الضمور القشري الخلفي

ما هو الضمور القشري الخلفي؟

تعتبر الإصابة بالضمور القشري الخلفي من الحالات النادرة، حيث أن هذه الإصابة تعود على الشخص بالكثير من المشكلات البصرية التي لا يستطيع التعامل معها، إلا أن التشخيص المبكر للحالة يساعد في التقليل من سرعة تدهور في أغلب الأحيان.

ما هو الضمور القشري الخلفي؟

الضمور القشري الخلفي (PCA) أو متلازمة بنسون (Benson’s syndrome) هو حالة تنكسية يعاني فيها الشخص من تلف الخلايا الموجودة في المنطقة الخلفية من الدماغ، وغالباً ما يكون السبب وراء هذه الحالة الإصابة بمرض ألزهايمر، وتؤثر هذه الحالة على:(المرجع 1) (المرجع 2)

     

      • الإدراك المكاني.

      • المعالجة البصرية المعقدة.

      • التهجئة والحساب.

    ويعتبر الضمور القشري الخلفي من الحالات النادرة من الخرف والتي قد يعاني حوالي (8 – 13)% من الأشخاص المصابين بألزهايمر من أعراضه.(المرجع 3)

    أسباب الإصابة بالضمور القشري الخلفي

    على الرغم من أن ألزهايمر هو سبب الإصابة بهذه الحالة في أغلب الأحيان حيث تتراكم بروتينات الأميلويد والتاو مشكّلة بذلك لويحات تؤدي إلى المرض، إلا أنه تم ملاحظة حدوث الحالة بسبب أنواع أخرى من الخرف مثل خرف أجسام ليوي ومرض كروتزفيلد جاكوب (Creutzfeldt-Jakob disease) ومتلازمة كورتيكو باسال (Cortico basal syndrome) والتي تتميز بزيادة الأنيسول الخماسي الكلور.(المرجع 2) (المرجع 3)

    هل يعتبر الضمور القشري الخلفي مرضاً وراثياً؟

    لا يعرف عوامل الخطر المحفزة للإصابة بالضمور القشري الخلفي إلى الآن، كما أن الدراسات لم تستطيع تحديد نمطاً جينياً أو وراثياً للإصابة بهذه الحالة، أي أن الأمر لا يمكن إرجاعه للعوامل الوراثية في الوقت الحاضر.(المرجع 5)

    أعراض الضمور القشري الخلفي

    في معظم الحالات تظهر الأعراض الأولية للإصابة بالضمور القسري الخلفي في منتصف عمر الخمسينات وأوائل الستينات، إلا أنه في بعض الأحيان يحتاج الأمر إلى المزيد من الوقت لظهور الأعراض حيث تبقى مخفية في البداية، ومن ضمن هذه الأعراض:

    الأعراض الأولية

    في بداية الأمر قد يصعب التعرف أو تشخيص الحالة بشكل دقيق، حيث يعاني الشخص من أعراض قد يتم التعرف عليها لحالات كثيرة، ومن هذه الأعراض:(المرجع 1) (المرجع 4)

       

        • عدم التمكن من الرؤية أو التعرف على الوجوه والأشياء على الرغم من امتلاك الذاكرة التي يحتاجها الشخص في ذلك نوعاً ما.

        • مواجهة صعوبة في القراءة والكتابة والقيام بالعمليات الحسابية.

        • عدم القدرة على التعرف على الأشياء الخطيرة التي يواجهها الشخص مثل الأبواب الزجاجية أو تقدير المسافات.

        • مواجهة صعوبات أثناء القيام بالمهام الحياتية الأساسية وأمور الرعاية الذاتية، مثل لبس الملابس وتزرير الأزرار.

        • عدم القدرة على التعرف على الأجسام المتحركة.(المرجع 5)

        • الشعور بالارتباك عند النظر إلى عدة أشياء في الوقت ذاته.(المرجع 5)

      الأعراض المتقدمة

      مع التقدم بالمرض تصبح أعراض ألزهايمر أكثر وضوحاً، حيث يعاني الشخص في هذه الأثناء من:(المرجع 1) (المرجع 5)

         

          • فقدان الذاكرة، والتي غالباً ما تحصل بعد عدة سنوات من بدء الحالة لدى الشخص.

          • الشعور بالمزيد من الارتباك.

