن أعراضهن أكثر بكثير من الرجال.
  • لا دخل للوراثة بالاكتئاب: يظن البعض أن الاكتئاب غير متناقل وراثياً. لكن الحقيقة أن إصابة أحد أفراد العائلة بالاكتئاب يعني زيادة احتمالية إصابتك بنسبة 50%، فغالباً أنت بحاجة إلى ظروف مواتية لظهور الأعراض.
  • الجميع يشعر بالاكتئاب بالشكل ذاته: يعتبر الاكتئاب تجربة فردية، فما يعانيه شخص خلال اكتئابه لا يعني بالضرورة أن يعاني منه شخص آخر.
  • الاكتئاب والحزن شيء واحد: لا يمكن اعتبار الحزن والاكتئاب شيئاً واحداً، حيث أن الأعراض التي يعاني منها الشخص عند اكتئابه أكبر بكثير من أعراض الحزن الذي غالباً ما يختفي من تلقاء ذاته خلال بضعة أيام.
  • الاكتئاب ليس مجرد كسل: قد يظن البعض أن ما يعاني منه لا يتعدى الشعور بالكسل، لكن من التركيز في الأعراض سيكتشف أن الأمر ينحصر بالاكتئاب.

يمكن للتغيرات الحاصلة في الدماغ بالإضافة إلى التغيرات الهرمونية، أن تؤثر على شدة الحالة المزاجية والأفكار والأعراض الجسدية المصاحبة للاكتئاب.

 

إحصائيات تحارب بعض الكلام الخاطئ عن الاكتئاب 

على الرغم من سهولة الوصول إلى المعلومات في وقتنا الحاضر، إلا أن المعلومات المتعلقة بالمشكلات النفسية لا تزال تشكل عائقاً كبيراً في الكثير من الأحيان. لذلك حاول محاربة هذه المعلومات بتعلم ما هو صحيح. ومن ضمن هذه المعلومات الخاطئة:

  • لن أصاب بالاكتئاب لأنه حالة نادرة: يمكن لأي شخص أن يصاب بالاكتئاب. فهو أكثر المشكلات النفسية شيوعاً. حيث تقدر منظمة الصحة العالمية أن ما بين (5 – 10)% من الأشخاص قد يحتاجون إلى مساعدة لعلاج الاكتئاب في أي وقت من حياتهم، وأن ما يصل إلى (8 – 20)% من الأشخاص معرضون لخطر الإصابة بالاكتئاب خلال حياتهم.
  • الاكتئاب حالة نفسية غير قابلة للعلاج: يعتبر الاكتئاب هو من أكثر حالات النفسية التي يمكن علاجها. أفادت منظمة الصحة العالمية أن (60 – 80)% من المرضى يستجيبون بشكل إيجابي للعلاج المكون من الأدوية والعلاجات النفسية على الرغم من اختلاف الوقت الذي يحتاجه كل مريض للتعافي. ومع العلاج المبكر.

يمكنك أن تعيش حياة طبيعية بعد تلقي علاج الاكتئاب. ومع ذلك، من المهم أن تفهم أن علاج الاكتئاب يستغرق وقتاً فقد يستغرق التعافي عدة أشهر.

 

نصيحة عرب ثيرابي

لا تتهاون مع حالة الاكتئاب، فقد تؤدي تفاقم الأعراض إلى التفكير بالانتحار أو إيذاء النفس. لذلك ينصح الأخصائيون النفسيون في عرب ثيرابي بالحصول على العلاج المناسب فور الشعور بالأعراض التالية:

  • الشعور بالغضب.
  • فقدان الاهتمام بالأنشطة الممتعة بما في ذلك ممارسة العلاقة الجنسية.
  • الشعور بالتعب.
  • عدم القدرة على تذكر التفاصيل.
  • اضطراب في نمط تناول الطعام، فمثلاً يمكن أن يفرط الشخص في تناول الطعام أو قد لا يرغب في تناول الطعام على الإطلاق.
  • امتلاك أفكار حول الانتحار أو القيام بمحاولات الانتحار الحقيقية.
  • الشعور ببعض الأوجاع والآلام والصداع والتشنجات.