Doctorاحصل على استشارة نفسية أونلاين
المثلية الجنسية: النظريات المفسرة والأضرار

المثلية الجنسية: النظريات المفسرة والأضرار

تعد المثلية الجنسية (Homosexuality) واحدة من أنواع الشذوذ الجنسي الحساسة جدًا، والتي لها تأثير کبير ليس على الشخص الذي يعاني منها فقط وإنما على المجتمع كاملًا. وتتضمن عادة وجود مشاعر رومانسية أو الانجذاب الجنسي لأفراد من نفس الجنس مع الرغبة بممارسة الجنس معهم. 

 

النظريات التي تفسر المثلية الجنسية

تنطوي أبرز النظريات التي تناولت وفسرت المثلية الجنسية على ما يأتي:

نظريات التحليل النفسي

من أبرز ما يمكن ذكره ما يأتي:

  • تفسر نظريات التحليل النفسي المثلية الجنسية على أساس الخوف من الاتصال الجنسي مع الجنس المخالف.
  • تشير أيضًا إلى أن العلاقة الجنسية الشاذة قائمة على الصراع في إقامة علاقة مع الجنس الآخر.
  • تشير النظريات أيضًا إلى أن السلوك والميول الجنسي عند المثليين يحدث بسبب مشکلة في النمو بين الأب والابن.
  • فالنمو عند الأشخاص ذوي السلوك الجنسي الطبيعي يحدث نتيجة للدعم والتوجيه والتعاون الذي يقدمة الوالدان للولد.

أشارت دراسات إلى أن متوسط العمر المتوقع في سن 20 عامًا للرجال المثليين وثنائيي الجنس هو 8 إلى 20 عامًا أقل منه عند الرجال الطبيعيين.

النظرية السلوكية

من أبرز ما يمكن ذكره ما يأتي:

  • يرى علم النفس وعلماء النفس السلوکيين أن المثلية الجنسية سلوك مکتسب.
  • قد تحدث نتيجة تعرض الشخص لاعتداء أو إغراءات جنسية من شخص بمثل جنسه.
  • يعني هذا أن تكرار هذه الإغراءات أو الاعتداءات يولد ارتباطًا يؤدي إلى تنبه الجنس لدى الشخص بمثيرات من نفس الجنس.
  • بصورة أوضح فإن التأقلم مع المثلية الجنسية يحدث عندما يتبع هذا السلوك الجنسي بتعزيز جسمي (الشعور باللذة) أو تعزيز اجتماعي.

النظرية البيولوجية

قال المؤيدون للشذوذ الجنسي أن الجنسية المثلية هي أمر بيولوجي. لهذا لا يمکن أن يلام الأشخاص الذين يمارسون السلوك الجنسي الشاذ لأنه أمر لا يتحكمون به وهو خارج عن إرادتهم. لهذا فانه يجب على المجتمع تقبلهم وتقبل السلوکيات التي يقومون بها.

أشارت دراسة إلى أن الطلاب المثليين أو الطالبات المثليات لديهم معدلات أعلى لفئات المخاطر الصحية مثل العنف أو تعاطي المخدرات وغيرها.

 

أسباب المثلية الجنسية

تتضمن أسباب المثلية الجنسية عددًا من الأسباب تشمل ما يأتي:

  • ادعى بعض الباحثين بوجود جين عند المثليين يحدد لهم هذا التوجه الجنسي الشاذ، ولكن وجود هذا الجين لا يعد أمرًا دقيقًا ولم يثبت علميًا.
  • أسباب في الطفولة المبكرة قد تؤدي إلى تكون عقدة لدى الفرد تجاه الجنس الآخر، مثل: العلاقة السيئة بين الابن والأم أو الابنة والأب.
  • تشمل أسباب الطفولة الأخرى رفض أحد الوالدين لأفراد الجنس المشابه أو فقدان الطفل لأحد الوالدين، مما قد يؤدي إلى بحث الولد أو البنت عن الجنس المشابه في الحياة المتأخرة للتعويض عن فقدان الأب أو الأم.
  • قد تكون التربية الجنسية الخاطئة سبب المثلية الجنسية، مثلاً عند تربية البنت من أم مرت بتجربة سيئة مع الرجال أو العكس فقد يساهم هذا في نقل التجارب والإحساس بنفس المشاعر.
  • أشارت الأبحاث إلى تأثير الغدد الصماء والهرمونات على الحالة الجنسية إذ إن نقص الأندروجين في الجنين الذكري يؤدي مثلاً إلى تأنيث دماغ الجنين أثناء نمو الجنين والعكس صحيح.

 

أعراض المثلية الجنسية

تشمل أعراض المثلية الجنسية الأعراض التالية:

  • الانجذاب لأحد أفراد الجنس نفسه.
  • التصرف الجنسي لا يماثل التصرف الجنسي المعتاد من خلال اختيار الشريك من نفس الجنس.
  • عدم وجود علاقة جنسية مع الجنس الآخر وإن كانت موجودة فستنتهي.