        الخلط بين الضمور القشري الخلفي ومشكلات العين

        قد يظن الشخص المصاب بالضمور القشري الخلفي أنه يعاني من مشكلات بصرية متعلقة بالعين مع تقدمه بالعمر، مما يجعله يلجأ إلى طبيب العيون لعلاج المشكلة أو الحصول على نظارة طبية متوافقة مع الوضع الجديد، إلا أن المشكلات التي يعاني منها الشخص في هذه الأثناء لا علاقة لها بالعين نهائياً، وإنما الطريقة التي يعالج بها الدماغ المعلومات الواصلة له من العين السليمة.(المرجع 2)

        الفرق بين الضمور القشري الخلفي مرض ألزهايمر

        تختلف الإصابة بمتلازمة بنسون والإصابة بألزهايمر من عدة جوانب على الرغم من اعتبار كلا الحالتين من أنواع الخرف، ويظهر هذا الاختلاف على النحو التالي:

        المنطقة الدماغية المتأثرة

        تؤثر كلا الحالتين على المناطق الدماغية وتعمل على تلف الخلايا فيها، لكن تختلف هذه المناطق باختلاف المرض، بحيث:(المرجع 4)

           

            • غالباً ما يؤثر مرض ألزهايمر على المناطق الجانبية من الدماغ.

            • يعاني المصاب بمتلازمة بنسون من تلف في الخلايا الدماغية الواقعة في المناطق الخلفية من الدماغ.

          التأثيرات المتوقعة

          اعتماداً على المنطقة المتضررة من الدماغ فإن النتائج المترتبة على الأمر أيضاً تختلف، فغالباً ما يعاني الشخص من:(المرجع 4)

             

              • فقدان الذاكرة في حالة الإصابة بمرض ألزهايمر.

              • مشكلات بصرية والتعرف على الأشياء.

            كيفية تشخيص الإصابة بالضمور القشري الخلفي

            قد يعاني الشخص المصاب بهذه الحالة من تغييرات إدراكية وسلوكية ناتجة بشكل تلقائي من عدم القدرة على التعرف على الأشياء، لذلك يحتاج الطبيب المعالج إلى إجراء الكثير من الفحوصات البدنية والاختبارات التشخيصية وملاحظة الأعراض بدقة كبيرة، حيث غالباً ما يحتاج إلى إجراء:

            الفحص البدني

            من خلال هذا الفحص يتم التعرف على مدى قدرة العضلات والأعصاب على التعامل مع النشاطات اليومية والتناسق بين الحركات المختلفة، فقد تكون جميعها طبيعية في هذه الحالة إلا أن عدم الإدراكي البصري يجعل الأمر أكثر صعوبة لدى المريض.(المرجع 5)

            الفحص البصري

            لا بد من القيام بهذا الفحص للتأكد من عدم وجود أي مشكلة بصرية تؤدي إلى عدم الإدراك البصري الذي يعاني منه الشخص.(المرجع 5)

            فحص عصبي نفسي

            تساعد الاختبارات التي يخضع لها المريض في هذا الفحص من التأكد من حالة الذاكرة لديه ومدى ارتباطها بمشكلات نفسية تؤدي إلى تدهورها.(المرجع 5) (المرجع 6)

            التصوير الدماغي

            من خلال التصوير الدماغي يمكن ملاحظة أي خلال أو ضمور في المناطق الدماغية، كما يظهر في بهذه التصاوير الأماكن المتضررة من السكتات الدماغية أو الإصابات الرضية، حيث يتم إجراء إحدى التصاوير التالية:(المرجع 5) (المرجع 6)

               

                • التصوير المقطعي SPECT.

                • التصوير بالرنين المغناطيسي.

                • التصوير المقطعي.

                • التصوير المقطعي البوزيتروني.

              الفحوصات المخبرية

              يتم إجراء فحوصات دم شاملة بالإضافة إلى تتبع عملية الأيض في الجسم، حيث أن بعض المشكلات الصحية من شأنها أن تتسبب في العديد من الأعراض المشابهة.(المرجع 5) (المرجع 6)

              البزل الشوكي

              هي عملية يتم فيها إدخال إبرة إلى النخاع الشوكي لجمع عينة من السائل الشوكي لتحديد ما إذا كان المريض يعاني من عدوى أو التهاب مثل التصلب المتعدد.(المرجع 5)

              علاج الضمور القشري الخلفي

              على الرغم من عدم وجود علاج محدد يمكن من خلاله علاج هذه الحالة، إلا أن لبعض الأدوية التأثير الإيجابي في التقليل من الأعراض التي يعاني منها المريض، ومن ضمن هذه الأدوية:(المرجع 2)

                 

                  • مثبطات الكولينستيراز المستخدمة في مرض ألزهايمر مثل دونيبيزيل (Donepezil) أو ريفاستيجمين (Rivastigmine) أو جالانتامين (Galantamine).

                  • مضادات الاكتئاب في حالة كان المريض يعاني من أعراض الاكتئاب والتهيج وفقدان الثقة بالنفس والإحباط.