قد يتضمن تشخيص الإصابة بالمثلية الجنسية؛ وجود أحد أعراض المثلية الجنسية المذكورة سابقاً.

 

أضرار المثلية الجنسية

تشمل أبرز الأضرار المحتملة ما يأتي:

الأمراض المنقولة جنسيًا

من أبرز ما يمكن ذكره:

  • أظهرت البيانات أن معدل التشخيصات الجديدة لفيروس نقص المناعة البشرية بين الرجال المثليين كان أكبر بمقدار 44 مرة مقارنة بالرجال الآخرين، وأكبر بمقدار 40 مرة مقارنة بالنساء.
  • كان معدل الإصابة بمرض الزهري الأولي والثانوي بين المثليين أكبر بمقدار 46 مرة مقارنة بالرجال الآخرين، كما أنه أكبر بمقدار 71 مرة مقارنة بالنساء.
  • يعد المثليون أكثر عرضة لخطر الإصابة ببعض الأمراض المنقولة جنسيًا بما في ذلك التهاب الكبد A، والتهاب الكبد B، وفيروس نقص المناعة البشرية وغيرها.
  • وجدت دراسة أن النساء المثليات كنَّ أكثر عرضة للإبلاغ عن تعاطي المخدرات.

السرطان

وجدت دراسة أن احتمالات إبلاغ الرجال الشواذ عن إصابتهم بالسرطان، هو أعلى بــ 1.9 مرة، وذلك مقارنة بالرجال الذين يعيشون علاقات طبيعية مع الجنس الآخر. وحدد الباحثون أن أعراض السرطان المذكورة مرتبطة بالإيدز وغيره. 

الصحة النفسية

من أبرز ما يمكن ذكره:

  • أكدت دراسات أن لأشخاص المثليين معرضون بشكل أكبر للإصابة بالاضطرابات النفسية خاصة اضطرابات المزاج والقلق وكذلك اضطرابات تتعلق بتعاطي المخدرات.
  • وجدت دراسة أخرى أن الشباب المثليين والمثليات ومزدوجي الميول الجنسية معرضون بشكل متزايد لخطر السلوك والتفكير الانتحاري، أو الاكتئاب الشديد، أو اضطراب القلق العام، أو اضطرابات السلوك، واستهلاك التبغ، واضطرابات متعددة أخرى.
  • أظهرت دراسة أن التوجه الجنسي المثلي مرتبط بشكل كبير بأربعة مقاييس للانتحار (أفكار حول الموت، أو الرغبة في الموت، أو الأفكار الانتحارية، أو محاولة الانتحار) أعلى بين الشواذ مقارنة بغيرهم.

قد تتضمن كيفية التشخيص فحص مستوى الهرمونات الجنسية في الدم مثل فحص الاستروجين و فحص الأندروجينات.

العنف

من أبرز ما يمكن ذكره:

  • أشارت دراسات إلى أن العنف أعلى في العلاقات المثلية.
  • لا يقتصر العنف على الرجال ولكن نشرت مجلة دراسة استقصائية أشارت إلى أن أكثر من نصف المثليات المشاركات في الدراسة تعرضنَ للإساءة من قبل عشيقة أو شريكة.
  • كانت الأشكال الأكثر تكرارًا من أشكال الإساءة، هي: الإساءة اللفظية والعاطفية والنفسية، والإساءة الجسدية والنفسية المشتركة. 
  • ذكرت دراسة أيضًا أن 37% من المثليات تعرضن للإيذاء الجسدي كبالغين أو أطفال، و32% تعرضن إما للاغتصاب أو للضرب.

أضرار أخرى للمثلية الجنسية

تشمل أبرز أضرار المثلية الجنسية على الفرد والمجتمع ما يأتي:

  • عيش حياة نفسية مضطربة حتى في المجتمعات التي تقبلت سلوكهم الجنسي على المستوى القانوني والإجتماعي.
  • يعدون أكثر عرضة للمعاناة من الاضطرابات النفسية.
  • قد يعانون من الفشل في العلاقات العاطفية أو الجنسية.
  • المعاناة من صراع شديد بين الميول الجنسية المختلفة وبين المرجعية الدينية والأخلاقية وبين نظرة المجتمع له .

قد يشمل علاج الشذوذ الجنسي العلاج النفسي أو الدوائي أو الانضمام إلى مجموعات الدعم التي تشجع على التغيير

 

نصيحة عرب ثيرابي

إذا كنت تشك في معاناتك أو كنت تعاني منها حقًا يمكنك المسارعة في تلقي العلاج من الأخصائيين والأطباء في عرب ثيرابي الموجودين على مدار الساعة. وبذلك تكون استفدت من خيارات العلاج النفسي عبر الإنترنت فهي أسهل وأقل جهداً ولكنها تمتلك ذات النتيجة المرجوة من العلاج في العيادات.